التجربة الألمانية سر إلتهام ليفربول لكبار الكرة الإنجليزية

%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ac%d8%b1%d8%a8%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%84%d9%85%d8%a7%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d8%b3%d8%b1-%d8%a5%d9%84%d8%aa%d9%87%d8%a7%d9%85-%d9%84%d9%8a%d9%81%d8%b1%d8%a8%d9%88%d9%84-%d9%84

تعيش جماهير ليفربول الإنجليزي حالة من النشوة ، بعدما إستطاع الفريق القفز إلى القمة منفردا بعد الجولة 11 من عمر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ، وقبل فترة توقف المسابقة نظرا لمشاركة المنتخبات الأوروبية في التصفيات المونديالية .

وقبل بدء المسابقة هذا الموسم كان يتم ترشيح ليفربول للمنافسة على اللقب بإستحياء شديد مع قطبي مانشستر وتشيلسي وارسنال ، ولكن بزحف الحيات ومكر الثعالب ، إستطاع الريدز العمل في صمت ودون ضجيج ، حتى أنهى الخريف وهو على القمة وسط مشاهدة مانشستر سيتي وارسنال الذان كانا مرشحان قبل اسبوع واحد فقط للصدارة.

الليفر الذي عانى كثيرا الموسم الماضي قبل قدوم الألماني يورجن كلوب ، حيث كان يحتل المركز الثالث عشر لم يتوقع له البعض النهوض سريعا ، ولكن مع تولي كلوب المسؤولية إستطاع أن يعيد الفريق للواجهة من جديد ، حيث وصل لنهائي الدوري الأوروبي وخسره في مشهد دراماتيكي أمام خبرة ابناء الاندلس ، كما خسر نهائي كأس الرابطة الإنجليزية أمام السيتي بركلات الترجيح .

 

لكن يبقى السؤال كيف نهض الريدز سريعا ؟ والإجابة هي التجربة الألمانية التي قادها كلوب هي من ساعدت الليفر على إلتهام كبار البريمييرليج ، وتتلخص مشاهدها الفنية في عدة نقاط .

خبرة المواقف المتشابهة
في تجربة كلوب السابقة والناجحة مع بوروسيا دورتموند ، نجده قد قام بتدريب الفريق وهو في قاع الترتيب ، ولكنه بالكاريزما الخاصة والحماس بالإضافة للرؤية الفنية ، إستطاع ان يصنع منه فريق مرعب لكبار اوروبا وشاهدناه يطيح بالريال اوروبيا وببايرن ميونيخ محليا ، ويصل لنهائي دوري الأبطال ويخسره بصعوبة أمام العملاق البافاري .

وعندما إستلم مهمة تدريب ليفربول أدرك ان الظروف قد تكون متشابهة ، فإسم الفريق من الكبار ولكنه يمر بوعكة ، فعكف على إستخراج افضل ما في لاعبيه كما فعل سابقا لينافس الفريق اوروبيا وعلى لقب محلي في نصف موسم فقط ، مما منح اللاعبين الثقة في قدرتهم على الفوز على الكبار ، وهو ما شاهدناه بوضوح يتجلى هذا الموسم بالفوز على ارسنال 4-3 بإستاد الإمارات ثم يطيح بليستر حامل اللقب برباعية ، وبعدها جاء الدور على البلوز في ستامفورد بريدج ليمنح الجميع ثقة في قدرة اللاعبين .

الشباب أصل الحكاية
يعتبر كلوب من ابرز المدربين في اوروبا وإن لم يكن الأفضل في صناعة النجوم الشباب ، فعينه على دراية كاملة بالموهوبين يلتقطهم وينمي مهاراتهم ويحسن توظيفهم ، ليصنع منهم نجوما في النهاية ، فمن منا كان يعرف ليفاندوفسكي وجوتزه ورويس وجوندوجان قبل أن يقدمهم كلوب كنجوم في فرقهم ومنتخباتهم وهم في سن صغير في ذاك الوقت بدورتموند .

 

وفي فترة التعاقدات حاول المدرب الألماني تكرار نفس التجربة ، حيث قام بالإستغناء عن 16 لاعب في سابقة هي الأولى بالليفر وتعاقد مع 12 صفقة تحمل في طياتها نموذج الشباب القادر على التألق تحت قيادته ، والناظر للأمور بحيادية لن يجد اسماء في الريدز على شاكلة بوجبا وروني وابراهيموفيتش او كوستا وهازارد أو مثل أجويرو ودي بروين وسيلفا ، ولكن يورجن استطاع بلاعبيه إنتزاع الصدارة في النهاية .

الكتلة الحديثة
يمثل كلوب نموذج اساسي من الكرة الالمانية الحديثة التي تعتمد على نظريتي ” الكتلة ” والضغط المضاد ” ، وكان يستخدم هذه الإستراتيجية مع دورتموند ، وكررها ايضا مع ليفربول هذا الموسم فهو يختار طريقة اللعب المناسبة سواء 4-3-3 او أحيانا 4-2-3-1 ، ولكن من خلال وظائف هجومية ودفاعية للجميع .

 

حيث تعتمد هذه الطريقة على تضييق المساحات بين جميع اللاعبين والتحرك ككتلة بطول وعرض الملعب ، فالفريق بجميع لاعبيه يهاجم عند إمتلاك الكرة ويدافع في حال فقدانها ، كما يقوم المهاجم بأدوار دفاعية والضغط المضاد على الخصم ، وكذلك لاعبي الوسط في محاولة لمنع الهجمات من الوصول للمناطق الدفاعية ، ولإستعادة الكرة سريعا ومن هنا يأتي إختيار كلوب للاعبيه خلال اللقاءات .

الكاريزما الخاصة
يمتلك كلوب كاريزما خاصة يفتقدها الكثير من المدربين ، فهو يعلم جيدا متى يبدوا عابثا في وجه لاعبيه والوقت الذي يداعبهم فيه ويحتضنهم وإستطاع ان يحقق العدل بين اللاعبين فالجميع يلعب عند الإجادة ، مما جعل نجوم الفريق يرتبطون به ويقدمون أفضل أداء في ظل قيادة فنية تقدر مجهوداتهم .. ورغم أن المعروف عن المدربين الألمان جديتهم ، وإبتعادهم عن خفة الظل إلا ان يورجن يختلف كليا ، فهو على علاقة جيدة مع لاعبيه والجمهور ايضا من خلال خفة ظله وكاريزمته التي تجذب الكثيرين إليه .

Related Posts

LEAVE A COMMENT