مخرج مسلسل “ابو البنات” قدمت المجتمع بتناقضاته

مسلسل ابو البنات

 

أكد المخرج ومدير التصوير رؤوف عبد العزيز، أن القصة والأحداث التي تفرضها عليه حلقات مسلسل “أبو البنات”، أجبرته على الاستعانة براقصة شهيرة مثل “صافينار”، موضحا أنه فضل الاستعانة بشخصيتها الحقيقية خلال الأحداث، كي يقترب من المجتمع المصري بتناقضاته لأقصى درجة، وبخاصة مع الضجة التي حدثت مع بدء ظهورها على الساحة.
وأوضح، وفق ما جاء على موقع “اليوم السابع”، أن “صافينار” يحسب لها هذا الأمر، وبخاصة أنه رصد من يكرهها ويسبها وينتقدها، وفي المقابل قدم نماذج للرجل المجنون بها، وبطل الحلقات “فارس”، مصطفى شعبان، مثال لذلك.
وأضاف عبد العزيز، أنه خلال الحلقة الأولى من المسلسل، وخلال رقصة “صافينار”، لم يفعل مثل البعض الذي يسعى لجذب أنظار المشاهدين، مشيرا إلى أن غالبية مشاهدها خلال الرقصة، تم تصويرها من ظهرها، كما أنه قدم لها أغنية من التراث لفيروز، من دون الاستعانة بأغاني مهرجانات، لتجنب الضجة المفتعلة، حول راقصة تقدم رقصة بعمل درامي، وبخاصة أنه يحترم جمهور الشهر الكريم، على حد قوله.
وأشار مخرج “أبو البنات”، إلى أنه حرص خلال الحلقة الأولى، على استعراض فئات مختلفة من المجتمع المصري بتناقضاته، ووضع خطوط عريضة على بعض الفئات الأرستقراطية التي تعيش حياة مستفزة في بعض الأحيان بمناطق الساحل الشمالي، وكيفية زواج الفتيات الصغيرات عرفيا مثلا أو يتعاطين المخدرات أو متورطات في جريمة قتل مثلما حدث بالفعل بالمسلسل، موضحا أن كثيرا من الأعمال تحدثت عن مصايف الساحل الشمالي، لكنها لم تتعمق داخله بهذا الشكل، ولذلك حرص على تقديم سلبيات هذا المجتمع، في إطار درامي كوميدي.
مسلسل “أبو البنات”، من إنتاج تامر مرسي، وتأليف أحمد عبد الفتاح، ومدير تصوير وإخراج لرؤوف عبد العزيز، ومن بطولة مصطفى شعبان وصلاح عبد الله وعبد الرحمن أبو زهرة وهشام إسماعيل وعلا غانم وإدوارد وعماد زيادة، والراقصتين الأرمينية صافينار والمغربية سميرة مقرون.
يذكر أن المخرج ومدير التصوير رؤوف عبد العزيز قدم أولى تجاربه الإخراجية العام الماضي من خلال مسلسل “ألف ليلة وليلة”، من بطولة شريف منير وأمير كرارة وآسر ياسين ونيكول سابا وإيهاب فهمي ومادلين طبر، من تأليف محمد ناير.

Related Posts

LEAVE A COMMENT