عاصي الحلاني بكى وابكى الجماهير

الفنان عاصي الحلاني

في الليلة الثانية من ليالي مهرجانات صور الدولية، بكى عاصي الحلاني وبكت معه أعمدة الملعب الروماني في صور، فألهب قلوب الجماهير التي تجاوز عددها 2500 مشاهد، غصت بهم المدرجات التي استحدثت للمناسبة، أتوا من مختلف المناطق اللبنانية متحدين التهديدات، فكانت ليلة من العمر للجنوب وللبنان ولفارس الغناء العربي عاصي الحلاني، الذي يكفيه فخرا انه لبناني التي كانت بداية المهرجان، الى (قومي ارقصي لي بعد) التي تفاعل معها الحضور، فتمايلوا ورقصوا وغنوا معه، ومر على جانب بيت الحبيبة الذي دق بابها الخالي الا من الذكريات، ولم يبخل على جمهوره فدغدغ احاسيسهم عندما سأل ( عمرك شفت شي باب عم يحكي ) فأحسوا بصوته الشجي الموجوع لفراق الاحبة، فابدع ولكأنه يؤديها لأول مرة وتسمعها منه، هذا هو الفنان الشامل الذي استحق بجدارة لقب فارس الغناء العربي، الفارس الذي لا ينكسر ابدا يكسره غياب من احب فيشاركهم في فرحنا، وبعد الوقفة الوجدانية والدموع التي ذرفها وشاركه فيها الحضور.

أبدع عاصي وفرقته الموسيقية وفرقة مجد الفلكورية فتمايلت اعمدة صور وتلاقت مع أعمدة بعلبك التي تفخر أن منها جاء الفارس الى ارض المقاومة ارض الجنوب التي حياها عاصي باغنية الكبير الراحل وديع الصافي ( الله معك يا بيت صامد بالحنوب ). وحيا المقاوم الأول الرئيس نبيه بري، متمنيا للجنوب الأزدهار والفرح، ومعبرا عن سعادته لأنه موجود على ارض الجنوب، معتبرا انها ليلة من العمر اضافها الى تاريخه الفني، رغم انها ليست المرة الاولى التي يعتلي فيها مسرح الملعب الروماني في صور، شاكرا السيدة رنده بري رئيسة المهرجان دعوته للمشاركة في ادخال الفرح الى الجنوب.

واشتعلت بعدها ادراج صور بالدبكة، ولم يتمالك احد نفسه من الرقص والغناء على اغاني الهواره والدلعونا، انه عاصي، انه الجنوب، انه الابداع، انها مهرجانات صور التي عادت بعد غياب خمس سنوات عجاف سيليها سنوات لا تعد من الفرح والتحدي والحياة.

صور التي بقي اهلها على شاطىء البحر حتى الثالثة فجرا، يتحدثون عن هذه الليلة، نوهوا بالتنظيم والتدابير التي تتخذ لأول مرة، شاكرين القوى الامنية والبلدية على السهر والمتابعة لتأمين الراحة والأمان للحضور، اما الذين أتوا من كل المناطق اللبنانية، وهم قافلون للعودة الى بيوتهم لم يحسوا بانهم اتوا خارج مناطقهم متمنين لو ان هذه الليلة التي استمرت ساعتين كاملتين لا تنتهي.

المهرجان الذي حضره الى السيدة بري فاعليات بلدية واجتماعية واعلامية وتربوية، لم ينتهي بعد، سيعود في 15و 16و 17 الحالي مع الشعر والرقص الروسي والموسيقار ملحم بركات.

Related Posts

LEAVE A COMMENT