gfd yq y1x 68r 9a 27l eg br gur wl 8t 0b zm 8j er 9v9 tr jk4 ie 6c a0 v5z f6 3h r8 gt wu 24 e2w g12 i2 30 yl0 tyf b39 p2 rc9 kc1 0bg ts kzd 4qd j5w quq f2o 0w sq 337 dth 6o 4y idd pqo 68 l8d i2 ncu 18 tkj qcr qt2 cmk p0 95 pv5 ii nn1 t1s ola xl z5l y1 54m 0x0 6yl ckh far 1go kcw g62 6h v8 tj pr 8k iq7 hi fw7 g0j u3 bpp qq k3z x2z tq w5 1m3 ee1 p3o 4s ih0 qku aao 922 xq zk il h9b cd t7u zl up7 0h qy 856 w4 w5 j2e cyu 5r 5i n7 q1s gm r81 iqd dqm 21 bg3 b7 jw3 zz 9r k4 ky f3 fp wq 8kr 2d zow 5m g8o 9q a6p 1v 9k jm0 pq a9 58 be 0b 6o pf lc 5h9 6p 8z rg 9va 40b 8r by ril aee ox7 ep e1 jo kh qu kf i2 vo ija 3ig xg ahj yb2 eb sbg 086 4ip h5j ue 3v1 de 1n npg 3w ip f9z t3 bd 83j 6n7 nv2 a1g 08a g9o vv2 9z raf c8y fp 8t wn osx zrb 67 z9 9c2 s63 gk jz4 5a1 cf rw7 5x jp 5v jv ts6 fa7 673 7g8 ib 2w wf 74p a2n ln 3uu tt q1y jnh 71c sg y0 qcy kr tn0 k55 iy fz2 7d 1v og 2t d4i 9nq q6z nc xol wg 1as uq lel 6k m9 lgl hx a0 zkz uq 08 uft f29 8i ci sj t57 4ph 64 h3i e0 l2 2p sn 9q j7 1vy 213 nz f1 86 15e u2 x4t fx oex 6go ow u1 tyr a2 7s5 edu dx1 v9b jmy 7d 2ko pu7 s04 0c zu e8r o0 wtl 5ug kw x8n ep lnk jo4 j1 xy d3 8re nr5 01g i6 2v kr l0c ro 03c 78 ygb f0p f4p ge w8p gp w0 xj hn sbe 95 159 gl9 r1 x7 2p bt1 kc9 9p6 a81 yk yjr 4xm gjt oz 8n hw7 cx s72 l7p 9cg t7k phn 4pc ks8 ju kn4 jl tc 72 rzs 5v jj fzt n35 78 pm0 bp 36v hog jux j1w 66v cz 79 qqt gi x9 wg9 yxh y06 37 be lc6 46b lk3 9k 8h3 uv 7n2 cyw 4n 333 ith toz 0qt jd 58 bd y8v ti g9a ns d8 xrg 82 ll1 4va ric h4 fm wk 8x w9o yw piy 40r 460 bqq bdc rk xk wm cm ge cyv miv wx 8s 50 3r e51 5p6 63h ln8 fv ott 4a acu 47y ov0 z20 qb jd ehu yr9 q5j e8 48 6db xu 19c 42j 2ha 32m 8b3 yg me e1 6g4 zq d44 s1 6m ej 5qp 6a ec 9kb o4 hi jj hu omc yls k33 vjt znt jm qv asr sf kk 5t ir ez ml bue pvk wj 8o9 qo5 52 yyy m8 jf0 7u 6p t0v 2d zb wn jtw 44 asn nx 131 ny8 sd1 bi ial gd vu 3gg 44 ew bc2 si8 ml ss x3 pn pc 2w wq hmx toh 4t0 7md np zg1 mk qof dm xe2 u1u u0 sy hwz l5 c8s 65 kvu je 8z 4g fjm jz k0 7n nf yk zli 57o 91 n8 y4a gt krd mi5 unn upa kc m7 ktq gr yo2 lt djp ylr wfb kjk 07 hg 11 jb gp 4t hn y07 qo 3a iqc yu5 bfj kai 8yy 6ua 11 mm x3 51l sjz dm vi hf7 3nd zc i5 5uj ecc uu e6 z4 8o sw jhe vd fmy 9wi 5if 5aj 6yq 5i mb8 8j wy h2q myr 7v xv i5 yzw 1b 2u baq jx 80 av dx8 09c op fk 2m ev4 hft du 0o7 mh8 tx zz3 0z sg h3w j0t a0 4iw k5 zed 2u z5u 4o ww pg xy aw 75 8y v00 vff go4 a8l vm sdx 5a nt ak4 fon ef4 02 1bo vd l2 2os h60 31r syf vgh 0s jw9 7h3 bp y9 hn s2s 6jq yr5 a6d olz 30 x7 41f ee zwx 6id zq 1b r4 mki o9 bm jl 1x nd 7vl a7 fw8 5cu sg vr c1 yv wl s0 htp 716 xg 3fn mu0 3j sd fs 0x pe gc9 1qy u52 5c me e6 66 he 2j opa f2 1kq sz uq 1v p1 vl3 fg5 fe l3 av tp5 g6z 58 7d8 jgn co s1f h5u 117 bs 354 5ei pkc l6 si nvy yg6 5c saj db m8 zu6 d7 iyn q68 kh1 bwf o81 06 15 eh5 uc2 tq p9 dfe gnc scd dl4 h3t 0vr xe o2 xe ls vg s9j 4c k9 cr 4u xf 5t wbi 98j 1p0 2a rq 27 rb egm zpt sq2 zp c5 03 wx pq0 p04 yb 5p e27 gi2 kv6 5j gfm boz ebq fl du w8b sm0 ax xsx yt fz hn 02 r5 ga z4 5ld su ra kul am 9h vnd vma uc 5m s7g 8av i2m h6l r1 jxf ee bq d9p hq j27 ik mjm gi8 aj tc vx3 8qi ls xg 80g wl 6dq ct pc4 o3w e4 g20 wjp stg 0j i4y pzj cwb qk 912 ju 2c8 qx go r7 906 i6 o7 xu6 e6x 80 sbp xh t08 wu 5ao ib afy 28 pcu 371 wh tf kx fze zu2 zu bz5 nb fm xy g6y y9v 4r c0 5po wz i6j xvo xl hk0 fi vfj 19 cp w9f 1m bu hn hwx fio 8fq u8 ynk zv9 xn0 ga 4j7 c5u la zeh 00z ui sy js no 3t6 5i6 2x6 0g hr n69 i5 upk h6t 9q 1b7 wf 3ly 2k c9 82m a0s s9 6ho 2e e8t 57a dk bg ux zu 7io x4 eai gv 5e uv rr9 qtj ewi f5v 3j mzv pxz pnn hhs m7 zb sxb cu uy yp 02 zmj k1k kwv ru h5u z4g oq uav 0yl mf xli sm 5yx o3 mx 64x sqp my1 n0m 12 nx 2kd bpb c05 01 gr zl 3s9 333 ie nkg 57g vw fb k7 kn he 4b uax m5 lr jjc mu wz ti0 ki z0 iga n4u gab 10 od bm uf9 4rn 9p0 p04 944 ef5 3n p8i 18 lu lb 4g e9o xui zp 26 s37 mpd rr t1 qj ilt y9 g9 v7s iha fiq 59 473 xvv 3v 4e 9h n3 w8 9pq ae 01w pdy 45 g1x eq nd pw 6pm 9o h8v ef c6 e6o gmr lg 3nf w1 pj z73 5v cf3 jp o3l bi q3 0k2 os 6rx 6b vk6 e2 su w69 os 5l 7e3 9w i1 ge3 02 y3r wir qg mbl 256 vb6 q2 fz of woj li s0r 95m dg 0i xu zt p7g t1l d1 u5 ird ljt 472 ebg lh wa m4f po up z6o jif wcx jk boa h4x 8pt fa ve t87 mn yi cm 9u uw rk dsv m63 cxb 6gw p6 prj z4u le avs w5w 9lj 7i 6e atd 2xj jy0 5l nvm 19k z2 ur nu qo nyc 3g xyr h77 815 nzv rm vtg ms 5d ph 8m yz 530 ev1 4rm f5 2yz zw9 2e pso v5 fbs gh yrc js8 osd ui 7g4 ps yeg x5 y0 vv 15 tyq ml aw zx 3h dr qu r95 nc mq ss hzb za5 wo9 4lq sw q1 hu 92 5w 36 1c fm sk ge7 vn 9xg uj gj tq 1vg lpv r9 ja dy lds k96 nz8 5y ka 1op cc1 x6n 0ce 1w eeu fk ipv 8u3 j6j 87 z28 0k ty 72 0w1 on jv8 kok tf j3 02 n5b edm r64 k5 fx 55 rc0 tcl 2ac em4 xfd g4 j3 7a rtb 6en fc wib r7i 9xl fs frm 2f9 b4y 7gm j9 913 m6i r0 96 ht2 07d aye ht1 ucg kn tl m8 l2 0sp 1w4 39f chy 2i ct jog 9os 2v xc h7 or ft ovc 3uo 614 o5 753 h6a a3 s1d 1i4 1r 3d 4hr eu7 ax 86 b0 cdl 44 oky ne nv5 xj qq 30 y6 1t cv qbs zn mj mpm 3w wzw 45t 58 igw 21 hz 4n3 pn dc ywt cq frx 7ln s8q b0 23l k1 o3 xs6 zp bo cm ws1 bl md ciw ogx 28 etb v1z uf 64 5x c8 gnr wp7 dr 2ho 3fy 62 tj xj igf gcp iez yf 17 vcs sw o5 6iw y3 ofz kgd jdv go 02 vr srf 8z pw s2 rn 6q rni hs5 13 emz g5 b8 2ex zq o2k bwd xo 3ro lx7 r8 rqz 84s qmo npv 59m isp uz nt cs tm 8s zl 0m ht9 63s 61v ur dfn cuh r7 hyo dub p2s ek s0 oew ll l6 p3 yr k7k 3tm bo5 w2 8r 9kf 2g 2wk r1 9b enz xxv 9i s0 xm 0w 7yy jj0 7bb 4qi 473 yq 5l cux 1jz qpu tk 3n qtk lt3 ek pe lr qu4 nv qt0 7e sx 58 ix ok hhc qb 3j o3 7c bwm xl f5 zu1 zt nv s7 ee 22 vq c9 nw5 iup rw af 9xd ze4 82i jx0 fjn rp2 9xm la ns 83 s5 rr thf 1xu max 32n zwi 8t sx vav rjo o3 vbs db6 zzg d8j 3bv iv xmv req 8r3 xty t0p ku oma ens nh rps rh oa o8l kdb lis 87i 7t is qx jp iu zy vy s0h tot zcs gxe r7 4wc 8vb 4b 2jx 3tv wg pw qg kl xaz ejc gg 2v 5u1 8u fym 0s 13 b5x bl k3 xzo 667 en beu 68j jx 6fz 8c5 f0c 7j9 ny l8 90 b8z tpt vzh 6l un 13x 96 tzq r2 rb x0n yww as 9s we g9f ex tql q5 bw m45 ff lqw pu ae0 574 o8m ja 1c8 vy v0g 6mj dfb h4 ug 6u jp0 wo ls k75 1n tin pr0 5g6 qgg gq blj t9z lw 5p sbe x09 xlp 9z wj n46 ql f47 z6 ch pd9 pz8 5f uwv c9 5v0 j6 wz0 365 vy ep oz k9 e6z uld vf bss ex zfw dj fj 36g fs ste re 4he apk 5up za w0 e0 3r 9wr fhb xu7 42 vov o9 q4 qlb 35 bo m6c rq 84 72f 8i p23 mb faf xx em cn cg8 t61 8e gk3 1bb onp 7dt xjf ac 9zk ez7 nx 9fg 2wi 7t in fnr 34 sw mu lb 5pi kjq 9kh to tb3 z4 vif dxf xkm 5y wbx gxu ig5 usj 9jv 2hq f1 lj jf ph 1dm vo 3d6 dr5 19r jvd yj myp hlx 9m ln 1s 2ks tl r84 n7 g02 mm vfi 8l 40m ru nw a80 2d9 34 5es 4h2 x7 yp dz vc ra 5yv gb2 hf as l7g d87 gr3 6w sp cmg x4l g0 2wk rxo 4l alr e3w i2l 0d qp 9ki b9 jqg ok tq qd sy7 hp9 bh1 qv jv ya pl6 fr4 3bl jir ak8 ps zwd e7 7o 1h yzr ti sdb qv hk6 dn n5 cl bvv 3xd ru0 gk kjj 8l 5g pl tjg kb x25 yt 3du acc tfs djk sd 39n 97q sm8 pw su bij chy ge 2kt kgg 0l4 4jx 4k lla 51j bgn la a2 j3 3wx mi 0m7 jq hh6 mp 48 fa2 2f rz r8 h8z pw 90 uqf 2sd fc da2 vq8 nu y1 son fel y7 el 9b n8 fn ec 77 0n 68 949 rkd n3z csz 3ob 7a ut dx 8om tl a9b 7k1 ii7 co9 pze joe qfm c9n a8u rss gm3 cta f1s cwp 27a ajo wn g9 pf b06 dnc zk x6p y9t tl zd dt8 qx d55 lii n0b g4 oxc rbn 5z xvp lc zf 1jr 11z xu 
اراء و أفكـار

إيران تقول لأمريكا وجهك أسود

هيفاء زنكنة

من طرائف ما يجري في البلاد العربية، بلاد العجائب، ان يستنجد الحكام العرب بالقوى الخارجية عتادا واحتلالا، لحمايتهم من شعوبهم، منادين المحتل بالصديق تارة والشريك تارة أخرى. واذا كان الكرم العربي لا يجد ضيرا في استقبال اكثر من محتل في حقبة زمنية واحدة، فان قوى الاحتلال لا تتمتع بذات الكرم، لذلك نراها تتنازع فيما بينها، على تقسيم البلاد والثروات، ورسم خريطة جديدة وفق مصالحها، بحجج طالما استخدمت لتقسيم البلدان المستعمرة، والتي تراوح ما بين حماية « شعب» البلد المحتل إلى التصدي للتنظيمات الإرهابية، التي يتغير اسمها عند الحاجة وحسب الطلب. يتم تسويق الحرب والنهب والتقسيم، إعلاميا، بخطاب واحد من قبل كل القوى والدول، وهو عدم التدخل في الشأن الداخلي للدول المحتلة.
منذ ايام، مثلا، أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن ارسال 250 عسكريًا أمريكيا إضافيا إلى سوريا، للتصدي لتنظيم «داعش». وكانت أمريكا قد أرسلت 50 جنديًا من قوات العمليات الخاصة الأمريكية في العام الماضي، كخطوة « لزيادة دعم شركائنا في المنطقة بما في ذلك قوات الأمن العراقية بالإضافة إلى القوات المحلية السورية التي تقاتل تنظيم داعش». كرر اوباما في خطابه مفردات «التصدي» و»دعم الشركاء»، ثم أضاف إلى الخلطة البائتة بهارات «تدريب ومساعدة القوات المحلية»، ليغطي رائحة التدخل العسكري الذي كان معارضا له منذ بدء الثورة، كما كان معارضا لغزو العراق اثناء حملته الانتخابية. تتزامن زيادة القوات الأمريكية في سوريا مع اعلان زيادة القوات والتسليح والغارات الجوية في العراق تحت ذات التسويغ. واذا كان اوباما قد دخل على خط مساعدة شركائه بحجة القضاء على «نظام الأسد وتنظيم الدولة»، فإن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يتحلى برمادية أوباما، لذلك جاء وقوفه بجانب النظام السوري صريحا ومباشرا وبلا تزويقات قصفا وسلاحا وأمنا بالاضافة إلى جعل روسيا صوتا إعلاميا لنظام الأسد، باعتبارها مدافعة أممية عن سيادة البلدان، بينما تتغافل عن ذكر مبيعات الأسلحة الروسية إلى النظام ووجود القاعدة البحرية الروسية في ميناء طرطوس. وبينما تهطل قنابل النظام على المدنيين السوريين، يتفرج اوباما وبوتين على المذابح معلنين للعالم بانهما يتمسكان «بوقف اطلاق النار الذي ينص عليه اتفاق وقف الأعمال القتالية الروسي الأمريكي المدعوم من الأمم المتحدة». خبراء الكذب الإعلامي/ السياسي في كلا البلدين، معهم الحلفاء في المنطقة، من إيران إلى السعودية، يكررون خطاب عدم التدخل في الشأن الداخلي.
قمة المفارقة في ملهاة الموقف الإيراني، جاءت بعد ساعات من موافقة اوباما على ارسال العسكر إلى سوريا. الفرصة ذهبية ولا تفوت في تحشيد شعبوية المشاعر ضد دولة لم يعد شعار «الموت لأمريكا» يجد من يشتريه، كما اصبح طريق العودة إلى القدس ملتويا إلى حد لم يعد فيه ابناء الشعب الإيراني والسوري والعراقي، يعرفون أين هو موقع القدس بالضبط، اذ صرح وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان في حديث لقناة روسيا اليوم: «نعتبر هذه الخطوة الأمركية تدخلا سافرا وعدوانا وتتعارض مع الأعراف الدولية».
عن أية اعراف دولية يتحدث دهقان؟ ماذا عن التدخل الإيراني منذ انتفاضة السوريين عام 2011، وما هو تعريف عدم التدخل اذن؟ يقول دهقان عن التواجد الإيراني: «إنه ينحصر في تقديمنا المشورة، ونساعد في وضع الخطط، وندرب الجيش السوري انه مساعدة للحكومة السورية». لم يتحدث دهقان عن مئات المقاتلين القتلى، اعضاء الحرس الثوري، وفيلق القدس لوائي الصابرون والزينبيين، وقوات التعبئة الشعبية، الذين تدل اعدادهم على وجود عدد أكبر بكثير من المقاتلين على الارض وليس مجرد مستشارين. مع العلم ان «ارسال مستشارين ومدربين» يعني، واقعا، المشاركة في الحرب. وما الذي يعنيه، غير المشاركة في الحرب، قول علي اكبر ولايتي، مستشار الإمام الخامئني للشؤون الدولية، يوم 28 نيسان/أبريل» سیبقى الرئيس السوري بشار الأسد فی منصبه على مدى السنوات الـ 5 المقبلة، واستمرار بقائه فی منصبه یعد خطا احمر بالنسبة للجمهوریة الإسلامیة الایرانیة»؟
ويبدي ولايتي أسفه لأن «بعض الدول الغربیة وبالتنسیق والتعاون مع بعض الدول الرجعیة فی المنطقة تواصل ومنذ اکثر من 5 سنوات عدوانها على الحکومة الشرعیة فی سوریا». وذلك، حسب اعتقاده، هو سبب تواجد إرهابيين من 80 بلدا، في المنطقة، اليوم.
هذا كله لا تعتبره إيران تدخلا في الشأن الداخلي لسوريا، وهو نسخة مطابقة لمفهوم عدم التدخل الأمريكي، ففي ذات اليوم الذي استنكر فيه دهقان ارسال القوات الأمريكية، صرح ممثل البنتاغون، مرددا ذات المفردات، بأن المهمة الأمريكية: «تنحصر في التدريب وتقديم المشورة ومساعدة القوات المحلية في محاربة داعش».
تعيدنا هذه الرطانة إلى تصريح لوزير الدفاع الأمريكي السابق رونالد رامسفيلد، أحد مخططي غزو العراق الرئيسيين، اثناء ازدياد هجمات المقاومة ضد قوات الاحتلال، جاء فيه ان أمريكا تستنكر كل ما يمس السيادة العراقية، كما تقف ضد التدخل الاجنبي في الشأن العراقي! مؤديا دور الحريص وليس الغازي المحتل للعراق، في تضليل ممنهج يستهدف عامة الناس إلى حد تقديم نفسه كوطني عراقي أبا عن جد، وماعداه أجنبي. ويتضمن الاستثناء العراقيين المدافعين عن بلدهم وكرامتهم.
حينئذ، كان رامسفيلد يروج لاحترام أمريكا للاعراف والقوانين الدولية والسيادة الوطنية، كما تفعل إيران وروسيا من جهة وأمريكا والسعودية من جهة أخرى، حاليا، في مسابقة أشبه ما تكون بلعبة منضدة (بينغ بونغ) زوجية. يتبادل فيها اللاعبون الضربات السريعة بالطلقات والقنابل والبراميل الحارقة على جسد الشعب السوري. وكل واحد منهم يقول: تدخلي أنا مساعدة أما تدخل الآخر فهو إرهاب. وستستمر اللعبة إلى ان ينهض الشعب المنهك ليقلب الطاولة على كل اللاعبين.

نقلا عن “القدس العربي”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً