صراع الصدارة يشتعل بين موراي وديوكوفيتش

%d8%b5%d8%b1%d8%a7%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%af%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d9%8a%d8%b4%d8%aa%d8%b9%d9%84-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d9%85%d9%88%d8%b1%d8%a7%d9%8a-%d9%88%d8%af%d9%8a%d9%88%d9%83%d9%88%d9%81%d9%8a

 

استغرقت رحلة البريطاني اندي موراي نحو قمة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين فترة طويلة بلغت عشر سنوات ما سيجعل منه هدفا لكل اللاعبين في البطولة الختامية التي ستنطلق غدا الأحد حيث سيسعى للفوز باللقب للمرة الأولى لينهي العام في الصدارة.

ولم يتأهل موراي البالغ عمره 29 عاما لنهائي البطولة التي تقام في لندن منذ 2009 ولكنه يدرك أنه يحتاج لتغيير هذا الواقع ليحبط محاولات الصربي نوفاك ديوكوفيتش لاستعادة صدارة التصنيف.

وأبلغ موراي – المنتشي بالفوز في 19 مباراة متتالية – الصحفيين أمس الجمعة “قلت خلال الأشهر القليلة الماضية أتوقع أن يعود نوفاك لأفضل مستوياته مجددا”.

وقال “لم يقدم أفضل مستوياته في اخر شهرين ولكن قبل ذلك كان يقدم أفضل ما لديه على مدار سنوات وليس لعدة أشهر”.

وأضاف “لا أعتقد أن هناك ما يدفعه للقلق بشدة. لعب على نحو جيد للغاية هنا في السنوات القليلة الماضية وأتوقع أنه سيقدم أداء جيدا في البطولة”.

ويتقدم موراي بفارق 405 نقاط على ديوكوفيتش ولكن بحذف 275 نقطة من رصيده فاز بها العام الماضي بعدما توج بكأس ديفيز فإن البطولة الختامية ستحدد هوية اللاعب الذي ينهي العام في صدارة التصنيف.

والأكثر منذ لك هو أن ديوكوفيتش – الذي احتكر لقب البطولة الختامية في اخر أربع سنوات – يلعب في مجموعة أسهل من تلك التي ينافس فيها موراي.

ويواجه ديوكوفيتش صاحب 12 لقبا في البطولات الأربع الكبرى النمساوي دومينيك تيم في مشاركته الأولى في البطولة ضمن مجموعة تضم أيضا الكندي ميلوش راونيتش الذي يتميز بضربات إرسال قوية والفرنسي جايل مونفيس الذي يشارك للمرة الأولى أيضا.

ولم يسبق لأي من اللاعبين الثلاثة الفوز على ديوكوفيتش.

وفي المقابل يستهل موراي مشواره في البطولة بعد غد الاثنين بمواجهة الكرواتي مارين شيليتش – الذي هزم البريطاني في سينسناتي هذا العام – ثم الياباني كي نيشيكوري الذي أجهز على آمال موراي في دور الثمانية لبطولة أمريكا المفتوحة فالسويسري ستانيسلاس فافرينكا بطل أمريكا المفتوحة.

ورغم أنها مهمة صعبة لم يظهر على موراي أي قدر من قلق خلال حديثه اليوم الجمعة عن منظوره الجديد للمنافسات بعدما ارتقى لصدارة التصنيف.

وكان البريطاني في قمة تركيزه كالمعتاد فيما يقف مدربه ايفان ليندل إلى جانب الملعب ليتابع اكتساح موراي للمنافسين في الجزء الأخير من الموسم.

وعن وضعه الجديد قال “ينتابني شعور جيد بالطبع. ولكن خارج الملعب لا أشعر بأي اختلاف هذا الأسبوع مقارنة بما سبق”.

وأضاف “عندما تطأ أرض الملعب تشعر بحالة أفضل بعض الشيء وبقدر أكبر من الثقة”.

وتابع “تحدثت مع ليندل يوم السبت. قدم التهنئة لي على اعتلاء قمة التصنيف. لكن عندما نصل إلى هنا يجب أن نعمل على تحسين الأمور التي نعاني منها”.

وتزامن ارتقاء موراي لصدارة التصنيف مع تراجع مستوى ديوكوفيتش بعدما هيمن الصربي على المنافسات خلال النصف الأول من العام عندما فاز ببطولة استراليا المفتوحة ثم ببطولة فرنسا المفتوحة للمرة الأولى في مسيرته بعدما تغلب في المناسبتين على اللاعب البريطاني.

وأخفق ديوكوفيتش في الفوز بأي لقب منذ تتويجه ببطولة كأس روجرز في يوليو تموز الماضي وخسر للمرة الأولى أمام شيليتش في باريس الأسبوع الماضي ما أفسح المجال أمام موراي لاعتلاء قمة التصنيف. لكن اللاعب الصربي بادر بالرد على المنتقدين.

وقال “أعتقد أن أدائي في اخر شهرين كان جيدا. لم يكن بمستوى 12 أو 15 شهرا قبل ذلك.. ولكن في الرياضة لا يمكنك أن تتوقع الفوز دوما”.

وأضاف “أنا هنا في لندن لإنهاء العام بأفضل طريقة ممكنة”.

Related Posts

LEAVE A COMMENT