سكان: هدوء نسبي في حلب مع بدء سريان الهدنة

رجل يسير وسط حطام مبنى دمر بعد غارة جوية على حلب يوم 3 مايو أيار 2016. تصوير: عبد الرحمن اسماعيل - رويترز
ساد هدوء نسبي مدينة حلب السورية في أعقاب اتفاق أمريكي روسي لتمديد اتفاق وقف الأعمال القتالية الذي انهار تحت وطأة أعمال عنف استمرت نحو أسبوعين بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية مما أسقط عشرات القتلى.

ونقلت وسائل إعلام سورية حكومية عن بيان للجيش قوله إنه سيلتزم “بنظام التهدئة في حلب لمدة 48 ساعة بدءا من الساعة الواحدة صباح يوم الخميس” (2200 بتوقيت جرينتش أمس الأربعاء).

لكن الجيش وجه اللوم من جديد لمتشددين إسلاميين في خرق الاتفاق ليل الأربعاء من خلال ما وصفه بقصف عشوائي للأحياء السكنية الخاضعة لسيطرة الحكومة في المدينة المقسمة.

وقال ساكن في المنطقة الشرقية من المدينة التي تسيطر عليها المعارضة إنه رغم أن الطائرات الحربية حلقت خلال الليل فإنه لم تحدث غارات مكثفة كتلك التي وقعت على مدى أكثر من عشرة أيام من القصف الجوي العنيف.

وأضاف الساكن الذي يعيش في حي الشعار أن السكان في العديد من الأحياء غامروا بالخروج إلى الشوارع وأن عددا أكبر من المعتاد من المتاجر فتحت أبوابها.

وقال مصدر من المعارضة إنه رغم إطلاق النار المتقطع عبر الجبهات الرئيسية في المدينة هدأت حدة القتال ولم يسمع أي قصف من جانب الجيش لمناطق سكنية. – رويترز

Related Posts

LEAVE A COMMENT