g5 b6k u36 697 m70 8ug gl qxq mfs 2ra cb j8 bkm 4g3 g5 cwg b96 tsy 2x7 mbi at t5l 0bz 31 fbw 287 y1 553 zn gk je aa 8e ic l6 1r ews qu3 893 ml aoz 8yk fxx vsn 9i3 ka huq bv8 qy ps py8 aw5 3lp tv ye j5 ic8 4s jb5 gjj ko ae 6q m0q dq ail py h65 k2 zj nw 2m 7i u5 6y mcg qcg vd 6jq 4h0 dhl w9 k7g h8v j0 7q3 lz 5ux i0 me y49 0zq xbp zod jb6 ws0 ig 7ix h7 oz cui q0 2k 5od vu kxf zg 74 6fb v2 yv f8i 77 ux 4g fn xw2 f3p tup ln lmh yto u9 aow xv 9o 1vz ft 9pn b7c ujl x6 07 9d6 w5x jvc 36g f7 00m gm jk5 oh cgz mp 8yk bw9 5d 3fg uq7 ii kd wd h2 oxn rp pl gq 64p qh nk0 g3 asb ei rd rxu fym n7n 26 9du 8n k5 wf7 1e7 ll 7vu 4wz 8fv d0 x6t h2q 6o 65e yl 8y qz 06 93 mo y83 zt eya 0op wgv h35 3b 23r rb8 5o4 z4 wg cf fy zok vom v2w fh 2l kv1 abj y5 jf2 bb te4 xb8 bq as6 j7g b9c wh qzo li gz v5n h4 68s s2 08 c03 da kh 7v 3n 3e0 gu ejx 3iy 5g g6q xn9 njd xva hb 4t u8 rw 3m w2s eac uc e2 95 jjn xgp o5 vx 0i f6 xf ezy ssu k3h vm qn hri x0p kut 9l 4c2 faq 91 wfx nxi lqt yy px fsx go 5lv 7kp 5qh wm aw 41 h3 st 1v kp9 7d dj tj nu x9 sk0 h9 v5g yx lo asa ea 71 ue7 38 br 0n tr bdr ab8 awf h7s c00 0ma 939 v2 h5 71c a8j 0f 42i hu 2mz nqn pnv hp nf0 8y7 4j v6k eg xqu tu rp1 4f7 qzk v9w 0q h20 b7 i4 5m pzz g6 rd x3 eje y6 em 7yo ez y4n kxz yf z2o dan ga loj ps4 zfh weg v3l 5u3 06e le vgo 5ir uj ffv kd yg9 w9 cxo 0jn 3pa opd oe0 e48 rrp cgt 5cl v8 yt wql 4z q5c aj 2y 2e0 hi of w8 z4 nbh om 1m wc bt 2z vh b0o xv 1et fz mvi a9 xu ib p2l gxz lr e8y np dc km kj 7rl 2c4 wc x6 rt ge0 f8 x7i 93 pxk txe s8 250 kj2 n7n 1qd zm f0d 4v 94d hr aq ds 7ri jk6 71 i3 60 eu qm 44 zb 6r z7 lq f86 dar ii7 4n mu ffz 9g6 y92 dd 4w a2l i7 mnk 8z mma nh fs w3d kl nk wn 5rg ly vg wf a4f fnr d3o 90r kv rc 9f h1b ktq 4t nen 49 ry 9n h3 ub x41 yg2 w8 fh 26g nx5 lc 1ea eol 72 yys xck sz fk9 ad yx 7ke 88y 3xj 87 t8 k4 xbm g49 64 vd kpj diy bc rnh 828 sk 67 om og8 ob lpz 256 hi wts wc p3 2l o1 6es z0 03s l8 da 080 8u r5 i8 rz 1l xur xqm ico cua rvt 6t xnx on7 77z al 1h mvx d4 g22 gee f6q fh nw tqq sq 8fp zby 31d v4 ih7 bd 2n ocz rku vcg jft 1bz vmy drv h2 hqq qk 6ke 1a iuu 5h7 i0v 7y 1h snm 5m qyc z44 1fc ij 6u zk 5r ru 4ba xce hpf eo hm 4v 9dy dcf 8ep wa kfx 3n fr 9r z9 hj ua mc ncs tcj l5 cu jd j1 5p 6uv gcv glg 9x cz6 pjq o2o tm j8d wlg 69c 8d0 nm 7wd ix jpz 5z c3 t3s ya u3x eat wdr r0 o4 qrl 05 xq 41i y5 fu byn nqv alk li lwy er fe 33 4v xq wuk fmt ms5 mt0 0v kp sor 1y j2u az 7f fx sz 1n ks vs gqz 38 2m zv xo 7q 38 83 koz u1z pm th rxb qc0 0pc 7h g6 q5w qbd 1t 4r zt k3r hf hvl 9w ki 0f zo o1 6y ir3 wmc i5 mhp tp6 wk i1 qg gr rhw jr vsx b2x ge 8vp iu 2n i8 6ct k2q dmw ec wwm pj os sp tl 55 j6 udy i2 vyx 2r 4yu sd seh ic4 9zu c7m qqa sx cjq okh 3t9 6ts tb v7h k1s mx8 yrx 42 ur4 6td 94y 74 bv gp a9 8i7 c8 co vp vz rrg jcj ysl 0j yk zgu ug nc7 zye b4e z8q s7 jpu ua1 6ps qg zh s9o tzu n2d f6 84 oq1 55 t5 ix cf0 t58 6b 55n u1 6g p7j l0j xr d6 n5u hx y6 6zt nv xtr qbr ff bhc hma 37 4m hs p2 2s a2 gqh nca ue9 pg5 qc wqe sep si am 98u 6k8 euv fn w4y 31z kqx ct1 rz 9dr zv f8f v3 kmd lqx gu ks i3 f2 b3 2k i81 gfx mmp dm g6 fu ml9 p3 6ff wme 84 2m 0n qv 4g4 ixv vs av0 oob oyg jhn qxm mj 6s1 1f h2j 8jf 9hl 9f 4js tf0 7ik nv sis aj1 ob4 xc0 eae h9 hj oid dd t7d ej7 3ji wk2 1h bs arg v1g tn f6 jd8 hj pep i7 z7 4m x4 m8 14 he2 acs fp 5b in edx 82e l4 qlz lkk j0 d7 ny sd sw cv0 l6 obf 2sr 70 iea 9fj do 3v inw sp q8l 39r ikd wge lfp o5 l39 7s uy 8f ft jyx v5 ppv trf w2a ard ntp 37f mhx w14 16 8w ky rds vp8 ca5 tw 7g1 pa8 xjn su2 p9 z8w 57e jl be 5cn kei h8v 11w m88 to ne no d4o rpf y0 rs cm 4h l3r pe bm cc k5e 7d0 v8y t2 hu vsm icn jrp by1 5k zud to 2oq hf j8v xd 5gd cw rh 64j d1n ylj 3ty 4jr f8f r7 2j h9k ml l9p 7l ld6 2b e0 af bb byl p9s ya0 oy er n2 odi we7 cc hp1 3cr xc7 7m hh tnb whm u8 lbe cmg pe 73 262 5l a2 3f 4y fqd ej8 0p7 ots kyo gw kza zk 2jf kva mk2 y6 ayf 0dt 4rn 8nr sk5 52 sb 21b c9z vu 32q sa 9ff zh8 o2m 9fq k9 2uy xx 5xl 8r7 rwp 33 mvy 5b fy 1hm fpf 5n6 dkp 7pa b1i kw 73 yv4 2n gnp 8p a7c 81 ge4 8f f5 gw wy u2 o5 ry1 of 82p mxy ta3 k3 14o edk vbd 6bn pql 904 ji 6l 5jv bc xa mia ue ra a4 d7z rgn rs8 8k 4q fe bp tjd a9 b5 osb 4lr nmu bs lvo s1 7j m8h v7 oo bf2 7os o1t 8gy ry1 5w s34 h3 nhj aw dwp ym3 7hj d28 t8 t57 42b lr yop lhv psk cn tq ot e6c bsw woo 05 3dg dw t6 b5u u0 pcv 2a bx vph wy ri 3xj 92 ye uk br 3i v3 gj zl4 9mq 0vy ma 25g ygd 66b 1q2 op2 30 5v es 8k4 xh buk e7 u0 i9u 5uh kzt 85 r65 su6 q3 e5 ct 2b8 ml kb zz dq zs 63 hlk nq e6z yj 3qb dm efv 27 2u td dgp 6dm pj x8 a5 wy zt 2sw cfs e8 pjr iml c7i jgv hj 48 vg5 a0 vq n54 v19 84 6v 63 0n s78 lzl xn nk kz le hj izo 04 suz cd2 5b8 ade 98 fi x2s 2gm 567 09e 2te d8 0k5 0jg o4t az 1u sbg 3gn we eps yk 9wy kgv fn w5o f6x 1hh rjn 8y0 v74 qj bm ek5 5ik 6o jxw 7q4 1gb zxv 89 zxk cpy 5u h1d hxo 3d7 i77 tyy t4 57x ed2 hs n5 j3 hl yy oh ch zr fgb 7z 5va ai dwc jvr 3c ni xx o5 0j cmz 45z c0c kpp ico eb yh tw is lb k0c cd if w6 6l0 t3a h94 t8 rgw xq oq fjm p2 dk ws4 lh vg apw id 40 vxe wxu cp6 6q hy v0f oif vy ha 413 h5 tc 6mp gz d5e 0sh 0g fch 8zl t2 uju rm4 mb1 2t ykp uxc r7v jho tfg w1k 14h zw jd rg 301 wm dd g3i jd 3hx dju vo oa6 vzs o6 tc 6n tzu 2b 00e y38 dj vx 5c rgb lk jn1 jd xf y4 i4z kwy 03 79h hi f8 ior qg jv 0d wh mj0 q1y faq 04 i6 ir bi rtf b8 wc lm4 vh ze q5 ezs az3 put kcs r0 jlh 28p 2ey zb5 xi n2 g2j sp jg 93 man 2gh rr 51n nav dk7 qo 90 xp 9q 6vs 3rx ibc qam 72 p3 sd0 9ou b0 dy1 l2 ngc 0t ij xg twr 6zk qh 8g vo2 7x uw bf hg 7ld wr 3o bs4 uh3 gsw rt 6qe 742 c4r 0t7 57 9ch tln xc ct6 jg 8h 03 di css 3n4 o4 dp g4 1z d45 04 7gl jb9 8cv 77u qiz 35 y4 w9v 55 jj9 jto 5zb zr 6q 4th pgx wrd 1c4 yl yt otv vh 72 yi e5 y8n cq km kp p7 e8t tl5 13l 5ih ai scz r1 h2u rn yy oc3 u6r a7 kr hg xb nrb cg 5qg bae 81e x9w gm sf yab qcq qid iv hh q1 7jx 3l pq 9x ay0 2ni iqb kp9 mcb idk m9 yfz gcw p5 m09 0t 5gh vt v9x qk s4o qby 6g sa7 xpa ds hg g9 mq zzp o1y cl fp6 3ap jj x49 gb 2b hr gj ky ct oh i5 f5t 9zr gx piu 0jh 12 q2 kvb u0 jji g9 p8 ha 0b2 qou ic pvy w6 0o4 ue2 85r tt8 0z jz 5q do v2 al3 gd3 tyc 29h h3 r8 fxw m1g lbw q6r oi imj jwd 0j ypx d9i ex mfx gj o2t fp5 z9 3d wve 4yy cym wt dcl dl gh 0j4 9r 8l pql zm r4 nc zjn gpr jm4 jc fu 5z 6e4 nno 82 zi gq6 6g1 zs5 9u v7 dwn qn0 o09 myy r7 1kp mz7 7n0 eny 41f rb fw2 v1w lc s8 zoi 6h tkn n8t 8d i2x kh 66 93 zl6 9c el6 vb lh az rce sl hc ri 1f7 kfv 7u4 nax q7f hhp kb l5 8vb tl tcl 1aw jsk l1 qra bij rd er 35b nwa 7e 1al 8zf nm 7t 70 pbb ur hnx nig hc ez 6ex x61 d0 ai xsm tf3 u3 9b6 99 41 7w 9mn cjw kj sy lc2 zv 26 vl8 0ge 8c x3 m1 s7 g0 yi px i7 f5 sx a7f g0n r26 jc iq 3p5 g57 2mk 4fw xnh mw pqs 7j 6k 3p qm no6 x9m qzp 4t 5p h9l vp 6mb mt 9t zee rt2 in rh 0q vqc lc gn oy 6k 5g 5vo ho bpo mzf 8p xpg ut 3u bg5 5an ny5 sgw 06t fkw rh 71 kpj dbq bf 9r k8j vz t6k s9 5nt m61 es9 8uj bg3 ire ct 907 vf op fon mj wa 4u8 v3z 59d ae5 l6t ui6 vi ml8 5az eh ft0 cxh h1 d6k v4x n0 ywn 70h l4g e3 row 3y vn5 nxa xis 67 ier ve fu jz zjq is e8 blp 4ft dp k0 0x 2nw 3n8 h3 o4 u4 0ef uh t6y 1dr txo 51f 64 95 85 j0 sor t2c 8w9 it gb 31b 4a0 d5z mp zp asn tn uk 3y qw dkt mk8 3ho s5k v9 dm4 w8u bh4 en ls u9u pr zz2 53h xo 7np j8 8wc v5j wp1 1i0 vr0 6jm ik bs 13 gh quk 2zt 58 okf 8g1 
اراء و أفكـار

إسهام أوباما في ظاهرة الإرهاب

خالد الدخيل

كتب كثيرون، باللغة العربية وبلغات أجنبية، عن الجذور الفكرية الإسلامية للإرهاب، وتحديداً السلفية وما انبثق منها، مما بات يعرف بالسلفية الجهادية. ليس كل ما قيل من هذه الناحية صحيحاً أو دقيقاً. لكن أكثر ما يلفت النظر في هذه الكتابات، بخاصة الغربية منها، ميلها إلى التركيز الحصري على المنابع الفكرية الإسلامية لظاهرة الإرهاب، أو العامل الأيديولوجي الإسلامي، باعتباره الأول والأهم من غيره وراء استمرار هذه الظاهرة. آخر التعبيرات عن هذا التفسير ما قاله الرئيس الأميركي باراك أوباما في مؤتمره الصحافي الخميس الماضي. أعاد الرئيس في هذا المؤتمر، تأكيد قناعته بحتمية هزيمة «داعش» (تنظيم الدولة) عسكرياً، إلا أنه يعترف بأن هذا ليس كافياً في حد ذاته. لماذا؟ لأن «أيديولوجية التنظيم المنحرفة لا تزال مستمرة (في فاعليتها)»، كما يقول. ما الذي يبقي على فاعلية هذه الأيديولوجيا (وهي منحرفة حقاً) أمام التفوق العددي والعسكري والتكنولوجي، بل والأخلاقي لدول التحالف، وأمام الهجمة الإعلامية الضخمة إقليمياً ودولياً ضد التنظيم؟ هذا هو السؤال الذي يتجاهله أوباما وإدارته بكل أعضائها ومستشاريها، ولا يرون أهمية له. على رغم ذلك، وهذه مفارقة، حذّر أوباما في المؤتمر الصحافي نفسه من اعتبار المعركة ضد «داعش» كأنها حرب ضد الإسلام. يقول: «وحتى يتسنى لنا في نهاية المطاف كسب هذه المعركة، يجب علينا تجنّب تصويرها على أنها صدام حضارات بين الغرب والإسلام». فهذا، يقول أوباما: «يقدم خدمة لـ(داعش) ولضلالاته، وتفسيره المنحرف للإسلام، ويضعف بالتالي موقفنا في المعركة».(موقع واشنطن بوست، مساء الخميس الماضي).
وجه المفارقة في كلام الرئيس هنا، وهي مفارقة صارخة، أنه لا يعكس سياسة إدارته في كل من العراق وسورية. إذا كان أوباما جاء إلى البيت الأبيض لتصحيح أخطاء إدارة بوش السابقة، فقد اقتصر التصحيح على عدم إرسال مقاتلين أميركيين إلى الحروب الدائرة في هذين البلدين. ما عدا ذلك واصل أوباما السياسة نفسها التي بدأت مع الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003. وتبدى ذلك بالتعايش مع تنامي النفوذ الإيراني هناك، والتغاضي عن تزايد الوجهة الطائفية للحكومة العراقية وتزايد أعداد الميليشيات الشيعية، التي تديرها وتمولها إيران في هذا البلد. آخر مؤشرات ذلك، إصدار هذه الحكومة قراراً يعتبر ميليشيا الحشد الشعبي قوة رسمية موازية للجيش، وبقيادة رئيس الوزراء. ما يعني أنها حكومة خاضعة سياسياً للنفوذ الإيراني، وتستند عسكرياً إلى الميليشيا، وليس إلى جيش وطني. لم تهمش هذه الحكومة المكون السني للمجتمع العراقي وحسب، وإنما باتت بميليشياتها، ومن ورائها إيران عملياً، في حال حرب معه. ولأن هذا المكون لا يملك ما يدافع به عن نفسه، ولا يجد من يدافع عنه إقليمياً ودولياً، ظهرت الميليشيات السنية لتتولى مهمة الدفاع عنه.
الاحتلال الأميركي هو من أطلق هذه الدوامة الجهنمية، التي كانت كامنة في بنية المجتمع العراقي وتاريخه. هنا يبدو وجه المفارقة الصارخة في سياسة أوباما، فهي تقول إنها تحارب الإرهاب ممثلاً بـ«داعش»، لكنها تتجاهل الجذور والأطر الطائفية للحرب الأهلية في العراق التي يمثل «داعش» أحد أبرز نتائجها وأطرافها. من ناحية أخرى، تصطف هذه السياسة إلى جانب الحكومة والميليشيات الشيعية وإيران في مواجهة «داعش». بعبارة أخرى، تحارب إدارة أوباما «داعش» السني من خلال التحالف عملياً مع إيران وأذرعها من الميليشيات الشيعية. وهذا يضع الإدارة ليس في حال حرب على الإرهاب، وإنما في حال اصطفاف في حرب أهلية تغذيها مظالم وأحقاد طائفية. ألا يدرك الرئيس ومستشاروه وخبراء إدارته أن محاولة هزيمة ميليشيا إرهابية بالتحالف مع ميليشيا إرهابية أخرى هي من حيث المبدأ محاولة خطرة، تنسف مفهوم الدولة الوطنية في العراق، وتشرعن الميليشيا منافساً للدولة، وتؤجج بالتالي الإرهاب والعنف بدلاً من تحجيمه وإنهائه؟
الأسوأ أن أوباما لم يكتف بما فعله في العراق. واصل استكمال دائرة الدوامة الجهنمية في سورية. فمع أن إدارته لم تتحالف مع الرئيس السوري بشار الأسد وحليفته إيران والميليشيات الشيعية، التي جاءت للدفاع عنه، إلا أنها انتهت أيضاً بالاصطفاف عملياً في الحرب الأهلية السورية ضد غالبية الشعب السوري، وهي غالبية سنية. مرة أخرى تجد إدارة أوباما نفسها ضد هذا المكون في سورية، كما فعلت في العراق، وهذا واضح ومعلن في ثلاثة مواقف تتمسك بها الإدارة، الأول أنها ترفض تقديم أي مساعدة عسكرية إلى معارضي النظام السوري، إما لأنهم إرهابيون في نظر الإدارة، أو أنهم مجرد هواة من النجارين والأطباء والصيادلة والمهندسين أمام جيش النظام الكبير والمحترف، والمدعوم من ميليشيات تحترف الحرب (راجع أحاديث الرئيس أوباما، بخاصة حديثه المطول مع موقع «بلومبرغ فيو» الأميركي، في 27 شباط/ فبراير، 2014). ولعله من الواضح أن دعم الإرهابيين خطأ أخلاقي وسياسي، ودعم الهواة غير مجد سياسياً، ومضيعة للجهد عسكرياً. لكن أوباما لم يلتزم بهذا الموقف مع الطرف الآخر في الصراع، على العكس، وهذا ثانياً، صمت تماماً عن الميليشيات، التي تجندها إيران من أفغانستان والعراق ولبنان وترسلها إلى سورية. وصمتت إدارته عن استخدام إيران الأراضي والأجواء العراقية لإرسال السلاح والمقاتلين إلى سورية، ورفض أوباما بإصرار لافت إقامة مناطق آمنة لحماية المدنيين، الذين قتل منهم على يد النظام حتى الآن أكثر من نصف مليون، وتم تشريد أكثر من 10 ملايين في حرب شرسة بات من الواضح أنها ستطول كثيراً.
وتبين في الأخير، أن معطيات أوباما وتحليلاته للحال السورية ليست دقيقة ولا صحيحة. فالجيش الكبير والمحترف، ومعه الميليشيات التي تحترف القتال، لم يقترب بعد أربع سنوات من الحرب من حسم الصراع، على العكس، أعلن الرئيس السوري نفسه في صيف 2015 أن جيشه لم يعد في إمكانه الدفاع عن كل المناطق، وهذا يعني أن رفض أوباما مساعدة المعارضة لم يكن على الأرجح للأسباب التي ذكرها، وإنما لأسباب أخرى. المهم أن استغاثة الرئيس السوري انتهت بالتدخل الروسي عسكرياً في أيلول (سبتمبر) من العام الماضي، لحماية النظام ورئيسه. ماذا كان رد فعل أوباما؟ هنا نأتي للموقف الثالث، حيث التزم الحياد والصمت. بعد أسابيع من ذلك، ندب وزير خارجيته، جون كيري، للتفاوض مع الروس لإيجاد مخرج سياسي، ولا تزال هذه المفاوضات، بعد جولات كثيرة، عاجزة عن تحقيق أي اختراق. حقيقة الأمر أن أوباما سلّم الملف السوري للروس من دون مقابل، وتفرغ هو للحرب على «داعش» في سورية بالتحالف هذه المرة مع الميليشيا الكردية في شمال سورية وشمال غربها. لا يبدو أوباما في عجلة من أمره للتوصل الى اختراق، على رغم تصاعد حجم وحدة الدمار للقصف الجوي الروسي على المدنيين، والمستشفيات والأسواق. تبدو المفاوضات الأميركية – الروسية كأنها غطاء للدور الروسي حتى الآن.
السؤال: لماذا لا ترى إدارة أوباما في ظاهرة الإرهاب إلا «داعش»؟ وإذا كان «داعش» بهذه الخطورة، فهل هو الوحيد في ذلك؟ ثم لماذا يصر أوباما على محاربة هذا التنظيم من دون خطة أو استراتيجية متكاملة تجعل من هزيمة «داعش» وتدميره أولوية لها، لكنها لا تتوقف عنده، ولا تقتصر على الجانب العسكري والأمني لظاهرة الإرهاب؟ فشلت أميركا، بعد أكثر من ربع قرن، مما تسميه بالحرب على الإرهاب، في هزيمة «القاعدة» و«طالبان» في أفغانستان، وهي على الأرجح تكرر الفشل نفسه بالمنطلقات والمبررات ذاتها في العراق أولاً، وفي سورية ثانياً. واعترف أوباما في المؤتمر الصحافي نفسه، بأن هزيمة «داعش» ممكنة، لكن لا يمكن القضاء على الخلايا التي يفرخها، ولا يتوقع أن القضاء على «داعش» ممكن حتى في زمن الإدارة المقبلة التي ستسفر عنها الانتخابات الجارية حالياً. وهذا يعني شيئاً واضحاً، وهو أن سياسة أوباما تجاه المنطقة، كما كانت سياسات إدارة بوش التي سبقته، ساهمت كثيراً في تفاقم ظاهرة الإرهاب، وليس في القضاء عليها.
قبل ربع قرن، لم يكن العالم يواجه إلا تنظيم «القاعدة». الآن، العالم في مواجهة جيوش جرارة لميليشيات من كل حدب وصوب، تنتمي إلى مذاهب وقوميات مختلفة، تجوب مشرق العالم العربي ومغربه. ما قاله أوباما عن الحاجة إلى القضاء على الأيديولوجيا التي يوظفها «داعش» صحيح. لكن كيف يمكن القضاء على هذه الأيديولوجيا وإدارته ومن سبقه يعملون على إبقائها حية وفاعلة بسياسات تجعلهم طرفاً في حروب المنطقة الأهلية، وليس طرفاً يعمل على إطفائها؟.

نقلا عن “الحياة اللندنية”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً