هيومن رايتس: فرقة عراقية دربتها أمريكا ارتكبت جرائم حرب في الموصل

الموصل

أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش ان فرقة عراقية دربتها الحكومة الامريكية أعدمت عشرات السجناء في الموصل.

حيث أكد مراقبان دوليان ان الفرقة السادسة عشر جيش عراقي أعدمت أربعة أشخاص في منتصف شهر تموز الماضي وصبي يبلغ من العمر أربعة عشر عاما، وان جنودا آخرين كانوا يقفون في الشارع قالوا لهما إن الرجال الأربعة كانوا من مقاتلي تنظيم داعش الارهابي بالرغم من عدم سماع المراقبين أي قتال أو إطلاق نار في المنطقة.

وأضاف احد المراقبان انه شاهد الجنود يضربون الرجال الاربعة بأعقاب البنادق قبل اقتيادهم لقتلهم وانه أخذ صورا للحادث لكن القائد أخذ الكاميرا وحذف الصور وطلب اليهما المغادرة، مبينا انه واثناء المغادرة شاهدا جثث رجال عراة مقتولة ومقيديه وقاما بتصوير ثلاثة جثث وارسالها للمنظمة.

ولفت المراقبان الى ان القوات المسلحة العراقية الوحيدة التي كانت في المنطقة هي الفرقة السادسة عشر.

وأوضح المراقبان ان جنديان من الفرقة السادسة عشر اصطحبا احدهم عبر منطقة من الأنقاض على طول نهر دجلة وقام بعرض أمامه رأسا مقطوعا قالا إنه يعود لقناصة أمريكية كانت مع تنظيم داعش قطعوا رأسها ثم قاد الجنديان المراقب إلى منطقة مجاورة وأرياه ما لا يقل عن خمسة وعشرين جثة مستلقية على أكوام من الأنقاض متفاخرا بأنها جثث مقاتلي تنظيم داعش أعدموهم هم وباقي زملائهم،وزود المراقب هيومن رايتس ووتش بصور الرأس المقطوع والجثث.

Related Posts