الأمن التونسي يوقف محتجاً يحمل سكيناً في مقر البرلمان

الأمن التونسي

أوقف الأمن التونسي الثلاثاء، شخصاً يحمل سلاحاً أبيضاً محاولاً دخول مقر البرلمان، في حادثة هي الأولى من نوعها.

وقال مسؤول مكلف بالإعلام في البرلمان، إن مواطناً كان من بين محتجين آخرين من العاطلين عن العمل حاول دخول البرلمان حاملاً سكيناً قبل أن يوقفه أعوان الأمن الرئاسي.

وأوضح “أن جهاز المراقبة الالكتروني كشف السكين، والأمن بصدد التحقيق معه”.

ولا تعرف بعد نوايا الموقوف القادم من مدينة قفصة جنوب البلاد، لكن المصدر أفاد بان احتجاجات مماثلة يشهدها مقر البرلمان بشكل متواتر، إذ يحاول المحتجون عادة التواصل مع نواب البرلمان لشرح اوضاعهم.

وقبل عامين شهد متحف باردو المحاذي لمقر البرلمان هجوماً ارهابياً أوقع 21 قتيلاً في صفوف السياح.

وبحسب التحقيقات الأمنية ، فإن البرلمان كان من بين أهداف المهاجمين الارهابيين اللذين قتلا على أيدي القوات الخاصة.

Related Posts