هل تستخدم الـ”GPS” في هاتفك؟

GPS

بفضل المواصفات الكثيرة التي أصبحت مزوَّدة بها غالبية الهواتف الذكية، أصبح من الممكن الإستفادة من الهاتف واستخدامه كجهاز تحديد للمواقع العالمية تماماً مثل أيّ جهاز «GPS».
تحوّل الهاتف المحمول من وسيلة تلقي وإجراء المكالمات، الى وسيلة لدخول عالم الإنترنت ومتابعة مواقع التواصل الإجتماعية، وأيضاً أصبح بالنسبة للكثيرين، مرشداً دقيقاً، ووسيلة يمكن الإعتماد عليها والوثوق بها للدلالة على المسارات والطرق، ليحل بذلك مكان أجهزة تحديد المواقع العالمية.

بالإضافة الى ذلك تسمح خاصية «GPS» أن تكشف مكان المستخدم بدقة عالية في حال وقوع أيّ أمر طارئ.

خرائط دقيقة
عبر خاصية «GPS» أصبح من الممكن إستخدام الهاتف كمرشد ودليل في الرحلات والمغادرات والهجرات من مكان إلى آخر.

فغالبية الهواتف مجهّزة بهذه الميزة التي تعتمد على خرائط دقيقة من غوغل أو من آبل، وذلك بحسب نوع نظام تشغيل الهاتف الذي تستخدمه.

وتعمل خاصية «GPS» في الهواتف عبر تطبيق خاص، عند فتحه يعطي مكانك بدقة، ويسمح لك بالبحث عن أيّ مكان أو شارع أو أيّ شيء آخر عبر إدخال الإسم في قائمة البحث.

ومن بعدها يمكن النقر على زرّ التوجيه ليبدأ الهاتف بإرشادك الى ذلك المكان بإعتماد الطريق الاقصر. بالإضافة الى ذلك تتصل خاصية «GPS» بالعديد من التطبيقات التي نستخدمها يومياً، أبرزها واتساب وفيسبوك، وتسمح بإرسال مكانك بدقة إلى مَن تريد عبر نقرة واحدة، ليقوم المتلقّي أيضاً بالوصول الى مكانك عبر إرشادات خاصية «GPS» في هاتفه.

تسجيل الطريق

من جهة ثانية تتيح خاصية «GPS» أيضاً إمكانية تسجيل المسارات والطريق التي سلكوها بدقة، للإستعانة بها في طريق العودة، ما يوفّر لهم مزيداً من الأمان.

وفي السياق عينه يمكن عند تسجيل الطريق مشاركته مع الأصدقاء وإرساله الى أيّ مستخدم آخر، ليسلك الطريق نفسه ويصل الى المكان نفسه.

وعلى سبيل المثال، إذا كنت متّجهاً الى قريتك، يمكنك تسجيل المسار من نقطة معيّنة، والإحتفاظ به على هاتفك.

لربما يوماً أردت دعوة أحد أصدقائك لزيارتك، وهو لا يعرف الطريق. عندها، يكفي قفط إرسال البيانات الى هاتفه، ليصبح هاتفه مرشده الى منزلك عبر الطريق التي سلكتها أنت تماماً وبدقة لا تتعدى نسبة الخطأ فيها النصف متر.

كما يمكن إستخدام هذه الميزة لتحديد مكان في البحر حيث لا إشارات تستعين بها، كتحديد مكان صيد، وإرساله الى أيّ قارب آخر ليصل اليك من دون أيّ عناء.

إستهلاك البطارية

تجدر الإشارة الى أنّ وحدة النظام العالمي لتحديد المواقع «GPS» تُعتبر من أكثر الوظائف إستهلاكاً لشحنة البطارية بالهواتف الذكية، لذلك، يجب إيقاف هذه الوظيفة عند عدم الحاجة اليها للحفاظ على شحنة البطارية لأطول فترة ممكنة.

وننصح الذين يعتمدون على الهاتف الذكي لتحديد مساراتهم في أماكن بعيدة غير مأهولة أن يحملوا معهم بطاريات إحتياطية، أو مخزّنات للطاقة يمكن من خلالها إعادة شحن الهواتف التي لا يمكن الوصول الى بطارياتها لإستبدالها.

Related Posts