بيان الاتحاد الاوروبي بشأن استفتاء اقليم كردستان

أعلام الاتحاد الاوروبي ترفرف أمام مقر مفوضية الاتحاد الأوروبي في بروكسل يوم 20 ابريل نيسان 2016. تصوير: فرانسوا لينوا - رويترز.

في هذا المنعطف الحاسم في تاريخ العراق، يكرر الاتحاد الأوروبي دعمه الثابت لوحدة العراق وسيادته ووحدة أراضيه.

و اعتمد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي استنتاجات حول العراق في مجلس الشؤون الخارجية في 19 يونيو، وأكدوا مجددا التزام الاتحاد الأوروبي المستمر بدعم العراق، بما في ذلك إقليم كردستان، في التحديات التي تنتظرنا. ولا تزال العلاقات بين أربيل وبغداد تشكل عنصرا رئيسيا في مستقبل العراق، وهي أيضا محور هام في استنتاجات المجلس.

ويواصل الاتحاد الأوروبي تقدير المساهمة الكبيرة التي يقدمها شعب العراق بما في ذلك إقليم كردستان في معركة داعش واستضافة اللاجئين والمشردين داخليا.

ويرى الاتحاد الأوروبي أنه من الضروري اتباع نهج موحد يشمل جميع أنحاء العراق، من أجل إعادة بناء البلد وكسر دائرة العنف واستعادة الاستقرار. ومن الأهمية تجنب أي عمل يؤدي إلى تفاقم الانقسامات أو تأزمها. لسوء الحظ فأن المعركة ضد داعش والتطرف لن تنتهي حتى عند انتهاء الحملة العسكرية بنجاح، وهناك العديد من القضايا الأخرى التي لم يتم حلها والتي لا يمكن إيجاد حل لها إلا من خلال استمرار الوحدة والتركيز على الأمور المشتركة التحديات.

ويحث الاتحاد الأوروبي الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان على مواصلة التعاون الممتاز الذي تحقق في الحملة العسكرية من أجل حل جميع القضايا عبر الطيف السياسي والاقتصادي المتبقي بينهما، بما في ذلك مسألة الحدود الداخلية المتنازع عليها، وحوار بناء يفضي إلى حل متفق عليه بصورة متبادلة في إطار الدستور العراقي. المشاركة البناءة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان هي في مصلحة كلا منهما.

إن السعي إلى إيجاد حلول سياسية هو مسؤولية مشتركة للحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، يجب على الطرفين قبولها. فالعمل الأحادي، مثل الاستفتاء المقرر إجراؤه في 25 أيلول / سبتمبر 2017، يتناقض مع الحوار البناء المطلوب الآن في إطار معايير الدستور العراقي. فالأفعال التي لا تنجم عن الحوار والاتفاق بين حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية، تعرضهما لضغوط إضافية لا لزوم لها في هذا الوقت الحرج، بما في ذلك التداعيات الإقليمية، وبالتالي فهي تؤدي إلى نتائج عكسية.

كما نشجع جميع الأحزاب السياسية في إقليم كردستان على السعي بشكل عاجل إلى إيجاد وسيلة للتغلب على التحديات السياسية الداخلية للمنطقة في هذه اللحظة الحاسمة وتجديد جهودها للتوصل إلى اتفاق حول النزاع السياسي الذي أدى إلى تعليق الديمقراطية في إقليم كردستان خلال ال 18 شهرا الماضية. إن التشغيل الكامل للمؤسسات المنتخبة في إقليم كردستان، ولا سيما إعادة تنشيط برلمانها وإجراء الانتخابات، شرط أساسي مسبق للاستقرار وللتنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية المستمرة في المنطقة على النحو الحذر في برنامج الإصلاحات في العراق.

Related Posts