المعالج Apple A11 Bionic كان قيد التطوير منذ ثلاث سنوات

المعالج Apple A11 Bionic كان قيد التطوير منذ ثلاث سنوات

Apple-A11

عندما أعلنت شركة آبل عن هواتفها الذكية الثلاثية الجديدة، بما في ذلك iPhone 8 و iPhone 8 Plus و iPhone X أوضحت الشركة بأنها قامت بتزويد هواتفها الذكية الجديدة بمعالج جديد يدعى Apple A11 Bionic.

وجدير بالذكر أن هذا هو أول معالج سداسي النوى من شركة آبل، كما أنه يعد أول معالج من الشركة يضم محرك عصبي خاص من أجل إستخدامه مع تقنية التعرف على الوجه Face ID.

في مقابلة أجريت معه مؤخرًا، كشف رئيس التسويق العالمي في شركة آبل، السيد Phil Schiller، ونائب رئيس قسم العتاد التقني في الشركة، السيد Johny Srouji بأن المعالج Apple A11 Bionic كان قيد التطوير منذ ثلاث سنوات.

ويبدو أن شركة آبل كانت تعمل على المعالج Apple A11 Bionic عندما بدأت الشركة بإصدار الهاتفين iPhone 6 و iPhone 6 Plus في العام 2014، وكان هذا قبل أن تبدأ شركة آبل بالحديث علنا عن تكنولوجيا الذكاء الإصطناعي والتعلم الآلي.

ووفقا للسيد Johny Srouji، فقد صرح بالقول : ” المحرك العصبي المدمج، كان بمثابة رهان بالنسبة لنا قبل ثلاث سنوات “.

في الواقع، يبدو أن عمل شركة آبل أتى بثماره، فجميع إختبارات الأداء التي رأيناها حتى الآن كشفت لنا بأن المعالج Apple A11 Bionic نجح في التفوق على العديد من المعالجات المتاحة في السوق اليوم، على الرغم من أنه من العدل أن نقول بأن المعالج Apple A10 Fusion الذي تم إصداره في العام الماضي نجح في ذلك أيضا.

ومن غير المفاجئ أن نسمع السيد Johny Srouji يقول ” نحن نفكر في المستقبل، سأخبرك بذلك، ولا أعتقد أنه سيكون هناك حدود.

الأمور تزداد صعوبة “، وذلك عندما تم إستفساره عما إذا كانت شركة آبل تتطلع بالفعل نحو المستقبل فيما يتعلق بالجيل القادم من المعالجات.