سول تراقب بكين “عن قرب” وسط تقارير عن زيارة زعيم كوريا الشمالية للصين

سول تراقب بكين “عن قرب” وسط تقارير عن زيارة زعيم كوريا الشمالية للصين

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون

قال مسؤول بالرئاسة في كوريا الجنوبية الثلاثاء إن الأحداث تتسارع في شبه الجزيرة الكورية مع ترقب اجتماعات قمة مزمعة بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة وذلك وسط تقارير عن أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون موجود في الصين.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن ثلاثة مصادر لم تسمها قولها الاثنين إن الزعيم الكوري الشمالي زار الصين فيما يعتقد أنها أول زيارة خارجية له منذ توليه السلطة في 2011. تأتي الزيارة التي لم تتأكد بعد قبيل قمة محتملة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال المسؤول الكبير بالرئاسة الكورية الجنوبية طالبا عدم الكشف عن اسمه “الرئاسة تراقب الأمور في بكين عن قرب، وتبقي في الوقت نفسه جميع الاحتمالات مفتوحة”.

وأضاف أن تحسن العلاقات الثنائية بين كوريا الشمالية والصين سيكون مؤشرا إيجابيا قبل الاجتماعات المزمعة.

وغادر موكبا قصر دياويوتاي للضيافة في بكين الذي عادة ما يقيم فيه كبار الزعماء الأجانب خلال زيارة العاصمة الصينية. واتجه الموكب شمالا صباح الثلاثاء لكن لم تتضح وجهته.

وقالت مصادر دبلوماسية في بكين إن من المرجح أن كيم موجود في الصين، لكنهم لم يؤكدوا ذلك بشكل قاطع.

وذكر مصدر على علاقة بالقيادة الصينية أن من المحتمل أن تكون كيم يو جونغ شقيقة الزعيم الكوري الشمالي موجودة في العاصمة الصينية.

وقالت بلومبرغ إنه لم تتوفر على الفور أي تفاصيل أخرى بشأن زيارة كيم بما في ذلك برنامجها والهدف منها.

وذكرت وسائل إعلام يابانية في وقت سابق يوم الاثنين أن مسؤولا رفيع المستوى من بيونغ يانغ وصل على ما يبدو بالقطار إلى بكين.

ولم تؤكد الصين زيارة أي مسؤول كوري شمالي لكنها لم تفرض رقابة كاملة على التكهنات بأن كيم نفسه ربما كان موجودا في بكين.

ومن المقرر أن يعقد كيم اجتماعات منفصلة مع كوريا الجنوبية في أواخر أبريل نيسان ومع الولايات المتحدة في مايو أيار ويشمل ذلك اجتماعا محتملا مع ترامب.

وقال المسؤول بالرئاسة في كوريا الجنوبية “عقد اجتماعات القمة كان أمرا خارج توقعاتنا. والآن، فإن الموقف الخاص بشبه الجزيرة الكورية يتطور سريعا جدا”.

القدس العربي