مصادر خاصة للتغيير: اهالي الموصل قاموا بترك سياراتهم لعدم استبدال لوحاتها الرسمية بلوحات داعش

نينوى

كشفت مصادر خاصة للتغيير عن الاوضاع التي تعيشها مدينة الموصل في ظل استمرار سيطرة تنظيم داعش ارهابي عليها.

وذكرت المصادر ان داعش يشن حملات دهم في مناطق الساحل الأيمن بالموصل للتفتيش والبحث في المنازل عن الاسلحة واجهزة الموبايل ويقوم بتحطيم اجهزة الستلايت كما كثف سيطراته في الساحلين الأيمن والأيسر وتفتيش دقيق وتدقيق هويات المواطنين بعد وصول عدد عناصره المقتولين الى اكثر من عشرة ارهابيين بعمليات نوعية داخل الموصل .

واشارت المصادر الى ان بعض اهالي الموصل قاموا بترك سياراتهم في منازلهم من اجل عدم استبدال اللوحات وعدم الاشتباه بهم او اتهامهم عند دخول قوات التحرير للمدينة بعد قيام داعش بإرغام المواطنين على استبدال لوحات سياراتهم من اللوحة الحكومية الرسمية الى اللوحة الجديدة التي تحمل اسم الدولة الاسلامية ولاية نينوى .

واضافت المصادر الخاصة للتغيير ان الاسواق شهدت ارتفاعا كبيرا في أسعار المواد الغذائية والمشتقات النفطية وشح كبير بالأدوية بعد التضييق الذي حصل على داعش وصعوبة نقل المواد من سوريا الى الموصل.

واضافت المصادر ان داعش ابلغ الكوادر الطبية المجازة وحتى الأطباء القدامى الذين تَرَكُوا الخدمة بضرورة العودة للعمل في المراكز الصحية والمستشفيات ومن يرفض يعاقب بتهمة التخاذل وعصيان الأوامر.

Related Posts

LEAVE A COMMENT