لماذا غابت نيللي كريم عن عرض “يوم للستات”؟

%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%86%d8%a7%d9%86%d8%a9-%d9%86%d9%8a%d9%84%d9%84%d9%8a-%d9%83%d8%b1%d9%8a%d9%85

تعود الفنانة نيللي كريم من خلال فيلم “يوم للستات” بشخصية ليلى، الأم التي فقدت زوجها وابنها وتظل حزينة طوال الوقت حتى تعيش قصة حب مع اياد نصار بطل العمل. ويُعرض الفيلم حالياً في فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي.

الفيلم يهتم بالمرأة

من جانبها قالت نيللي كريم في تصريحات خاصة إن “يوم للستات” يهتم بالمرأة وكل ما يدور حولها واحتياجها إلى متنفّس وسط الضغوط الحياتية، فكل فتاة لديها مشاكل داخلية لا يشعر بها من حولها وهو ما تعبّر عنه شخصية ليلى التي تقدّمها في العمل، فهي تعيش حالة كبت نتيجة وفاة ابنها وزوجها بالإضافة إلى شقيقها الذي يجسّده احمد الفيشاوي وهو شخص يدّعي التديّن ويحاول تضييق الخناق عليها، كما ان والدها فاروق الفيشاوي بالرغم من إقباله على الحياة لا يتمكن من أن يملك قوت يومه فتضطرّ للعمل من اجل اسرتها حتى تقع في قصة حب.

وقالت نيللي كريم إن من وجّه لها ملاحظة استمرارها في أعمال الشخصية المكتئبة أو الحزينة ليس حقيقياً مشيرة إلى أنها بدأت تصوير الفيلم قبل ست سنوات ولكن الظروف الخاصة التي دارت حول الفيلم أجّلت تصويره لعدة سنوات ولكنها قررت أن تبتعد عن هذه الأدوار في الفترة المقبلة.

ورأت أن مشاركة الفيلم في مهرجان القاهرة السينمائي وبعدها في مهرجان دبي السينمائي شرف عظيم لكل صنّاع الفيلم، وقالت عن توقعها إن كانت ستحصل على جائزة إنها تتمنى بالتأكيد ذلك ولكن في النهاية هي سعيدة بعرض الفيلم.

سرّ غيابها عن عرض الفيلم

وأخيراً وحول غيابها عن عرض الفيلم الثاني ضمن المهرجان بعد عرضه ليلة الافتتاح قالت إنها كانت مشغولة بالعمل على مسلسلها الجديد بالإضافة إلى ظروف خاصة لم تكشف عنها.

وعن مسلسلها الجديد أوضحت نيللي كريم أنها ستقدّم شخصية راقصة باليه ولكنها لن تجسّد شخصيتها الحقيقية كما اثير.

Related Posts

LEAVE A COMMENT