الاقتصاد

هل يوفر الذهب بالفعل ملاذا آمنا للمستثمرين حول العالم؟

ذهب

تبرز تساؤلات حالية في الأسواق العالمية حول مدى صحة الطلب المتزايد على الذهب، مع الارتفاعات الملحوظة للمعدن منذ بداية العام الحالي.

وذكر تقرير نشرته “يو إس إيه توداي” أنه يجب على المستثمرين أن يعيدوا النظر في إمكانية تحويل جزء كبير من الأسهم أو السندات التي يمتلكونها إلى ذهب، مع التساؤلات التي يطرحها العائد الخاص بالمعدن تاريخيا في محفظة استثمارية متنوعة.

الذهب والأسهم والسندات

– اتجه المستثمرون لزيادة الطلب على الذهب بشكل ملحوظ، مع حقيقة الارتفاعات القياسية لأسواق الأسهم الأمريكية، ما جعل أسعار الأسهم تدخل في مرحلة “مبالغ فيها”، خاصة مع ارتفاع معدل السعر إلى الأرباح لمؤشر “ستاندرد أند بورز 500” حوالي 56% أعلى من المتوسط طويل الآجل.

– لا تمثل التوقعات المنخفضة للأسهم في الفترة المقبلة سببا لتوقع تحسن العوائد الاستثمارية للذهب، حيث أنه بالنظر إلى الشهور منذ عام 1975 الذي شهد بدء تداول الذهب بشكل حر في الولايات المتحدة نجد أنه مع هبوط الأسهم شهد المعدن ارتفاعا في نصف هذه الأشهر بينما اتجه للهبوط في النصف الأخر.

– على جانب أخر، شهدت السندات ارتفاعا في ثلثي هذه الأشهر، ما يعني أن السندات تمثل أداة تحوط أفضل من الذهب فيما يخص خسائر أسواق الأسهم.

– رغم ذلك، فإن السندات لا تمثل جاذبية قوية للمستثمرين في الوقت الحالي، حيث يبلغ العائد على سندات الخزانة الأمريكية مستوى 1.6%، أي قرب المستوى الذي يرى المستثمرون أن التضخم سوف يبلغه على مدار العقد المقبل، ما يعني أن السندات تقدم عائد مواكب للتضخم فحسب.

– تشير البيانات التاريخية إلى أن الذهب لا يقدم أداءا جيدا في فترات تراجع أداء السندات أيضا، حيث أنه في الأشهر التي شهدت تراجعا في السندات خلال العقود الأربعة الماضية سجل المعدن النفيس تراجعا بنفس حجم ما حقق من مكاسب.

التحوط ضد التضخم؟

– يفضل الكثير من المستثمرين الذهب كأداء للتحوط ضد تسارع التضخم، إلا أن دراسة نشرها المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية قد أشارت إلى أن هذا الاتجاه يعتبر “هش” ولا يمكن أن يدعم المراهنة بجزء كبير من الأصول الخاصة بالمستثمرين.

– كشفت الدراسة التي شارك فيها “كامبل هارفي” أستاذ المالية في جامعة “ديوك”، و”كلود إرب” مدير قطاع الدخل الثابت والسلع في مجموعة “تي سي دبليو” أن الذهب يمثل أداء تحوط جيدة ضد التضخم على المدى الطويل الذي قد يصل إلى عقود أو قرون.

– وجد الباحثون أنه على فترات أقصر تشمل عدة عقود فإن سعر الذهب المعدل من التضخم يشهد تقلبات عنيفة بنفس الدرجة التي يشهدها سعره الأسمي، وهو ما يثبت أن المعدن لا يمكن اعتباره أداء تحوط جيدة ضد التضخم على المدى القصير.

– يرى المحللون أنه في حال كان وظيفة الذهب هو التحوط ضد التضخم فحسب فإن سعره كان سيستقر قرب مستوى 850 دولار للأوقية، أي ما يقل عن السعر الحالي للمعدن بحوالي 500 دولار.

تنويع المحفظة الاستثمارية

– يقول “هارفي” أنه يمكن تنويع المحفظة الاستثمارية جيدا من خلال الأصول الحقيقة مثل السلع والعقارات، إلا أن التركيز على الذهب فحسب يعتبر أمر غير جيد استثماريا ويشبه أن تتضمن محفظة للأسهم سهم واحد فحسب.

– في حال الرغبة في تخيصيص جزءا من الاستثمار في الأصول الحقيقية في الذهب، فإن أسهل طريقة لذلك هي عن طريق الصناديق المتداولة مثل صندوق “إس بي دي أر” للذهب، حيث يتم تصميمها لترتفع وتنخفض مع تحركات سعر الذهب نفسه، كما أن تكاليفها تبلغ 0.40% سنويا، أي 40 دولارا لكل 10 آلاف دولار.

– كما تعتبر صناديق الستثمار المتداولة وسيلة مريحة أيضا للاستثمار في الأصول الحقيقة بشكل عام، حيث تبلغ تكاليف الاستثمار في صندوق “باو شيرز للسلع” حوالي 0.85% سنويا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *