الشيخ جمال الضاري: دعم واشنطن لنوري المالكي استمر رغم دعمه للميليشيات الموالية لإيران

الحشد-الشعبي-الموصل

أكد رئيس اللجنة المركزية للمشروع الوطني العراقي رئيس منظمة سفراء السلام من اجل العراق الشيخ جمال الضاري في مقال لصحيفة ذا هيل الأميركية
ان العراقيين تحملوا أعباء السياسات الخاطئة للغزو والاحتلال الاميركي قائلا ان الرئيس المنتخب دونالد ترمب حصل على فرصة نادرة لإعادة العلاقات بين الولايات المتحدة والعراق وعليه ان لا يرتكب الاخطاء نفسها التي ارتكبها اسلافه مشيرا الى ان تعقيدات الوضع العراقي تحتم على ترمب طلب المشورة من الاشخاص الذين يفهمون العراق ثقافيا وتاريخيا وشعبيا.

واكد الشيخ جمال الضاري ان البيت الابيض بقي صامتا ولم يعارض الانقلاب القانوني الذي لم يسمح لأياد علاوي بتسلم رئاسة الوزراء رغم فوزه بالانتخابات عام الفين وعشرة مؤكدا ان خلال ولاية نوري المالكي ظهرت شكاوى ضده حيث مكن الميليشيات الموالية لإيران و طهر قوات الأمن من المهنيين ووضع إجراءات صارمة ضد القادة السياسيين السنة والمظاهرات السلمية و سيطر منفردا على البنك المركزي العراقي ولجنة الانتخابات وهيئة مكافحة الفساد من الرقابة وسلطة البرلمان وعلى الرغم من كل التحذيرات كان دعم واشنطن مستمرا للمالكي الامر الذي سمح ببناء التوترات الطائفية والسياسية في العراق و تمزيق المجتمع في حرب أهلية أخرى, حيث ان البيت الأبيض حمى المالكي واعتبره الخيار الواقعي الوحيد لرئاسة الوزراء حتى بعد فوات الأوان ولكن عندما اجتاح داعش مدينة الموصل قامت الولايات المتحدة أخيرا بسحب دعمها له.

واكد الشيخ جمال الضاري وجود دلائل تشير إلى أن ترمب قد يقع في الفخ ذاته داعيا الرئيس الاميركي المنتخب ليكون دعم الولايات المتحدة مشروطا بالالتزام بالقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان.

Related Posts