رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي: نشر قوة مكافحة الإرهاب في أسرع وقت

رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فكي

قال رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فكي إن قوة مكافحة الإرهاب في الساحل الافريقي سيتم نشرها في أقرب وقت، وأن إجراءات نشرها تجري وفق الخطة المرسومة لها.

وأوضح فكي ، في تصريح صحفي أدلى به اليوم الثلاثاء في نواكشوط بعد اجتماعه بالرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ، أن “الاتحاد الافريقي يعمل مع مجموعة دول الساحل الخمس في ضوء الاستراتيجية المعدة من طرف المجموعة لنشر القوة المشتركة للمجموعة في أقرب وقت ” .

وأضاف: “وجدنا أنه من الضروري، بالتعاون مع شركائنا، وضع النقاط على الحروف بشكل منسق، من أجل مساعدة الساحل على مواجهة المخاطر التي تهدده وبشكل خاص على صعيد الأمن والتنمية والانعكاسات السلبية للتغيرات المناخية، وأجد أنه من الضروري لجميع المتدخلين تنسيق تدخلهم ضمانا للنجاعة وتحقيقا للأثر المطلوب”.

ومن المقرر أن يشارك فكي غدا في اجتماع تشاوري استراتيجي حول منطقة الساحل.

وسيشارك في الاجتماع الشركاء الثنائيين ومتعددي الأطراف للاتحاد الافريقي وللقوة المشتركة لمحاربة الإرهاب.

وقال “أعتقد أن أشغال هذا الاجتماع ستمكن مجمل المتدخلين من الاطلاع عن كثب على فحوى هذه القضية والقيام بما يلزم ضمن خارطة طريق واضحة وواقعية تصهر تجارب الكل وتؤتي أكلها في الوقت المناسب”.

وأكد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، في ختام تصريحه، التزام الاتحاد بالوقوف إلى جانب مجموعة الخمس في الساحل لمواجهة التحديات التي تتهدد المنطقة.

وتواجه منطقة الساحل الافريقي تنامي الاعمال الإرهابية في شمال مالي وفي دول أعضاء في مجموعة الخمس بالساحل هي النيجر وبوركينا فاسو.

وحصلت المجموعة على أكثر من 250 مليون يورو لتمويل نشر القوة وقوامها 5000 عسكري من موريتانيا والنيجر وتشاد ومالي وبوركينا فاسو ، هدفها محاربة الجماعات الإسلامية المسلحة الناشطة في منطقة الساحل والصحراء.

Related Posts