حلول مقترحة لازمة الكتب المدرسية

حقيقة لاعرف كيف ان وزارة التربية لاتجد لها حلول لانهاء ازمة الكتب ، ساترك مسألة المطابع ومايرافقها من امور الغريب يعرفها قبل القريب .

ساورد مثل بسيط لحل ممكن ان يكون منطقي لي ولد وبنت في الصفين الخامس والسادس الابتدائي ، لغاية اليوم لم يستلموا اغلب بل معظم كتبهم ، ومعلماتهم طلبت منهم شراء ملازم ( الشمس ، والطابعي ) بدلاً عن الكتب في السوق السوداء لانها ممنوع بيعها ، وحتى يستمرون بالتدريس والمنهج والا سينقصون من درجاتهم ، كالعادة ذهبنا الى المكتبات مجبرين للحصول على هذه الملازم بطبعاته السيئة او الجيدة حتى نشتريها ودفعنا مبالغ مالية لهذا الشراء .

لو تجرأت وزارة التربية وفتحت مكتبة خاصة بها وفي كل المحافظات ( عن طريق مستثمر ) لتبيع كتبها مع اختلاف في لون الغلاف والاوراق ليتبين ان هذه الكتب ليست مجانية ستكون حققت هدفين الاول مالي ايرادته الى الوزارة والثاني تخيري للطلاب الذين يريدون الحصول على مناهجهم كامله وجديدة وفي وقتها بدلاً من الروتين الممل لوزارة التربية ، مع ملاحظتي بأن هذا الاسلوب بتوحيد كل المناهج في محافظات العراق هو اسلوب كلاسيكي لايعطي المجال الى تنويع مصادر التعليم ولا زيادة مفرداته والافرض ان تكون المناهج موحدة في الصفوف المنتهية ولدروس معدودة اساسية ويترك الباقي للمحافظات بتقنين او زيادة المناهج .

جمال الاسدي

Related Posts

LEAVE A COMMENT