بوكيتينو يحمل لاعبيه مسؤولية الخسارة أمام ليفركوزن

%d9%85%d8%a7%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%b3%d9%8a%d9%88-%d8%a8%d9%88%d9%83%d9%8a%d8%aa%d9%8a%d9%86%d9%88

 

يرى ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني لنادي توتنهام أن على لاعبي فريقه النظر لأنفسهم في المرآة بدلا من إلقاء اللوم على الأجواء غير المعتادة باستاد ويمبلي بعد ثاني هزيمة “مثيرة للحرج” للفريق اللندني على أرضه بدوري أبطال اوروبا لكرة القدم أمس الأربعاء.

وتعني الهزيمة 1-صفر أمام باير ليفركوزن أن توتنهام خسر المباراتين اللتين خاضهما على أرضه في المجموعة الخامسة لتصبح آماله في التأهل لدور الستة عشر معلقة بخيط رفيع.

وعاقب هدف كيفن كامبل في الشوط الثاني توتنهام على عرضه المتواضع الخالي من التألق ورفع سلسلة هزائمه باستاد ويمبلي إلى ست مباريات منذ انتصاره على تشيلسي في كأس رابطة المحترفين عام 2008.

وقال بوكيتينو إنه لا يوجد معنى للأسف على قرار النادي بنقل مبارياته في دوري الأبطال إلى ويمبلي بدلا من ملعبه وايت هارت لين الذي تم تقليص سعته بسبب أعمال بناء استاد جديد.

وأبلغ المدرب الأرجنتيني الصحفيين “هل هناك مكان للعب أفضل من هنا؟ من المستحيل العثور على ملعب أفضل من ويمبلي.”

وأضاف بوكيتينو الذي خسر فريقه 2-1 أمام موناكو في مباراته الافتتاحية بدور المجموعات “لا نمتلك حرية اللعب وإظهار جودتنا. بعد مباراتين في ويمبلي.. كانت المباراتان سيئتان. هذا ليس عذرا.. إنها الحقيقة.”

وتابع “المشكلة موجودة داخلنا. المشكلة ليست في ويمبلي. هناك 85 ألف مشجع في مساندتنا هنا.. وهذا أمر مخجل. الأمر مثير للحرج بالنسبة لي. يجب أن نظهر المزيد.

وشدد على تصريحاته قائلا: “نحن كنا المشكلة اليوم وليس ويمبلي.”

ولم يحقق توتنهام – الذي تراجع للمركز الثالث خلف ليفركوزن في المجموعة الخامسة – الفوز الآن في ست مباريات بجميع المسابقات منذ انتصاره الرائع على مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز.

وكانت عروض الفريق اللندني مقنعة خلال سلسلة من التعادلات في الدوري رغم افتقاره للخطورة الهجومية في غياب المهاجم المصاب هاري كين لكن الأداء في مباراة الأربعاء كان أقل من أي مستوى يتوقعه المدرب.

وقال بوكيتينو الذي سيلتقي فريقه مع أرسنال المتألق في قمة شمال لندن يوم الأحد “يجب أن ننتقد أنفسنا وأن ننظر في المرآة ونقول إن علينا التحسن. يجب أن نعثر على الإجابة داخلنا.”

وأضاف “في المباراة الأولى ضد موناكو كان من الممكن القول إنها نتيجة عابرة لأن كل شيء كان جديدا لكن في اللقاء الثاني هناك شيء خاطئ حدث.”

والحضور الجماهيري في مباراة الأربعاء البالغ 85512 مشجعا كان رقما قياسيا لناد بريطاني في دوري الأبطال ونفدت بالفعل كل تذاكر مباراة توتنهام الأخيرة في المجموعة ضد تشسكا موسكو.

لكن الفشل في الفوز على موناكو في المباراة المقبلة سيجعل كل الأموال التي دفعت في هذه التذاكر بلا قيمة.

وقال بوكيتينو “يجب علينا التحسن وتغيير بعض الأشياء. نحن في لحظة سيئة. بعد الفوز على مانشستر سيتي (في بداية أكتوبر) لم ننتصر في أي مباراة ونحن بحاجة لانتقاد أنفسنا والعثور على حلول.”

Related Posts

LEAVE A COMMENT