مصطفى شعبان يحقق أمنية والدة شهيد.. اليكم القصة المؤثرة

مصطفى شعبان

رغم إنشغاله بتصوير مسلسله الجديد “أبو البنات”، الذي يخوض من خلاله سباق الدراما الرمضاني القادم ، إلا أنه لم يتردد في تحقيق حلم والدة أحد شهداء الشرطة في مذبحة كرداسة .

فبعد مشاهدة الأم لأحد أفلام مصطفى شعرت بالشبه الكبير بينه وبين ابنها الشهيد، وقامت بإحتضان التلفزيون قائلة “ده ابني”، وفور معرفة مصطفى بهذه القصة لم يتردد في زيارتها .

وتروي الإعلامية إيمان الحصري، التي شاركت مصطفى في تلك الزيارة، تفاصيل ما حدث من خلال حسابها الخاص على “فايسبوك” قائلة: “الحكاية بدأت برسالة من والد الشهيد النقيب هشام شتا بيحكي في الرسالة إن والدة الشهيد هشام بعد ما شافت فيلم اسمه كود 36 واللي فيه شبه كبير جدا من ابنها الشهيد وبالصدفة كمان كان عامل في الفيلم دور ضابط شرطة بدأت تبكي بحرقة وتنادي عليه وتحتضن الشاشة وتقول ده هشام”.

وأضافت: “والد الشهيد كان عاوز يسعد أم الشهيد ويفرح قلبها ولو لدقائق، فطلب مني إني أزورها بصحبة الفنان مصطفى شعبان في البيت لأنها لو شفته هتشوف فيه ابنها، وهتبقى سعيدة ودي أمنية لها، وإنه بعت الرسالة من وراها عشان لو وافقت تبقى مفاجأة ولو رفضت متزعلش، والرسالة بتاعته انتهت على كده”.

وتابعت: “وصلت لشعبان اللي كان صعب الوصول إليه عشان بيصور شغل رمضان ومن غير تفكير أو تردد الحقيقة أول ما عرف الحكاية وافق على طول على الزيارة وكان متحمس جدا وحددنا الميعاد مع والد الشهيد إننا هنروح النهاردة”.

واستكملت: “الأب قرر يعملها مفاجأة للأم وفهمها إن زملاء هشام (الله يرحمه) جايين يزوروها وكانت محضرة سفرة كاملة احتفالا بيهم، الحقيقة المشهد اللي فتحت فيه الباب و لقت قدامها مصطفى شعبان و الله العظيم مش لاقيه أي كلام يوصفه، بس ممكن كل واحد يتخيل حجم المفاجأة والدهشة والدموع والوجع والفرحة والألم والأمل لأم اعتقدت ولو لدقائق أن ابنها عاد إلى حضنها”.

Related Posts

LEAVE A COMMENT