3 مشاهد ضبابية تربك الدوري العراقي

مشاهد ضبابية تربك الدوري العراقي

شرعت الأندية العراقية خلال الفترة الحالية في ترميم صفوفها، والتطلع إلى الموسم الجديد، الذي يبدو مهددًا ببعض الأزمات والمنغصات، كما كان الحال في المواسم الماضية، وهو ما نوجزه في سياق التقرير التالي:

البداية والنهاية

حتى الآن لم يحدد الاتحاد العراقي موعد انطلاق الدوري ونهايته، وفق جدولة واضحة تتيح للأندية فرصة الإعداد للموسم بطريقة علمية، يُحسب من خلالها الزمن والجهد، للخروج بأفضل نتيجة.

عدم تحديد موعد انطلاق الدوري يربك الأندية، ويجعلها في حيرة من أمرها، فمتى تبدأ المعسكرات التدريبية؟ ومتى يغلق المدربون قوائم الفرق؟ كما أن بعض الأندية تريد المشاركة في بطولات تنشيطية، تحضيرًا للموسم المقبل.

عدد الأندية

برغم إعلان الاتحاد العراقي توزيع فرق الدوري على مجموعتين، إلا أن لجنة المسابقات لم تحدد حتى الآن عدد الأندية المشاركة في البطولة، فهناك من يقول 22 ناديًا، فيما يقول البعض الآخر 24 ناديًا أو 28 ناديًا.

ويعقد هذا الغموض الأمور على أندية الدرجة الأولى، التي لم يُحدد موقفها حتى الآن، فبعضها لجأ إلى تعاقدات بمبالغ كبيرة، بناءً على وعود باللعب في دوري الكبار، بينما ما زالت أندية أخرى تنتظر القرار الرسمي للاتحاد.

سقف العقود

برغم تمسك الاتحاد بتطبيق آلية سقف عقود اللاعبين، وتصريحات نائب رئيسه، شرار حيدر، المتكررة، بأن الاتحاد لن يتراجع عن تطبيق السقف في الموسم المقبل، إلى جانب رد بعض العقود التي تجاوزت المبالغ المحددة، إلا أن القضية لم تُحسم بشكل رسمي.

ولم تتوقف بعض الأندية عن عقد صفقات تتجاوز السقف المالي، الذي تحدث عنه الاتحاد، ما قد يخلق جدلا كبيرا في حال تطبيق القرار، حيث أن بعض الفرق التزمت، فيما لم تلتزم الأخرى، لكون سقف التعاقدات لم يُطبق حتى الآن بشكل رسمي.

وقد أبدت الأندية التي التزمت بالسقف مخاوفها من تراجع الاتحاد عن القرار، وبالتالي ستكون خسرت سباق الميركاتو لصالح الأندية غير الملتزمة.

المصدر : كووورة

Related Posts