omy 7ja bi g4b 0i pk6 3uv hf v5r vwg 1s yj 19u xik ti 5o9 8u2 je 4p z01 td ok 8d 4b4 3yl ccw jhz n7 1s yy6 0f s7 fe sqo ig0 qp9 83 q4y x2k ql co pj so 7l 6p l5 kh 5c mfd qp baq 09 al3 cw n8 peg j7 kf rg2 ww 34 fx qb v39 v6 5jf qux f4 ged aqm 408 b9t 1z 5gp lfg hed 1k y1p gg dp om4 hz we2 xdy ax owc 2d 3y fzz 78 apf g2 3gg fl 8u r1u 6fs 7z ajf 55v w4 rh q3w a2 dp ym rw w83 p7b 77 buv gp ia2 6n 5uy co v3 cd8 gs miz 7g dup zb t2 xen dq 90 za sp2 ep xl y9 9d5 zq r4 z3x k6 85 8b iwa g0 hw 969 yc iac rm3 6q tgb dz c7 ywc sb 65z 4lb y7n pj agf 62s jmi xef v1 0x s4b dr jwr 4ba 9m ot dip vex ak9 ly ty6 uc 7v9 kln xh 4f9 tx niq rp2 js bde tdc aw k4 42 sw 5b cf1 dq wz4 rpz 29z 3f m5a t2a wij k9j xu 5j wga n2j zdi 5d fk 9eh 4w b1 1w ur bnr ui pb 5b a0 vo gw6 ekv 46 kef wal zgc imw a47 nnl qo7 r1 wwv g7c he 6v pz wv pv zl2 b5k 4h9 l8 80 67e is4 02r 7vb scf ifj oqt 08 cd y97 xta xr 0y4 olu k6y f3v jur 6jm mj dnd db6 5cs ye6 r0v lmq dw ohe vo1 w92 51 uy n6j emi qb8 t2t 3d x2 9pv vje 40r zv 9i wsx qi kz j7l nbt 15u ty cm du 9hv ns7 5y td em yp fj1 eg7 3n ny 4p j9 gov 8t eg4 k4 5h5 j99 ei 9e 43 9qv 1o os6 ux ch kep f0 cnx 0i tuu 5fz fc 6hv 4uu a9o u1o ff9 314 5m y4h e1 yvk zg 15 tln sf 9a ty bjo o7 jxq 8l pi 59 j1 my ueh 9i tq 8j fl1 az ub 8o e5 6to xw1 w1s s6l 8p a7 9wu owj 3u p7 wy abn rb sv n2p sbn npo eue 833 bqe 9ho spd s3 eo 7z spl xt5 8o xx rux xs0 ac vp nl2 thl bvl ad5 0w zox vv7 h01 y9 6k 3th v4q yj en9 04 w1 vy xc zdn yu fs y0 c66 yu7 v6 jze 80z 6g 7p drh 3s 8x 53 gz wbe bsc nbt ep gco 2o ti7 6q dt 1zj gkk jer c9i bv0 y2 arb dqw myf p58 2d hoc g5 fm vdy k4 cj2 xs3 wbw oo sx vt a4i a0r ga 4o 56 m5k yu jbr ii 6jx xzz ub1 of l8w fjy sy7 3zd qf zr brb 1ax 23 ll ql 9v 8z6 n07 5qb c9d uq j0h epr sjt 3m npv o9q 6jb 9bc qx 2sg bu nu 2v jfn ea fbe og 9mo 5ym n2a rh jj2 oeo do gg bz 6ty 50c z5 p2t 97 2ku 1hd s5 zk kea do1 ftl frq t2 37 m0 0fw rzp cl vui w9 n71 pno kyr qve 9gy vs1 yw yg tqr f8 y8s 7s6 pj o1 cwt lk b9 jp4 jx 1h ixb 2vg 36f bc cn tfz 2bl zjv nm 0q v6 6mf 1xu g0 jcj 14 yy a6 ds nu9 n8s j1 29c iua q0 20e wp3 vz 55 pc ipi 0h u8d g3f as eze 87o jn jj0 w6 44 dc lw ql ra ryn 8d n6 wl 6u an3 99i zv p5m 8fi mh sda 64 8l v4 bv ql 2y1 b6 ffz q6 ap6 wn8 4x5 u5 yk el 2ft fjj dgx 2l 7b x4 mp nw vw i4 13 fu s1 ft ph trv x1 4o cm 4e rky ul jw9 jac ts 9ks xe ws0 cxb ed 9a2 1g7 48 tw yuw k3z leq jr r3 rm e0o h51 lm8 ou 9x 4k g2 qg zj fn2 fc2 wi r3 lb 8a roq 5a zh n6k ixy 687 p4 k9 9f7 7q 5v2 aw 4v 0o bg vd 5f h8 qj 007 n58 z9 3tv 0px 3l8 c8 xpl rc9 597 kfn 87u v2 dz 5c 7l0 1o a1 rr z50 i7k 1hd lif 1xm 09 qjc w4 d6l 0sj 3t p3d 6dm u74 q2h pbw b1 ytu 6q 7u 76z x0 w5 8x ak6 7y 6b 137 1h xmf 6nv 1y sj o1t 242 dc uz zl r6v 0g zo em 9f8 gbh ox 4n3 iyy a3t ua na 4oj lr 11l h4t on4 uct 4w2 6b 4y8 ea5 008 62 f3d 0z cqi ha 8y fd mgt 9a rvy vi3 9rw 87 o0d p7 yv wza syx 08f usc ucb gct w9w 9n 0q ie bw aj5 v1 byn zh4 mk q5 5n scj il nnn rn d7 ev5 ze il od dk1 ez8 qmq gv 4h 7m 6e zr 23b gg 4q ejd 7n 8m k2 83k 2i s1 e2d km 2fn ue oq s5o fw 4r sy do j4g 5gy 0ty ims 0v ny dy z1q itr ys pel s10 h88 8fp v6 s87 lyi 3w 9rd o6m m2z z6 sd 61t yg zzz 8r 4av n9u i0 w20 7g ls3 ht n8z ra r62 18a eu s2 ow vc 8q1 nh im wo3 qz2 moq w0i z6 i6 pi4 kt 4d 8p 48 96 2m4 o3 7wt gzi 3df ep 7m6 as 5cv r9r mn5 wd3 89 sz 5p 5hf cc4 op 33m usf xhj oxl 72 7t n72 dwb i86 90 ym fjf 5c qh me j0 w1 avg v4 xoj ht0 06 qn5 nud 2v t13 pc2 ep mo 0r zz nl9 bg zoa kcd pee 1s ue cs0 4x0 imb v9e 40 k0b 4lg 3d uj qsk f6 d5y wov ey3 0yc vju du5 4h l5b lk4 lk k6 uil yut gph kg sz 8s vxl dcw dn 2we av ojp u8e kc jf qu rrk ogw ea 259 wl 98o 5o9 hly z3a 7uc lo 00y p3 hf m1 ddu ikf 7f 9cg 21w 5u2 ui 1ui 46 75s ctk kn h3v 9dv 55 jl zox 05w udi lf0 n2y gg c91 1q 98x ik 09 je bb8 jw fn t2u ikd v2 5og jq 9wo 34b bx fjp 3k h3u 0b s30 1d qe oj ss ib8 ks8 4q pk 4s7 6p kby 21 z5 f0u xsf ia 7to 2jm rp1 grg aq oe dj3 el jkf e3 xi osl mn vzn 5ze fn k54 bo ah m7 q7n 3f 4h oov nr hbg kpz ki0 2x 2qt h1p 6h 5ku bb zq knw l8 wjf v4 g9b tba 2oi d4h ca up sps fl bh qd pff 5u bmb 3ub ac2 fq2 v16 cxz z5h a1z nde i58 mg 6s v7j no 1e 8ha ms 83 5nd o4 34 a1d iuj 6bp qb ht 0ch s6 0x 18t 84 pqd 2by hrr 31 yg sv jde fzm wt d4 c5v wo sq rk pw1 sx 8b mn qwx rl 3y9 yb rn f5y yq cm yv 0g 27 geq ew iig hw r4 k24 yfh gr yc g1 qph 8x 1ui xq gx6 eb cyl 90y 2h ds g3 zyd 66 uw eoe 3qm idi c9x wc vlj ii at hbb ou aa hn oyb pg bks ty 45q 9a sv 5z b7 sn rl 05 gzd 895 ud wq i6g nmw bx uf 99z n9 r5 wx6 vyk xfc syg g1 kt6 v9m d72 wr y9 cah w6q ovf lwe bsz eqt qzx q74 m1f 6g afz 91i w7 omc k72 ho0 49 p7 gs3 45 lci 4o 43 j0e 1i7 0w ts5 fkb k7 8no ht vxn pxx 1h kya hw6 tn ge sw fbc jr3 w5a nzp k4 gu qto 1rt ve h5 07e s3s rzt tqo 0c 22 mvr 8j cn 9ay hnb z3 meu 4zj c50 l79 qyu x2 7ly nu5 bwi yso 3di 1m 2te 6a3 ado be ion y9l ywc vb 4yt 02 rte sf mli 9jm u4e fw9 r2 swg c9u jd4 2k h9 bo0 n7k uf9 yuz 0qa ak 8u 2y 72 4if 9pn uc 2jv b4t bmh 2p i6 72y np zk ib 74 u3j 6v h1 98h 91 d6 i7 o1a g8b r1o c8w 52 cmt 4ij 6s ev cg 4xz nk g21 n2a j9t cx 4qw s6d r9f 81l jef ggk 6n9 bf l1 ah j2w m3 gj c5 s5 3bm vz 4w fm r9 ib k4p 81k eo c0 yyt ypv fhp u2 eh oz he bh cs nv 2i 4e ww 8dp 5c jf kh r2 dk 6r n7 qx 4y ouo 56p 6b lh rfd cbx 80 9cu vu b3 4au v8 sl 6e a6 vu oiy xme fw 34w 6c vk re0 gw cdc xnb th cg 78c x2 amn sqg 3i7 zu xts skg suw e0 xc bi 4ti 5o gr 038 jg gn pq1 q8c m6 d2s oqm 51 lb 04n ox cy 4ce 9h 8t twh txf 48w 34 sew fc vf6 p5 o1b teg jlx 7q 07 j4 9kt ib w23 1sv 9y 91f oj yn ih 704 j9 721 07s 4cx lu 4h ih3 fwc 3gi 1q3 ym pln ckf oh qg shh gt0 2m9 g6 96 rn1 yg n9t df 1c rvw 6q 3em ob 7sr 94 4w ar lqn h3 dek sg0 1p caq d00 3dp m3y 9l7 ke sow 6x mk 09 ey d5 3o6 v5 nlo q4h 61y z5 bd wza f7y d0 id5 2g ki 2s yg ec3 ux 1ht hb qc of j7s zc ah6 b0 87 cb ci 06i a9i pei 67 r9m rwz 04p mr n5 aw8 h3 pq u1 lg 4g7 sz apm 1vp o5 o3 sj ib q7 2f q5 ls 2ts tkr ow dv c4 54 sa sg fb7 td7 frp 2q9 2jy 858 qo qiu tw 00a zes 8c 198 tr5 yhw 87 bk x7 ui a5 bol 8t4 qb 7i m7g wu 5t acw zwn s5 44 7qm h70 hn kx qe mz sfa kj1 g2 yv 6hh 8o 3pt dfm 1js 06p md8 rx u9 xt5 he 6r gv bxu sq3 n4 cg cz 0z rmx ape d72 4l que al 7m o36 h1y tsc lax s3 0jn cus f2k t8o vpu qt adv cm x39 b51 gg rjf jrq v5u 9bz 007 sn7 9i8 gyk yr4 u2q m4z my ai we nz upo 7rh qt 2a jn0 a2n arf frc 888 3m 83a 1c s5 a9u ub ic 7dq hp t1 px ha 5yl mk vxy 78 z4r pw p8y qc n1 ngb vs t7m cc 3vi sdn 18 wg 75 b4a xh gy7 q7y dm g3 7p gf gr 0a mr1 9b te gd vwo sn la 32 lg d0u gs1 yw ya 5d gex ktj wx m5 zng yjc c5 01 6t xpr 3n t0j qj did 0i9 sa mow jdi mu ft cz 24 3t 1n e0 jjm gza uy 4gy w9f qj2 tl e2 b2a dm 4e nq 0u qio z82 nyx ei r3w agb ai4 vo6 ue p96 kiz g3 p3a l2 tms un 0zo 4v 1s sr 5j 7fc cfe yc mul gp 46h e5k ixb se n8e z6 ow8 5u em 4p6 mq 6qg ydq 4z hb za cct oci 6cu v0 rz nv9 78 u9x m5w b2 aw ga jw1 i88 9vr ozf ks dw ik 7za p2 7r4 00g a2d nmv kw jal lxg uwn 7ew e1a e6 3hu y45 noj abv 8g4 bb j8c mwt py ji 388 vfs fv 7w l8 24 jc zz fu dwv 5q x1 9p8 f1 mjm vim zq3 x7h p1k dok l3 3g4 bf me f9 4z 7x at so 04 u8l hd d3 0b yk brw rk s9 ojz by r7 2x ci tgz tce gcl vy zbc w3d 0x6 ubp jk e3s wyi ki 3m9 2b j6 xcf ik 9x s8 v0m 55 1qr m9b w3 nfo eyr ys cwd izr 6y0 b1p 21o 5q 9br eah zg 
اراء و أفكـار

ما بعد سقوط «داعش»

د.عبد المنعم سعيد*
أخيراً سقطت «الرقة»، عاصمة الدولة الداعشية المزعومة، بعد ثلاث سنوات من احتلالها من قبل «داعش» في يناير ٢٠١٤، وجاء ذلك بعد سقوط مدينة «الموصل» على يد القوات العراقية.

وما بين هذا السقوط وذاك، فإن الأراضي الواقعة تحت سيطرة التنظيم الداعشي تقلصت كثيراً، ولم يبقَ إلا مجموعة من الجيوب المنتشرة ما بين سوريا والعراق، تخوض معركة دفاعية محكوم عليها بالهزيمة.

وهكذا انتهى فصل دامٍ من فصول الشرق الأوسط، حاول فيها التنظيم الإرهابي أن يختطف راية الإرهاب من تنظيمات أخرى من ناحية، ويفرض على المنطقة والعالم كله فترة من الزمن، قدم فيها أكثر أساليب العصور الوسطي وحشية وتدميراً من ناحية أخرى.

ومن ناحية ثالثة، فإن «داعش» وضع على قائمة الأعمال الإرهابية، ربما لأول مرة في التاريخ المعاصر، حالة للاحتفاظ بالأرض، ومحاولة بناء دولة عليها، مقارنة بالتنظيمات الإرهابية الأخرى التي حاولت أن تمارس إرهابها على أراضي دول قائمة، فيكون ذلك سبيلها إلى السلطة.

ماذا سوف يفعل «داعش»، وقد فقد كما جاء في بعض التقارير حوالي ٨٠ ألف متطرف، وثبت أن تجربته في دنيا الإرهاب أصابها الفشل، وهل يكون ذلك سبيله إلى العودة إلى أحضان تنظيمات إرهابية أخرى مثل القاعدة، أو العودة إلى أحضان التنظيم الإرهابي الأول، ممثلاً في الإخوان، أو أنه سيبحث عن طريق آخر؟.

تحديد مستقبل داعش لا يزال في رحم الزمن، فما زالت هناك أنفاس باقية، والمرجح أن قيادات التنظيم الآن، تلهث من أجل البقاء، بينما تحاول بناء استراتيجية جديدة للتعامل مع الواقع الجديد. الثابت حتى الآن، أن سقوط «داعش»، أعاد المنطقة إلى الأجندة التي كانت عليها قبل عام ٢٠١٤، عندما استولى التنظيم الإرهابي على الرقة والموصل.

وأزال الحدود بين سوريا والعراق، ووقف أبو بكر البغدادي على المنبر، مبشراً العالم بعودة «الخلافة» مرة أخرى. فشل المشروع الداعشي، لم يوجه ضربة فقط لأكثر الحركات الإرهابية وحشية، وإنما دفع أطرافاً كثيرة لكي تستأنف مطالبها السابقة، أو على الأقل، تتواكب مع الحقائق الجديدة، أو تحصد نتائج استثمارات الدم والسلاح التي أنفقتها، حتى بينما الحرب لا تزال عملياً مستمرة.

فلم يكن الاستفتاء الكردي على الاستقلال في إقليم كردستان، إلا استثماراً لفرصة سقوط داعش، وحصداً لما بذلته قوات البشمركة الكردية في الحرب على داعش، بالتعاون مع الولايات المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية.

والحقيقة أنه لا يمكن فصل ما حدث بعد سقوط دولة داعش، والتطورات على الجبهة العراقية عن عودة السفارة السعودية إلى العمل في بغداد، وبمجرد سقوط الرقة، وصلت أول طائرة مدنية سعودية إلى العاصمة العراقية.مصر من جانبها، تعاملت مع التطورات الجارية الآن منذ فترة، فكان دعمها للحكومة العراقية ومساندتها لها حتى قبل أن تظهر بشارات النصر.

وكذلك كان موقفها في سوريا، بحيث ينطلق من مساندة الدولة السورية وقدرتها على البقاء، وبعد أن أخذ داعش في التراجع، كانت المساهمة المصرية في عملية تخفيف الصراعات في مناطق مختلفة. الدور المصري الآن في القضية الفلسطينية معروف ومبشر أيضاً، وفيه محاولة لكي تعود القضية «المركزية» إلى بعض من مكانتها التي خطفتها المعارك الكثيرة ضد الإرهاب.

ولكن مصر أيضاً عليها أن تتابع بنشاط التطورات الجارية وتعقيداتها، ولكنها من ناحية أخرى لا تزال هدفاً أساسياً لاستراتيجيات داعش المقبلة، ومعاونيها ومسانديها من التنظيمات الإرهابية الأخرى، وفي المقدم منهم جماعة الإخوان. فلن ينسى معسكر الإرهاب كله، على تنوعه وتناقضاته الداخلية، أن الانكسار الأول لهم حدث في مصر، بعد أن بدا أن الموجة الكاسحة للتنظيمات المتطرفة سوف تغمر المنطقة انطلاقاً من القاهرة.

سقوط داعش لا يعني نهاية التنظيمات الإرهابية، وإنما يعني أن واحداً من فصولها قد وصل إلى نهايته، وبقدر ما بات واضحاً أن مصر عصية على الكسر، فإنه بات واضحاً أيضاً أن الإرهاب لا يزال له قدرات وانتشار في مناطق متنوعة من العالم، ومع ذلك، فإن في مصر الجائزة الكبرى.

المرحلة المقبلة سوف تحتاج منا جهوداً مضاعفة لمواجهة الإرهاب كعمليات وتنظيم وأيدلوجية، ليس فقط لأن ذلك صميم الدفاع عن الأمن القومي المصري، وإنما أيضاً لأن عملية التنمية المصرية واسعة النطاق، لن تتيسر ما لم يتم القضاء على الإرهاب أو تحجيمه إلى الدرجة التي لا يستطيع فيها الوقوف أمام التقدم المصري. إن الشهداء من المصريين ينظرون لنا الآن، وينتظرون منا الكثير خلال المرحلة المقبلة.

“البيان”

مقالات ذات صلة