الدوري العراقي على صفيح ساخن..واللقب محجوز حتى النهاية

الدوري العراقي على صفيح ساخن..واللقب محجوز حتى النهايي

ثمة من يعتقد من جهة المراقبين والمتابعين لدوري النخبة العراقي، أن الموسم الحالي يعد الأقوى من الجانبين الفني والبدني، إلى جانب زيادة معدلات الحضور الجماهيري، وارتفاع حدة المنافسة بين الأندية المشاركة للظفر باللقب.

ويعتقد بعض المتابعين للحدث الكروي العراقي أن هوية بطل الدوري لن تكشف إلا في الأمتار الأخيرة بسبب تقارب المستوى الفني وفارق النقاط.

المتصدر نادي نفط الوسط النجفي بقيادة المدرب ثائر أحمد، خاض 4 مباريات من دون أن تلحق بفريقه هزيمة واحدة، حيث فاز في 3 مواجهات وتعادل في مناسبة واحدة مع الطلبة، إلى جانب تمتعه بأقوى دفاع حتى الأن، حيث دخل مرماه هدفان، فضلا عن امتلاكه لثاني أقوى خط هجوم بعد الزوراء والميناء.

الوصيف نادي الزوراء لم يتذوق طعم الهزيمة إلى الأن بقيادة المدرب باسم قاسم، حيث فاز بمباراتين وتعادل في مثلهما، ويمتلك الزعيم أقوى خط هجوم برصيد 6 أهداف وثاني أقوى خط دفاع حيث لم يدخل مرماه سوى 3 أهداف.

من جهته يحتل نادي الميناء البصري المركز الثالث في قمة الترتيب المحلي بقيادة المدرب السوري حسام السيد جامعا 7 نقاط من 4 مباريات، حيث يمتلك سفانة الجنوب أقوى خط هجوم مثل الزوراء (6 أهداف) ورابع أقوى خط دفاع بعد نفط الوسط والزوراء والطلبة، لكن سجله يحتوي على خسارة واحدة فقط أمام النفط بالعاصمة بغداد.

أما صاحب المركز الرابع نادي الشرطة والذي يقوده مدرب المنتخب الوطني العراقي حاليا راضي شنيشل فلديه 5 نقاط من فوز وتعادلين وخسارة وحيدة أمام الطلبة، ويمتلك ثاني أقوى هجوم بعد الزوراء والميناء برصيد 5 أهداف، وخامس أسوأ خط دفاعي بخمسة أهداف.

نادي الطلبة والذي يحتل المركز الخامس فلديه 5 نقاط وسجل 4 أهداف واستقبلت شباكه نفس العدد من الأهداف، أي يمتلك سادس أقوى هجوم وثالث أقوى دفاع بعد نفط الوسط والزوراء تحت قيادة المدرب القدير أيوب أوديشو.

من جهته يتواجد نادي النفط بقيادة المدرب الكبير حسن أحمد في المركز السادس بفوز وتعادل وخسارتين، حيث يمتلك النفط ثالث أقوى خط هجومي برصيد 5 أهداف بعد الزوراء والميناء، وأسوأ خط دفاعي برصيد 7 أهداف، متساويا مع صاحب المركز الأخير نادي أمانة بغداد.

صاحب المركز السابع ما قبل الأخير نادي القوة الجوية، لديه 3 نقاط من فوز واحد على النفط وثلاث هزائم تحت قيادة المدير الفني الشاب علي هادي، حيث يملك أضعف خط هجومي (3 أهداف)، متساويا مع صاحب المركز الثامن والأخير أمانة بغداد، وثالث أفضل خط دفاع برصيد 4 أهداف.

أما متذيل اللائحة نادي أمانة بغداد، فيملك أضعف خط هجوم برصيد 3 أهداف، وثاني أسوأ خط دفاعي مستقبلا 7 أهداف، وهو الوحيد الذي لم يحقق أي فوز إلى الأن.

ويتضح بذلك، أن المتصدر نادي نفط الوسط هو الأكثر تحقيقا للانتصارات بثلاث مرات، الزوراء ومن ثم الميناء بانتصارين.

وتعرض نادي القوة الجوية وأمانة بغداد لثلاث هزائم، في حين أن نادي نفط الوسط والزوراء بلا هزيمة، وأمانة بغداد بلا فوز حتى الأن.

كما أن الزوراء والشرطة والطلبة، هم الأكثر تحقيقا للتعادل في مناسبتين، بينما نادي القوة الجوية لم يتعادل خلال دوري النخبة النهائي.

Related Posts

LEAVE A COMMENT