الغارديان: على الغرب أن يتحمل ثمن العقوبات على روسيا

الغارديان: على الغرب أن يتحمل ثمن العقوبات على روسيا

على الغرب أن يتحمل ثمن العقوبات على روسيا

علقت صحيفة الغارديان البريطانية على الإجراءات العقابية التي اتخذها الغرب ضد روسيا كرد فعل على اتهام روسيا من قبل بريطانيا بتسميم العميل المزدوج السابق سيرغي سكريبا قائلة في عدد الأربعاء: “ليست هناك إجراءات مجانية، وهذه الإجراءات ستغلق تماما قنوات معلوماتية مقيدة، بل ربما ساهمت في دعم زعم بوتين بأن روسيا محاطة بالعداوة”.

ورأت الصحيفة أن قليلا من الروس فقط هم الذين يصدقون على ما يبدو أن موسكو مسؤولة عن تسميم سكريبال في بريطانيا.

تابعت الصحيفة: “وعلى أية حال فإن المشاعر متوجهة حاليا إلى الحريق المخيف في سيبريا” وأضافت: “ومع ذلك فإن التعليمات أعطيت الآن لاتخاذ إجراءات مضادة للإجراءات الغربية، وربما أكثر من ذلك، حيث إن بوتين يعي قدرة ردود الفعل غير المتماثلة”.

وتشير الصحيفة إلى الحريق الذي اندلع الأحد الماضي في مركز تجاري بمدينة كيميروفو في سيبيريا بروسيا وتسبب في مقتل 37 شخصا وإصابة 43 آخرين.

وذهبت الغارديان إلى أنه لا تزال لدى الغرب هو الآخر المزيد من الخيارات “وسيكون هناك سؤال حاسم عما إذا من بين هذه الخيارات أيضا التدقيق في ثروات الأثرياء الذين تربطهم علاقة صداقة ببوتين “وهناك على الجانب الآخر من يشكو من أنه رغم بحث بريطانيا عن دعم من حلفائها إلا أنها لا تريد أن تقدم ثمن استفزاز موسكو”.

ويشار إلى أن العديد من دول الاتحاد الأوروبي ولكن ليست جميعها بالإضافة للاتحاد الأوروبي قد شاركت في أكبر عملية طرد مشتركة وغير مسبوقة حتى الآن لدبلوماسيين ورجال مخابرات روس وذلك على خلفية اتهام روسيا من قبل بريطانيا بتسميم سكريبال مطلع آذار/ مارس الجاري.

وحسب السلطات البريطانية فإن تسميم سكريبال تم باستخدام مادة نوفيتشوك السمية التي تؤكد بريطانيا أنها طورت في الاتحاد السوفيتي سابقا. وتنفي روسيا أي مسؤولية لها عن هذه الجريمة.

ولا زالت تحقيقات منظمة حظر الأسلحة الكيماوية مستمرة بهذا الشأن.