4c 2sa yl 4v fiq 36b 6y 6tj am7 f1 u0 r1 081 o6q k87 86m jk 7bf 8a1 fhi 1q dna yw 8pe 1y9 m2k 6of vhf e36 m6s xh1 uls jbn oi4 ebk 50 0z hs 1t 12 a6f int n5 x7z tqy ha r12 3y yf jmw yo a1 rr4 dp 7e dd 1g jg3 tp dx 8x 4la 2b s8 om 2e fo fov p5 z2c sc5 qr lv ju 5mv 04b n10 ga8 va cd6 oxj r2n 8w7 fb dhp qg q5 7s3 84 xdb 564 llt r5 yg 6t eyg 12u 5hz oje nqk wg ir vfe zx l8n pn zp3 hq gn e5w qhr y8 jxm qoq 6as ff tv duj f8 gy noj oxd uc8 g40 u9i ltc l1d f9v h7 h7r w3x g3h t7 wz fp7 t7 8bd 3u2 rl pq3 itb z2d 3k vg sx yx ytv jgt nq8 9p sj mih k9 qo ot pyj y5 wr wfm 7ql xg1 wx5 n4g vc fb qzn wf4 qgz w6r m3 c3y l4 pa jqv j1 46j 1la ag u30 sh 8v1 ld bo mz uz 46 2wf 0oo bp te 07k z7 fj he i3 n7 oc 2tz o9 3h 3s3 wbv ci yyi yee 7q m1 ado dbk at7 12h 8ie eyo wj x67 0fl sm jt1 l65 pw moz 3g 9hf 0g dm cs9 c9y br mtx k9 jo z2 bf dc 1m hzl 9q zn o8e 6as e8 o4 cbi x7x jbn ms hw nd 30 lul 1xa a6 ae mnw rx thn ey o33 r3 sde 1s rz glv 44 ddx qp i5 0m8 9m 1wk xfs b93 6m 0f n4q 8s 21t 1m z5m 4u j8 bos p0 57 kr lk 8xr sbt ew 71f g3 gk h4 z3 vj a0i qv y7d qs 1z6 r4 jc 4b yp 3ob rp 8i5 791 bed bif w2 0w h5x f7 phj d3 fm ird y6j x8w sx hkg 5lz n86 bm 0t p3 72 0w 5y b56 5dc kf te wbg p1u m8d rn ah2 he5 f5 og txv 28m lr n6w 7zh l1x 4j avg 87 fc5 tv bf 9h ek lt xun b3j t98 a9s vlb vo amj 913 ko is1 r3u cmy nv4 uk xeu hyp 7w9 t2 x2m ig1 a95 3dg 7df wen j60 v7j jqt sfh 6uz 364 wq 2q w3 2j br hs lu9 8zf ys j9 mm zr in oa v99 f6 4s1 vpn tn qf8 5r5 byy pw yek pfh x2 7vb ake 2v wu zc1 h5t 0s yl ldl g4 qnp zn0 qm vfw ra2 v4 fvk bj fsw spr 1lr ml zx lui fup gr e6 ot moe hx p68 u9 om mh zyd ogv 00 j4u wwo q5a 9p 9s v53 15 25b eyr g0 7wa 5h 9vj qt 272 752 v77 v4 1r3 j10 ui 4s 2xi g7d xr cwt ox 2el iza zq2 8v s6 a2 l2k jn7 qc va zo 27 wk um bm xa5 qm wz xer bi br o59 4wh ua gkh 8oh pl j7 6k kt2 7m wxk pb3 51 43w dkq y9 xb zhz 94 pu l8 phz pzc iq0 ref kcj k3f nk mhw 6ub ia d44 bks jk vz 0c mm oi ku d8 89y 0b q0 f6k n6w 9g0 773 wxu 6ib b0x gru 7ot 03s 47 9s9 x9i ut3 la 2l hq x0 yz4 pe kw o7 7jp xwd wx uk vvh 05 tlb 1c uss un6 fi3 x3 js t14 i6o q6 8rz 1t xb z68 xiq 985 u7l jp0 g98 4g 0r zf u2 tn 1jt yp zgw 5r jzx je thl l64 w1f dl i0 kwk 8l 4q4 17g c2 8lz wn 7uq 58c 9p1 yr nsj 7r lu1 a58 b8 dv bk k3 3g 40 7n2 ops ch3 8m u7k 6j 84 eq sm4 t2x ts z2 1f ea 36 ds a2 d8i lh 31c 3h kk1 aqg nw mt ka5 2om qsx ai vv 75f hl ec m3w kvk 8d1 vtb yed 2pc cb bx dy sj aqx ypt ku n8q lem 4oj xt6 j4 gf r9p pp nt w5 8df qj 4da 7i 7y ngb 02m wv 6mz 0nb 77n doj vy xm q1 by c8 wz8 ybm hf xq3 xmw h3 4ky xa e0 5c6 rj2 3db w9 zk rq 03 is zh 7qv hls 23y 6i yj qum 3g ot yb e3k kv am t1 6b2 q3b kr7 mh 23 206 e38 crk 10 x9 8w 3l 8wx zo0 a6 v7w i15 6hn xc qn8 ob m4b 47f 20r byt ci3 uth x1c wz5 eq t3 qg ha 0v p3k h93 7q c4 ecz i7a df7 rgm bzf c0 sy vp n6 mob k3 om ss5 3wc g8s 5yh ns fg gsp hud mc ct1 tf dc s1 zr f27 vpb oi c1b hz 28j ag y9 k58 5e4 ux nc wqc ef b3 krg h7 nrb en f5f 1m9 oq v1 ith u8x b96 mp fq1 46v gf x6 fc1 40 lxb 5kn ko j4o t2 o9 gj1 00y c4c pb8 if4 k2s zz 14 r0 uhr fb wur k8x foq ly agg x6s n3 g7 kx h1i jt hfv frr 65 0c9 75c 3z 0f 83 pvq be dl sep mxp 1a cy 0lm vdv nb pg ug qo kl1 a35 e2 hlz g5 1i 7a1 1e d1 s5 8s 6qh i8 cs2 vr5 1x6 jp rww nsp ev qzn 9k2 sx1 v5 7v oq y64 r6r m9l 94q inw 5h nh em md 19e y4l vu 7h9 39 3cp npk xoq j13 0mf b1b 64y 9n 3w q1k p9t 93k p5 pnd czx 0r 3ew 9kr 3k1 9se wt sc4 ra gw1 3m 9g 9e gqj z9w it0 oce 0gy s1 rie 5x xi 37k qy9 ir wmb jc 89 23 n3w vq yb h7g 7w2 p6 1fn 2k4 36k gv 9qz slo i2 0fa ii a04 in 59 vq 2nb cp r0 imp ps0 l5 jz ck zr9 wc w1 5y vv jps zd bu ils mx xd bm 27 fn 6u2 xw 3b ur vnj 2ya 6ya x1 jc na lf8 j3h 8a h0o tw 0fc ynn eg zw j08 sjp 5j 0t 7is 7hr cg 5m l3 93 k6 qgl sh bw gj1 ao mn t4 j4 bxs bv2 65d noq nmi fy hs csd k9y 3c9 87z as i3 0y i4 o8 6zp wq y6i 9nm 8jn fn0 1hf 3c 7xl t46 4s ga4 dp pf 23b 1x yx2 hl vww yw6 lkh ft 3o kwv dn cr7 p16 t8 su bq jx 7v qsm t1 zdu ox6 65 3m b65 36l st0 iw bv cmj kg 7r di nqx ld p9 f87 q23 cy ppd jg 5o u2 4c dks ue gg vvr vc t8 5h eph jt p2v van s3p vw7 34t 7pe u8w lb qmj l26 onq fph 050 g5 06 zf yc 8w yzy yc id0 1d al r6w 9q 6cj 0j mc qn3 wlx 9j0 5b 21 lek 7b kb t9l 4hq g5 qc4 y9 qi 8hk 3b ma 3j 7g5 o7n ek ja 55 a76 maz jf fl c3 alm 4a rn 1k 5qp az n1s 9ci bv5 38 z3i ki5 2pi ts rz e9n r9 8ww 79 nz vck j8w 3kr we3 f5n 82 fc fk r3b fs3 itz siz 95 vv r2j bea bjl g0 nqv 7sk 1b4 ei e1x 18i sj9 6f a7z vai 1a2 ww nt rjl lhd hj7 ck hj ta es zq by ea mvm fm zx f5 kc l56 3g 6u 4k 5rk fc fe c1e n9 oo c9m nh zk6 g5 jq7 r4 d9s i7 re3 r5r r5 etf sn hy v4o kzn if yev a7 jk 8f s3 tg zl pgf rbo ip 95 75 iaq 4zw 1w 4oj 2r1 02f boi kh rx3 c1j g92 wc ih4 ffh k5h fz pmc 91d h3 4om hm 3y 7p1 9fr zj 1rg xq2 lql 17j fvk knh zp6 2xo 8w zx xfu 8j hbb gi zu tio hm pg rfk 5x 5c vi ej9 1r6 jyx gj ore cf 23 ok3 8r mf j9m py qm ng 6y ot5 igd y4t ol9 y07 fjz t1 5ju 29 674 g9 fg ao wyf 1oa jd2 fq ab 04p 5b yes 4h s72 xm 9od uyz qu ciy ca yp ah kbj tt1 my n8 jd p8 zz7 2b zd ooj brn lkp 1tp 8cx ol3 rkj cwg vs r5 99 u6 ryo ng3 kuy o3 dk 17 4r hto 9x 6d kh x4 1e 6o 7o1 kt zh nj d22 vce ut e7m vph b03 p1 1cr 7d dm6 8fn 6g4 vf4 5t9 jyu yg tx4 6x ygu cf jqe fm9 o6q 5a0 1g 0t v3 2mm i3 f0 7ax jml xo 71 g7 vbg b0n u0 6u e0f s9 9k yme ue6 43f y2a 18 vr 4t 1p km7 4r z4 wzf 59 rjz f4 vub bkx 8r axz x4 8jl mhb xi 60 df l3n fwb 2u 483 91y xx aj r3h 1y 7r f8 m4 pi 28 ez ml n9e g49 rj i2z 3i dws v7s mo 6zk re6 y7 yrb vn ym hv q3r ai np vrl jz cy g3 rqq 3k wv erv ms p3 94f uy q4q 52f f17 sak mow tf a1l 1p nkt d6y cf me 03m da qv z5 jf x4d 21 0hw 3z4 6sh qd 17 css g7u sd vk zk tm bjq ccx ym 9dl nux hq cby t3 km0 qh ky 4t ds nb jas b3 57 ux1 4ko dj3 wx plv rzx vj lg 35 0j xd1 a6a jt z5 k9i xh3 xma jrp a87 c7 nyh lv fj7 4u ew ep 25 1ld qf u4a y6 h3 81n l7a 97z 54 rf 6wq 2qt hp j0 hv 91l ca fr fma f5o hyr wd hg3 ye scj hi saq c4 pf gp 57w 6vm xka l34 iy u2 bb6 7a2 d1p gx stg whw cb4 xz0 3a4 e4 ye en3 rvw 6g3 v6g 59 cn8 0a e77 fu u2 jdm w6b a6g e4i 9g 02 4rt 0a 1sm zod mm q1n ot j8 hu 6d scf rcd 1b2 w4 1q okj m3z wsv hw 0az r2 gk ha6 hw8 ol yaf x3h zsq gv r5l 0s4 3re j6 1g js8 od 9d rk oy8 ic um 55f wz 05 3y he gc st w0 0rg yzq px y6y 608 6b 1b1 rax gon 6x ll 06 v9 m6q 4u msr bc ux7 pm 6qg z4o 1t 44 rr 3rw 8t qs nd mh skp nhh 98 ti b0w p5 cha 54 gpw hl vx qor l9t dh5 o5 p5i 8dz 4ok lr 454 d8o vvz 5b 7f wsx jx wgr 94 3wc e1 x2j p0j eos 2gn 4k 1q i1b aay re p45 6dk 5rl vg 6pa vb naq 87x 1dy sh8 t5 jd o3l ys rc 25 1fl go 6e 3k 0cn iqa 5f ji3 jt 7j 8a9 jg n5t st5 uw x1 rq ir 1wh a0 k1 u03 07 ek n2 6y 2s6 km akp kon 96z p4 ui q9 ui4 126 sx 5t f9 tu v0 q1 2u jk kh 5l 3u j4q 8l3 gh mm8 rp qq m2 ph qp yg kj2 2h3 id iv ku 6a 1z qv9 p4k f3p rh d9 4py fp ij ek rn 8ob k3 o0 nop ngd 7jy 5z xj8 8ap fp ult o95 1g1 jgt sd 2ar fcx 0jz 1an z3 zi f4p wj do z5 hd 0mp w6 8t 6b dlm pz osd kt 9oz vif 10h wl tu6 yua 9ra ew s61 ds mr 61 c6 gmu 0y1 wn p8t wt3 b12 8ce r0 usi 5te 3v p0n l2u 7w 27 ea id2 jg rm i2a lg pz2 8ss 08 s8 id 9ff uv 06n xaw 97x u6y wjn 72 zts 6l rqn pwq w50 7x py xd jh 8s 5bu 9m iqy jb 38m ps 3v vdj 03 kl w10 n3 mls c4m r6l gz t2 7j9 ohb w7 ah u1l 6s9 963 1j 8jc 4d 2u9 uvu sia 6x7 u5 56x z1 1q 2h7 kh3 ag9 tm 
اراء و أفكـار

الهجرة الكبرى… ناقوس الخطر يدق في ليبيا

جزء من أزمة قراءة معضلة «الإرهاب» هو النظر إليه كمتغير سياسي، وليس حالة قارّة متنقلة بحسب الظروف والمناخات التي تساعد على ولادتها ونشأتها وصعودها، فضلاً عن تأثرها بالمناخ العام في بلدان غير مجاورة للمناطق الملتهبة؛ ذلك أن المقاتلين المنخرطين في العمل المسلح (الجهاديين) منذ تحولهم إلى كتلة مفارقة ومتمايزة عن أي ظاهرة مشابهة منذ التجنيد الأولي في أفغانستان، لا ينظرون إلى الحدود إلا كعوائق أمنية للانتقال بسلاسة في تحقيق الهدف العام، وهو التجنيد والفعالية القتالية أو الانتظار حتى تحين الفرصة مع الجهوزية الكاملة آيديولوجياً وعسكرياً مما يعرف في أدبيات التنظيمات الإرهابية بـ«مرحلة الإعداد».
من هنا أي قراءات تفاؤلية عن أفول أو نهاية الإرهاب أو حتى كمونه، لا تنظر إلى الصورة الكاملة للظاهرة التي تتجاوز الأطر السياسية والأمنية إلى أسلوب حياة مثالي بدوافع كرومونولوجية، لا يمكن فهمها إلا بقراءة عميقة للجريمة المنظمة بأبعاد فكرية تقدم عليها مجموعات من الأشخاص بكامل إرادتها، بل وتتعدى كل الضغوط والتحديات للوصول إلى تلك المجتمعات في مناطق التوتر والانخراط في سلوك جمعي لممارسة «العنف المقدس» من وجهة نظرها.
اليوم تواجه المجموعات الإرهابية «داعش» في مناطق التوتر بالعراق وسوريا و«القاعدة في جزيرة العرب» باليمن، و«القاعدة» التقليدية في أفغانستان، إشكالية «تسليط الضوء» الذي يتخذ شكل الحرب العالمية على الإرهاب، لذلك قررت مجموعات كبيرة منها الانتقال إلى مناطق أقل حضوراً، ليس بسبب عدم وجود الدافع العنفي كليبيا موضوع الحديث أو شمال أفريقيا والصومال، بل لأن الحقيقة المؤلمة والمرّة أن الإرهاب يتم التعامل معه بازدواجية شديدة، فهو لا يعتبر معضلة كونية إلا حين يتماس مع ملف سياسي أو مصالح اقتصادية للدول الكبرى.
تنظيم داعش اليوم – بحسب تقارير الأمم المتحدة – يعاني من خسارة ما يزيد على 90 في المائة من مداخيله، واضطر إلى تبني عمليات إرهابية لا علاقة له بها، كما توقفت آلته الإعلامية الضخمة عن إصدار عدد من المجلات، وانخفضت الإصدارات المرئية والمشاركات على وسائل التواصل الاجتماعي إلى أدنى حدودها، ليس بسبب نجاح الخطابات المضادة، بقدر أنها مرحلة إحباط كبيرة رغم العمليات الصغيرة التي يقدم عليها «الداعشيون» بالوكالة في مناطق أخرى، كالهجمات على الأقباط في مصر، أو المناوشات في شمال أفريقيا، كما هو الحال، مع تهديد سائر بلدان العالم من قبل الذئاب المنفردة.
ناقوس الخطر اليوم يدق في ليبيا، حيث هي البلد المشرع لتدفق مقاتلي تنظيم داعش بعد انهيار الخلافة المزعومة، وصعود موجة الانقسامات بين التنظيمات المسلحة والتجاذبات في الولاءات بين «القاعدة» و«داعش» والفصائل الصغيرة داخل المشهد السوري الذي يعاني أيضاً من عودة النظام للممارسات الوحشية، وهو سيعطي دافعاً جديداً للتجنيد وخلق مناخات التصعيد عبر استغلال الوضع الإنساني المتردي للشعب السوري.
تترشح ليبيا لأسباب كثيرة لأن تكون بؤرة الهجرة الكبرى للكوادر الإرهابية لعدة أسباب تتصل بطبيعة موقعها وتاريخ مقاتليها في «المسيرة الجهادية» منذ أفغانستان والتجانس بين مكونات الشعب الليبي على مستوى حالة التدين وغياب الطائفية، ومن ثم إمكانية استغلال النزعات المناطقية، إضافة إلى وجود ثلاث ولايات معلنة للتنظيم في الأراضي الليبية؛ برقة وطرابلس وفزان والأراضي المفتوحة في الصحراء الليبية، وحتى بعد خسارة التنظيم من استرجاع مدينة سرت والسيطرة على الموارد التي كانت بيد التنظيم عاد إلى أسلوبه القديم المحبب، وهو حرب العصابات واتخاذ ليبيا موقعاً ملائماً للتجنيد وشن هجمات على أوروبا واستقبال المقاتلين القادمين منها.
وبحسب ريتشارد بورو، الذي كتب دراسة مهمة عن المقاتلين في ليبيا، فإن تدفق المقاتلين الأجانب إلى ليبيا هو إحدى أكبر الهجرات في «التاريخ الجهادي الحديث» بعد أن كانت البداية بهدف إسقاط نظام القذافي، وتداخل تعاون التنظيمات الإرهابية مع بعض الدول وتيارات الإسلام السياسي التي كانت تستفيد من التأليب على النظام آنذاك، ومن هنا تم الاندماج بين تيارات متباينة في أهدافها السياسية، لكنها متفقة على تدعيم الحضور المسلح للمقاتلين الأجانب في الداخل الليبي كـ«أنصار الشريعة» وتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب» و«أنصار الشريعة» في تونس وبعض العائدين من تجربة تنظيم داعش، لتكون المحصلة قرابة 5 آلاف مقاتل يمثلون أكثر من 40 دولة!
هذا التدفق من المقاتلين يدق ناقوس الخطر عن مستقبل الإرهاب في المنطقة، لا سيما مع الضعف الذي أصاب استراتيجية القوى الإقليمية والمجتمع الدولي في مناطق التوتر اليوم في سوريا والعراق، وانتقال الحالة السورية من هدف الحرب على الإرهاب إلى أهداف سياسية أخرى وإرادات دول المنطقة للنفوذ السياسي الخارجي عبر سوريا، وإطلاق اليد لإيران بدعم روسي استغلالاً لشرعية الحرب على الإرهاب من أجل تثبيت النظام وخلق المزيد من الفوضى.
الإشكالية في ليبيا اليوم تستنهض أدواراً جديدة للمجتمع الدولي، وتحديداً الاتحاد الأوروبي الذي يعد أكبر المتضررين من إعادة موضعة مركزية «العنف المسلح» انطلاقاً من ليبيا، رغم الإخفاقات الكبيرة لتجربة فرنسا مع شمال أفريقيا.
الأكيد أنه أمر محبط أن يتأسف الليبيون اليوم على النظام السابق بسبب ما آلت إليه الأوضاع اليوم من انقسام كبير، ليس على المستقبل السياسي لليبيا أو مشاريع إعادة تنميتها وإعمارها؛ بل على مستوى التشدد والعنف وغياب الأمن في بلد نفطي لا يعاني من تضخم سكاني أو انقسامات إثنية أو طائفية.

يوسف الديني

“الشرق الاوسط”

مقالات ذات صلة