إدجاردو بوزا مدربًا لمنتخب الأرجنتين

إدجاردو بوزا

 

أعلن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، اختياره إدجاردو بوزا، لتدريب المنتخب الوطني، خلفًا لجيراردو مارتينو الذي استقال الشهر الماضي.

وقاد بوزا، فريق إل.دي.يو كيتو لإحراز لقب كأس ليبرتادوريس في 2008، كما توج باللقب ذاته مع سان لورينزو في 2014، وبلغ مع ساو باولو البرزيلي قبل نهائي المسابقة الشهر الماضي.

وستكون أول مهمة لبوزا (58 عامًا) محاولة إقناع ليونيل ميسي، بالتراجع عن قرار اعتزال اللعب الدولي، قبل خوض مباراتين مقبلتين في تصفيات كأس العالم 2018.

وقال أرماندو بيريز، الرئيس المؤقت للاتحاد الأرجنتيني، في مؤتمر صحفي مقتضب، في بوينس أيرس، إنه تم اختيار بوزا لقيادة المنتخب.

وأضاف بيريز “بوزا سيأتي إلى الأرجنتين يوم الجمعة المقبل”.

وتابع “ندرك أن هناك العديد من المشكلات التي نواجهها في الاتحاد الأرجنتيني.. لكن أولا يجب حل أزمة التعاقد مع مدرب”.

ومن المتوقع أن يوقع بوزا، على عقد حتى كأس العالم 2018، ولن يكون أمامه فترة طويلة لاختيار تشكيلة الفريق في تصفيات كأس العالم في سبتمبر/أيلول المقبل.

وفي تصفيات كأس العالم المكونة من 10 منتخبات في مجموعة واحدة، تأتي الأرجنتين في المركز الـ 3 برصيد 11 نقطة، من 6 مباريات، وتتأخر بنقطتين عن أوروجواي والإكوادور.

وتتقدم الأرجنتين بنقطة واحدة على تشيلي وكولومبيا، وبنقطتين على البرازيل وباراجواي وسط منافسة مثيرة على التأهل.

وتتأهل أول 4 منتخبات مباشرة إلى نهائيات كأس العالم، ويخوض صاحب المركز الـ 5 مواجهة فاصلة على الظهور في روسيا.

وإذا كانت الأرجنتين تمتلك متسعًا من الوقت، ربما كانت تعاقدت مع مدرب أكثر شهرة وخبرة مثل دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد، أو سامباولي مدرب تشيلي السابق.

وساعد على ذلك، ترشيح بوزا المدافع السابق الذي حظي بشهرة كبيرة، ضمن أفضل المدربين في أمريكا الجنوبية.

وتعرض الاتحاد الأرجنتيني لانتقادات حادة منذ 2014، بعد وفاة جروندونا الذي كان يتولى رئاسة الاتحاد منذ 1979، والقاء اللوم عليه في أمر الاعتزال الدولي لميسي واستقالة مارتينو.

Related Posts

LEAVE A COMMENT