قيادي حوثي: قدمنا مبادرة إلى الأمم المتحدة لوقف الحرب في اليمن

قيادي حوثي: قدمنا مبادرة إلى الأمم المتحدة لوقف الحرب في اليمن

اليمن

قال قيادي في جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، الخميس، إنه تم تقديم مبادرة إلى الأمم المتحدة لوقف الحرب الدائرة في اليمن بين المسلحين الحوثيين والقوات الحكومية، المدعومة من التحالف العربي.

وعلى حسابه بموقع “تويتر”، نشر القيادي الحوثي، محمد علي الحوثي، رئيس ما تُعرف بـ”اللجنة الثورية العليا”، نسخة من المبادرة، وقال: “قدمنا (لم يحدد تاريخاً) هذه المبادرة بين يدي مجلس الأمن والأمم المتحدة هكذا رسمياً”.

وحرص القيادي، المقرب من زعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي، على أن تكون المبادرة مقدمة من “اللجنة الثورية العليا”، في إشارة إلى أنها لا تمت بصلة لما يحمله وفد الحوثيين، ورئيس فريقهم المفاوض، محمد عبد السلام.

وتتضمن المبادرة: تشكيل لجنة مصالحة، وإجراء انتخابات الرئيس والبرلمان، و”وضع ضمانات دولية ببدء الإعمار وجبر الضرر، ومنع أي اعتداء من دول أجنبية على اليمن، وإعلان عفو عام، وإطلاق كل المعتقلين، ووضع أي ملف مختلف عليه للاستفتاء”.

وقال الحوثيون في المبادرة إن عدم الاستجابة للحل والحوار، “يحملكم (مجلس الأمن والأمم المتحدة) المسؤولية التاريخية والقانونية في استمرار الكارثة الإنسانية المصنفة بالأسوأ عالمياً”.

وخلفت الحرب المستمرة، منذ نحو ثلاثة أعوام، أوضاعاً معيشية وصحية متردية للغاية، وبات أغلب اليمنيين بحاجة إلى مساعدات إنسانية، وفق الأمم المتحدة.

وشددت المبادرة الحوثية على أن “أي حلول لا يمكن أن تكون جذرية ما لم يتم إيقاف العدوان (يقصدون عمليات التحالف) ورفع الحصار البري والجوي والبحري”.

ودعت مندوبي الدول الأعضاء في مجلس الأمن إلى زيارة اليمن.

ودون تحقيق أي تقدم انتهت ثلاث جولات من المفاوضات، التي قادها مبعوث الأمم المتحدة السابق، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، بين أطراف الأزمة اليمنية.

وتتهم أطراف داخل اليمن وخارجه إيران بدعم الحوثيين، الذي يسيطرون بقوة السلاح على محافظات يمنية، بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014.