الجبوري: مقالتي بعنوان “هذا ما أراه” ركزت على المحطة الموجعة من مجريات الحرب ضد الإرهاب

سليم-الجبوري

وصف رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري في مقالة له بعنوان هذا ما أراه والتي تم نشرها في صحيفة الصباح اليومية.

الحروب الراهنة داخل البلاد بالمحطة الموجعة رغم اطارها العام الذي سيصنع التغيير الايجابي في الأمم والشعوب والجماعات وذلك بالاستناد الى مجريات الحرب اليابانية وما اسفرت عنه من نهضة عمرانية والكترونية على عكس تجارب الأمم الأخرى التي هدمت الحروب قدراتها ومقدراتها، وارتكزت في وحل التخبط بعد خوضها الحروب .

وأوضح الجبوري ان السلطات العراقية بإمكانها صناعة خيار السلم وشكله وطريقته حتى وان كان الدخول في الحروب ليس مطروحا ضمن التوجه العام كاشفا في الوقت ذاته عن فرض الأوضاع الراهنة لواقع العراقيين نمطا جديدا من التوجهات قد تكون صادمة في بعض تفاصيلها بالمقارنة مع الخارطة السياسية أو الاجتماعية أو الفكرية ذاتها قبل سيطرة تنظيم داعش على بعض المدن والقرى العراقية في حزيران عام الفين وأربعة عشر.

وبين الجبوري في مقالته ان السلطات العراقية ستضطر لإعادة النظر في كثير من الملفات التي تم اغلاقها سابقا لاعتقاد بعضهم انها قد حسمت مشيرا الى انه حتى داعش لن يبقى على نمطه القديم بعد أن يهزم في الموصل بل سيفكر بأساليب جديدة ينتج عنها جيل جديد من الإرهاب ليكون أكثر قدرة على التعاطي مع ظروف المرحلة ومواجهة التحديات واستيعاب الدروس وخطرها ليضمن لنفسه البقاء حتى بعد طرده من العراق .

ودعا الجبوري الأطراف السياسية العراقية الى إعادة صياغة الدستور كعقد اجتماعي نظرا لتغير الظروف ليكون متماشيا مع متطلبات المرحلة الحالية ومن بينها قضية وحدة العراق التي لا تتقاطع مع الأنماط الفدرالية والسلم الأهلي بالإضافة الى ابتعاد الأطراف السياسية عن التعامل مع الديمقراطية بمكيالين مشددا على الوقوف صفا واحدا ضد التدخل الخارجي بشؤون العراق الداخلية كون السيادة الوطنية من ثوابت العمل الوطني البعيد عن المزاج المؤقت والقناع الملبوس للتقرب من هذه الجهة او تلك.

المصدر: الصباح

Related Posts

LEAVE A COMMENT