فنان يعترف: تعرضت لخطر حقيقي في مقلب هاني رمزي واكتشفت مقلب رامز جلال

الفنان سليمان عيد

 

كشف الفنان سليمان عيد لـ “لها” عن تفاصيل الحلقة التي قام بتصويرها في برنامج “هاني في الأدغال” مؤكداً أنه تعرض لخطر بالفعل، بعد أن فوجيء بفتح باب قفص الأسد وخروجه منه، لكن ستر الله تعالى كان سببا في انقاذه منه، ولم يلمسه الأسد.

وعن تأمين صناع البرنامج للضيوف يقول أن المكان تم تأمينه بشكل جيد، لكن حلقته كانت الأولى فكان هناك بعض المشاكل.

ويكمل: “البرنامج كان لطيف ولم أكن أعلم بطبيعة المقلب لكني شعرت بعد وصولي بالأمر، فقد أصبح لديّ حاسة استشعار تجاه برامج المقالب بعد ظهوري فيما يزيد عن 50 برنامج مقالب على مدار مشواري الفني.”

ويضيف: “اكتشفت معظم برامج رامز جلال وكنت على علم بطبيعتها أثناء التصوير، رغم أن صناع البرنامج لم يخبروني بإياها، ففي برنامج “رامز عنخ امون” مثلا، وأثناء وجودي داخل المقبرة رأيت كاميرا ذات اضاءة حمراء فقد كانت تضيء وتطفيء كل دقيقة، وهذه هي الوسيلة الوحيدة للتصوير في الظلام، ولا أعرف إن كان باقي الزملاء قد لاحظوا وجود هذه الكاميرا أم لا، لكنها كانت واضحة جدا، فتأكدت أنه مقلب لكني استمريت في التصوير حتى لا أفسد الحلقة، ويكمل ضاحكا: “وكذلك حتى لا أخسر المقابل المادي الذي حصلت عليه.”

Related Posts

LEAVE A COMMENT