البنتاغون: روسيا لم تنسحب من سوريا ودعمها العسكري لنظام الأسد متواصل

البنتاغون

قال مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية إن روسيا تواصل دعمها العسكري للنظام السوري على الرغم من تعهدها بسحب القوات من البلاد والمساعدة عل التوصل لحل سلمي للحرب الأهلية. وأكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال جوزيف دانفورد أمام لجنة الخدمات المسلحة في جلسة استماع بمجلس الشيوخ أنه لم ير انخفاضا كبيرا للقوات من جانب الروس ولم يلاحظ دعما أقل للنظام مما كان عليه قبل الإعلان.

وقال إن الوضع العسكري في سوريا لم يختلف عما كان عليه وإن الأمر لا يتجاوز سوى تناوب للقوات وهو ما أكده أيضا وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر في وقت سابق قائلا إن الأمر بعيد جدا عن وصف انسحاب كامل.

وقد أرسلت روسيا في ايلول/سبتمبر الماضي قوات إلى سوريا لدعم النظام على الرغم من تحذيرات الولايات المتحدة بعدم التدخل نيابة عن الرئيس السوري بشار الأسد ضد المتمرديين المدعومين من الغرب. وبعد حملة قصف ضد جماعات المعارضة ساعدت على إنقاذ النظام من هزيمة متوقعة أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 15 اذار/مارس أن القوات الروسية ستبدأ بالانسحاب من سوريا.

وحاول المسؤولون الأمريكيون كتم غيظهم وانتقاداتهم للتدخل الروسي في سوريا وسط محادثات السلام التي تدعمها واشنطن وموسكو في حين أعرب أعضاء مجلس الشيوخ من طرفي الممر السياسي عن قلقهم خلال جلسة الاستماع إزاء دعم روسيا المستمر للأسد مع توقعات بانهيار وقف إطلاق النار.

وقال السناتور جون ماكين ـ جمهوري من اريزونا ـ إن روسيا تدعم الأسد على الرغم من تعهد بوتين بالانسحاب، مشيرا إلى أن الروس على ما يبدو يعملون على استعادة مدينة حلب في حين لاحظ السناتور جاك ريد أن حال الرئيس بوتين في كثير من الأوقات هو أن الرسائل العامة لا تتفق مع الأحداث على أرض الواقع. وقال إن السيطرة الوشيكة للنظام على حلب اتجاه لا ينذر بالخير لهذا الصراع مطالبا الإدارة الأمريكية بتقديم تقييم حول العمليات العسكرية للنظام السوري والقوات الروسية.

Related Posts

LEAVE A COMMENT