قصة حب تجمع صفاء سلطان وأيمن زيدان.. وما قصة الصورة التي نشرتها؟

%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%ac%d9%85%d8%a9-%d8%b5%d9%81%d8%a7%d8%a1-%d8%b3%d9%84%d8%b7%d8%a7%d9%86

 

تتابع النجمة صفاء سلطان تصوير مشاهدها في فيلم “درب السما” بعدسة المخرج جود سعيد الذي كتب نصه رامي كوسا وسماح صقال، وتنتجه المؤسسة العامة للسينما وآدامز بروداكشن.

تدافع عن عائلتها وتأخذ مكان زوجها

وتؤدي النجمة صفاء سلطان في العمل أحد أدوار البطولة الرئيسية بشخصية “مريم” وهي “أرملة لرجل استشهد خلال الحرب في سوريا، لتأخذ دوره أيضاً بعد غيابه، كما تتحمل مسؤولية أمها المقعدة وشقيقتها الصغيرة”.

وقالت صفاء: “تضطرّ مريم لاحقاً لترك قريتها إلى منطقة أكثر أماناً، فتجد نفسها في مكان لا يحوي إلا نساءً وعجزة وأطفالاً، إلا أن الحرب لم تتمكن من إحباط عزيمة مريم بل تحوّلها إلى شخص إيجابي، وتبدأ بإدارة مدرسة تحوي مستوصف ودوائر حكومية وفريق لتهريب الأطعمة وإيصالها إلى بعض المناطق المحاصرة، إلى أن تلتقي بزياد الذي يؤدّي دوره النجم أيمن زيدان وتنشأ بينهما قصة حب تجري أحداثها ضمن إطار مشوّق”.

رأيها بأيمن زيدان

وعن تجربتها مع أيمن زيدان قالت صفاء “الوقوف أمام عمالقة الفنّ مسؤولية كبيرة ومتعة لا يمكن وصفها و شرف كبير نلته هذا العام أن أقف وأتعلم من الاستاذ الرائع أيمن زيدان وهو قامة من قامات الفنّ وقمّة الرقيّ والإبداع، وأتوجه بالشكر للمخرج جود سعيد لإعطائي فرصة ان اضيف الى مسيرتي الفنية وساماً أعتز به”.

تتحدث عن طفولتها بصورة

من جهة اخرى نشرت صفاء سلطان صورة لها وهي في الصف الرابع الابتدائي أرسلها لها احد أصدقائها في المدرسة و قالت “كنا صغاراً وكانت أحلامنا أوهاماً.. محدن يظن إنّه يفارق حبيبه، ما كان أحد منا يحسب حساب الأيام.. نظراتنا كانت بسيطة قريبة، ما همنا حب المراكز والإعلام.. ولا همنا فهم النوايا المريبة، أكبر هدفنا ما يبي شرح وأقلام.. أهدافنا صدق وبراءة وطيبة، الين كبرنا وانكشف زيف الأعوام.. وكل منا عرف حقيقه نصيبه. طلنا ولكن صارت أحلامنا أقزاماً.. الكل منا صار جرحه طبيبه. وعزاك يا وقت الطفولة والاحلام.. إنك خذيت اللي عجزنا نجيبه”.

موسم حافل

وتخوض صفاء موسماً درامياً حافلاً من خلال مشاركتها ايضاً ببطولة المسلسل المصري “شجرة الدر” وكذلك مسلسل “جنون الشهرة” الذي يُصوَّر حالياً.

Related Posts

LEAVE A COMMENT