10 استخدامات لساعات “أبل”.. لن تتوقعها

أبل

ساعة أبل عبارة عن ساعة ذكية وظيفتها الأساسية هي الاتصال بهاتف الأيفون الخاص بك لكي تنقل لك الإخطارات وتقوم بتشغيل التطبيقات المختلفة، وهي تُعرف أيضًا باسمiWatch أوiPhone Watch، وهي ليست مجرد ساعة على معصمك، فهي تقريبًا مساعد للأيفون، فعند فهم ما يمكنك أن تفعله بها ستصبح أداة مهمة في يومك لا يمكنك الاستغناء عنها، فهي تساعدك على فقدان وزنك، وعلى الوصول إلى الجسم المثالي الذي تريده، وعلى توفير أموالك وغيرها من الوظائف التي نعرضها لك في التقرير التالي:

أولًا: يمكنك أن تتلقى المكالمات وأن تجيب عليها من خلال ساعتك الذكية.
إذا كنت ترغب بالفعل أن تتلقى المكالمات على ساعة أبل، حاول أن تجعل مدة تلك المكالمات قصيرة، حيث إن جودة الصوت ليست جيدة كما هي جيدة عندما تقوم بتشغيل مكبر الصوت الخاص بأي هاتف iPhone.

ثانيًا: يمكن أن تستخدم ساعة أبل تحت الماء فإذا قمت بشراء ساعة أبل 2 (Apple Watch 2)،
فيمكنك أن تنزل بها إلى الماء دون خوف، لأنها مقاومة للماء لمسافة تصل إلى 50 مترًا، وهذا يرجع إلى تصميمها مُحكم الغلق.

ثالثًا: تساعدك ساعة أبل على مراقبة المسافة والسرعة الخاصة بك أثناء ممارسة الجري.
حيث إنه يوجد بسلسلة الجيل الثاني لساعة أبل الذكية خاصية الـGPS، التي تساعدك في التعرف على سرعتك والمسافة التي عبرتها أثناء ممارسة الجري، كما أنها ستظهر لك بعد الانتهاء من الجري الطريق الذي قطعته أثناء الجري.
ولكن إذا كنت تملك الجيل الأول من الساعة سيكون لديك القدرة فقط على تتبع مسافتك وسرعتك.

رابعًا: يمكنك جعل الساعة صامتة أثناء مشاهدة الأفلام بالسينما.
فمع تحديث WatchOS 3.2 الذي جاء هذا العام يمكنك أن تجعل الساعة غير متفاعلة مع حركة يدك، فمثلًا عندما تحرك يدك لن تضيء شاشة الساعة، ويمكنك أن تجعلها صامتة تمامًا أثناء فعل أي شيء يتطلب منك الهدوء.

خامسًا: يمكنك أن تختار واجهة جديدة للساعة.
يمكنك أن تغير واجهة الساعة لما يناسب المناسبة التي تقوم بها أو النشاط
الذي تقوم به.

سادسًا: يمكنك عن طريق ساعة أبل أن تقوم بالولوج السريع لأي تطبيق تريد التعامل معه.
فيمكنك عن طريقها رؤية العديد من المعلومات التي تخص العديد من التطبيقات.

سابعًا: يمكن للساعة أن تراقب معدل ضربات قلبك.
فساعة أبل بها العديد من أجهزة الاستشعار التي تساعدها على مراقبة معدل ضربات قلبك.

ثامنًا: تتتبع الساعة اللياقة البدنية الخاصة بك.
ساعة أبل ستساعدك على مراقبة حركتك ونسبة حرق السعرات الحرارية بجسمك،
كما أنها تراقب تقدمك نحو هدفك الذي يخص اللياقة أو الصحة بشكل عام.

تاسعًا: تمكنك الساعة من القراءة والرد على الرسائل.
عندما تتلقى أي رسالة لا داعي بأن تخرج هاتف الأيفون من جيبك، فكل ما عليك أن تفعله هو أن تستخدم ساعة أبل المميزة.
عاشرًا: يمكنك أن ترسل الرموز التعبيرية عن طريق ساعة أبل، كما يمكنك تلقي إخطارات التطبيقات عن طريق الساعة، فيمكنك أن تتلقى جميع الإخطارات التي ترسلها لك التطبيقات.

Related Posts