بترايوس: المشكلة ليست في تحرير الموصل ولكن في مرحلة ما بعد استعادة السيطرة عليها

اتهم المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ديفيد بترايوس

حذر المدير السابق لوكالة المخابرات الأميركية “سي آي أي” الجنرال ديفيد بترايوس من تبعات مرحلة ما بعد استعادة مدينة الموصل من تنظيم داعش.

وذكر بترايوس في مقال بصحيفة واشنطن بوست الأميركية ان قوات مشتركة من الجيش العراقي والبيشمركة والحشد السني والشيعي تستعد لتحرير الموصل خلال الأشهر القليلة القادمة وان هذه القوات ستحاول دخول المدينة والعمل على إعادة إعمارها وجلب الاستقرار لها وللمناطق المجاورة وأنه لا شك بان داعش سينهزم في هذه المعركة ولكن المشكلة تكمن في مرحلة ما بعد التحرير خصوصا وان التحدي يكمن في مدى جعل الشركاء العراقيين يتعاونون على إدارة الحكم في الموصل التي يقطنها قرابة مليوني نسمة وسط تعدد الجماعات العرقية والطوائف الدينية والقبائل وغيرها في محافظة نينوى من عرب وكرد وايزيديين وتركمان وغيرهم مشيرا الى ان العرب السنة في محافظة نينوى خصوصا يحتاجون إلى تطمينات كبيرة بأن مصالحهم ستكون ممثلة في الموصل وفي المحافظة بوضعهما الجديد وكذلك الأمر بالنسبة للمواطنين الكرد في المحافظة من مختلف القوى السياسية وكذلك بالنسبة للعرب الشيعة والسنة والتركمان والإيزيديين والمسيحيين والعديد من القبائل الأخرى.

Related Posts

LEAVE A COMMENT