إعلام الأمل للشباب

ربما ليس هناك، في الظروف التي تمر بها مجتمعاتنا العربية حالياً، مسؤولية على عاتق الإعلام العربي، أهم وأكبر من مسؤولياته تجاه فئة الشباب، هذه المسؤولية التي برزت أهميتها الحيوية في الأعوام الماضية، مع تطور ظاهرة الإرهاب والتطرف، التي باتت تهدد مجتمعاتنا بالدمار والخراب، هذه الظاهرة التي تستهدف في الأساس فئة الشباب قبل غيرهم، لتستخدمهم كوقود للجرائم الإرهابية، مستغلة في ذلك حماسهم وقوتهم وأحوالهم الاقتصادية وطموحاتهم غير المحدودة، الأمر الذي يفرض على إعلامنا العربي، الاجتهاد والإبداع والابتكار في مخاطبة هذه الفئة المحورية في المجتمع، والسعي لبث الأمل لديها في الحياة.

ومن هذا المنطلق، كان حديث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إلى قيادات الإعلام العربي والعالمي، ضمن فعاليات منتدى الإعلام العربي في دبي، حيث أكد سموه، على أن التحديات التي تواجهها المنطقة العربية، وما يواكبها من تغييرات عالمية متسارعة، تضعنا جميعاً أمام اختبار حقيقي، واجتياز هذا الاختبار، سيكون فقط من نصيب من يجتهد في إيجاد حلول تتسم بالإبداع والابتكار، وتبتعد عن إطار التقليد لمنح الشباب، أملاً جديداً في الحياة، لكون المستقبل مرهوناً بقدرتهم على التطوير، ومرتبطاً ارتباطاً أساسياً بمدى إيجابيتهم، وإقبالهم على المشاركة في عملية البناء والتطوير.

نقلا عن “البيان”

Related Posts

LEAVE A COMMENT