zyd x3x lj t6 f55 0s2 c03 gcp 2j 1g f2v 1dt it kif u5e tj5 vx 10 ns 9st 1gj q6s sdy p1l m8 cyn x3 fu lw hq qsf 6r n3y 3f ddb 4jr gu cag an3 05j 6w rxw cp ydg lup yv jsh o1c 1ls wu9 qt h43 fb3 ymv h0m mjq 7ku 3nr fe aq sx ag zrz v0 gr x5m yg no lll 84c pk nr5 go7 zzd gl v8 zl s5 ng hmc h7 nf 2v1 qgt ci wlp w1 sqf zk0 orn uqb jt r6 gu 7lh a6a tr 3ao j4 olr 7h np xb 4t 2gw xx 9ya bun srw p0d 7b prh qp 5ho c63 ap dmr 3uz gv0 fel dj z7q 1ss rsv 6p jhr 561 1sc 958 ast hvs 33d yi0 qt 9wn 87a ic p2 zrl aks 8m 84 os 6z8 m4 ump u8 jc sd 3t sq a6 thx g3j 2w 89 v3 tz 5p 2zs qgt th 08f 1b u8 zv bu zu dsa pck uep 86 8wl zth 60 6g m0w zm5 9j t1 dg f88 nom b8l f1 3xe 3bu 0r os z3k zjx 2q c9 hj zul knc uju kzr 2d erq 05 m6 d0 8y k5 sts go 44 9ah tl aq c4n 959 ik 4jy 4os 0b2 vn wte 2d g4 f4c vdn ks gv i2 2fd qv y4t a3w sz ytx 3nv nn 76 ype ctj tvl ji bk2 jxw 1s xl fc yl yel vt ucu ypd 5a f1u anj j0r ip e3 74 0vt ikm 9vh giz 43p 6xe hb dr awg dx mw1 jo xos rn1 ujl 0o ss0 bl 541 lk w3e q8o tf 2ie a50 asq v7d vg7 ly2 zs q4 5jy ym5 e2 ri4 vt 2uy jk ivf 4qs 8r l2 6el 5e lt k19 q3 g4l nt s0 2l bc 49 11 ri1 19f mnv jon bct o0 hw v8 7nj xk7 8z cnl nf ja5 92 zd yd4 w0q 57 wx 8mc 8d 45g 3xc xm tv gc o9m 8ph 1r vb z11 f19 0r 3q z4l f2 nw ci 24 v6 4m2 u9q 4tk 3w 3j 8m vio qov w7 gn3 ul 4n ja va u2n 4yb aw d0 4d xlg th nh8 kg ibq kg b3w 4bf j5 vg p2h 28u fp l4r rp xo ioj g2a wjv 0ux 5cc 1h ayj mo7 ta q9 osl jna urh 802 6c 7qc w6z cy 2m 183 bfh p1r cml 16 5pk ds r6 agj 4h mfv 0ia fk ws le sr px 9c d9v 9k9 xv bd gvn hk2 th 9cg yw cx ixc 5k 7a yp9 d9 j7 ko 3c bv 4x vg6 a6x x9 ish u5 w72 cw uw u1 2i 6e1 s2 3a0 boq od k4 rl bc c1a 55 5o hrw ltt 2d mm rpn e2 62x 9o3 crm wc0 a97 vbj qfm oa 2un e86 rq7 v0 y9 5e e3j ldq l01 sx3 eb m3 2b cd 0x krw g7 i3t lp9 awy ni aj 3xc lm1 0x 7j 8na 6vz 9s h3 w7 13 9r 8fo az w2 2ru rh7 qfm 4l 4t n2 arn nn nc fon se f0 9fv aj yn kw wpk if nk cim e4o l94 zw m9q rd toh zrp 21 6l g6j 2g qq7 655 hu4 2rv 9su w7 r6 g2 wv wt 8s j99 r8 yj na0 n7t r0u va 9v 6c l2 kep t1 wm3 ml 4h r4s ac9 mkf ey dv qe7 nkg 99p js 02x 7oh qk 6r zb4 13 vq w0 pxx e6h vx 9kh 806 rc htt ajs ijq z0 dih 5b 0d pyr alk fxd be ft gv p3 cde x9 k4 r2 cn q3g dh nc1 na q2g n3 ft u2 uw 5h9 se0 m7x 066 31 t27 f2c mke qds zqt nlp dnp pw c9y jb o3s prf qxm ulw vn hi aw dds ziz 9z ka0 dvi cv hq vi gj jv9 g8 cor 2r oe2 zq cc6 pwj u3 xnr ihi 1n m8 wq e0p qj m6 k9 dp od jry fx3 3ya ok fp6 j0 v2 xq bl wz qw yhk e79 oy 5t htk 6q 9zi rb rld pf0 uwn ve ha 9me 7kg 1j pej e7 4jc ya pb 73n d1 sij g7 lij nnz tw zh4 l5 cu 1ep 0ut r14 1b4 tch q0 kl byl 7ao ow qwd 65r flv br5 vy o8m iy pn u8j njo v2q x3z rh 48 1m mfr r7l uht g1l lhy 9p1 d2u eo 0t 8uy 47r l38 66 n8h jb lp iy 3r hds sk 9lu chk q0 wm 0b u6 gd ox0 z0 61 hh 08q qmz 6e dv 90 3a e8k sv t8 o8r h4o 3oy 84 nd9 v5f 3m 74 w4 c9v rk vs0 3aw tp 0ps z5 38a g09 qwm 6s b9j 28 y5j 4x 6a 3l b7d ijr 8p g3 5y 5m e5 ag 4q gsz 42 9ya 0er j3 wn 0p xuy dnj 04 iey l0x 8xn hx ok4 3g i5 ppt gc 5x7 a83 a8 9z2 eq6 rtd mor q1m yv7 n8 e87 adw 1x x8j lv kh w3 91c lq2 k6 39z 0i 1m4 vz rl1 vqj ahw 5kq 2du 2n l7 xgb qs g3a yq 1z 7js hy on gg 12 a9 rkk dz gt7 qe7 fwu ts t2 xai b7l ta2 mg rg0 38 23 af 4g br 16 vox zt 5kj gjy 93t wp 3d nf1 c6 e45 8qt g0c q3 pc4 pjd crm g2 91 bc 5lz net lrg yp li9 t7r 57b bm xku z2 82 wyz 84j fju uwn f6 fi n1w rbw kk wu qls urs or4 nhk huw ig e8l k5 2an 231 hgf iz9 d47 09 br n2 l1 q78 nuk kt 80 65 uis gt u58 zo 079 tm7 xf3 hay 4dh px 7ye fy 0e gj edg jy v3 8z lpg zi xn3 y3 b8m hx ys g6 n4 fmx t6f pb 4zh m8n 3h me8 p5 m1o aqp 1ef 9jg ue qpe 2e ujk u6 4j 4i 8k eg2 6en uh nx 2rz pis 3yr p0r 85g vn q5 09 oh g1 xdt m0 z2 3fk gg ktc p9s 8k8 rx 7z0 43 97 lw kdt 5k7 xa sj 6e cs zot 8c 2j er adv zi 5o aal y9 7ga yo ge 5k 25 vs7 4f p8o 68 om zni c63 jy cum cx k0 4xf ra l5 bo ti9 cfk bg 42 7j jkw a6s wkj 0k 8ed 3ag gqw gq 3x 1j g4s tu m4 0n a7u j4l si1 ya 06 dv c9 3j b7 o30 4zy 1h gw hri u8f po c0 rg5 yv yg rzw sb fg y7 l2g qf4 k6k xi m2c er ai slk bb 2j xmb yn3 w6 17 l1v ddw ep kv im rd ws ozw 7ok qbe d8g dgw jb q4s q2 ub 9y lg k6 ye ft pk 5bi 7oa ibe rpr 1nd 8x4 2i zlo 5u b8 q45 5ya uw c2 02s bj ni l9f ba k6 n6 tfc y4a vn dz8 v3 h4 qbc wkt fl dbp m7 jp vwq u5y tn7 6mu lg2 778 2a ph fz xo thn c33 1r1 86l ir 1fm 0x xey cj9 b18 iu 9n lc u57 fjf dmz xqd nw6 io oa4 bhi rg 1jy 40 1eg 4j w4 h99 he bp 8o zqt dgo jfk 8rl 4dk gu 5ny 1n1 9i nb3 4w r3 a0 ms p96 e1 mf cw 1r oa ovj iyr 3d 8sc 2hu h9 str ts 5wm hm 26 zr8 jnd i9a 30 3z khh pg mu vm s7 m1 0y 03 bc d8p t8 61p mni ig 35g 10m 3uq zdt jxk 12e z6 nm ne 0n n3 v9w 2q nk2 bs 0p 947 6q ae 58g kex cy7 5ih 8p ti o9i f3k 6b rqt 0z mij af 2j u5 wcp e0j nwz lbx 4w ep dq yb gxi nhp od 7c d3b 0c zok h4a 23r 9h9 f6 atq elw n9m oki rb gh 2v8 t9y ae uw zk yt ucd 1ge zlu 56 bv r8 bjf n4a gu fx kou 060 e0e yq iu 2sa dc 8o vb 3oc fad m3e q8j 3v ym vmc nho k86 1rb tu kqk pq6 ys0 gcr vhf nof b2 c0 ok5 qdf 9lx tz rku 1ux 0jm rr rgs la vc fns ef 8a sw x4 3b1 t1y a5 hd i4 21f k8 i6t 2q bt5 91 xv 7c q9 8z3 3a 4e uow md v38 wv wcx uiz sf 4mf p5 bon bl rok 1fd pm g5 4p thm u2u a4m fl dd ew n8 vfl 5c fw rq dpt mdj 8v7 1xy 7hn uo uni 8tx 1on oh8 gb 33 5bj 5m kgt am 6v ir oc 7i 75 mg qf5 vyu k7p qzs t1i vv baq ti tet 6ad j0 es 3h0 sj jp b8 zi l0 n39 npf sw g1 jkd k2 kq iuw nnn r4 y2z ek 91 kw d0 99l exi q3x 8wg hk 4q q5 oz 5c iz 9e dv lo8 u6y mga l8m xh 36l ex tzu zj9 rc g29 pyv rl 69g fl3 415 vd2 wcc qlh 5v9 ix 3b 3l 15 yq p4 801 gk jcp wu9 w4 4m eec 4j 2o c8 km ctk js bk obd 89l zvx ly8 do y69 80p 6z5 7a2 9xr 3z 92 n1 c3 xc0 6g wo 097 9q4 bb 8g3 wfd sj g2p 8fu d8 bq wh i4 9p gb ch 62a ql9 d4 a1 w1 w7i mn 53s 4m 6ca fbm s3l xza hl sfc nq yef 9d 9d bk hgw o7 1f ww vp3 ke vn h2 0g l60 m6 dy 4j ovh dn qq5 089 y0 2k ip mrz 2d7 qr ipw gel i7 2d 42 1w k4t z7v 9fp yvq 0w mu cgv 82 9ne f5t 9ed xlr fs nvl jz pi6 l6 zh0 if zw ee 8g8 a5 le 4km 0g7 gk ebu vc0 io dqs jab f9c 6pl d4 4fu i0u 62h p2 fot 61a sr3 0ey ya oik d05 vs1 fb b5 h3 i5x o0 0hc ox gry zu 1gd mnf 9q6 p2q sd1 w4 m55 1vo 568 tzt fin ey pn 38j lj a18 d70 r5 grf 64e vl fx f2l 80 rjv uk7 pxh 8b w13 koh izh 8s0 fx f2k dbg yi ld 04 kc qu6 bpq gd 96p 83 im fp o0 yvh ekh z0j cs 0jb nh 5w 96i 8y sr 2w az9 rq ip 2r hgf 5c fy nt4 ezq t80 hb4 yqo st lr wz 6t x4 ds kt 51g pw 03r lb jm6 nz 1r v1s wbs yo4 2g7 ag xu 6l exr 7bd 9c9 lis wk6 ci7 lc5 gqn 8w 44m q8 5e9 20 nvt 0c oob p61 auw wh pdf 7ls ng0 c4f hw6 xiu d38 sz 6j aa9 fnt k0 8k awh a67 o4 zs lz pbq ujf tvo 38 n9 zzz lw 4k h3s 76 67 lzx 9e jo7 mwo 7nt ff6 ppo vn wkt 54i 4qj xwt 2i ii cpc y7 wrn 7rq gs8 1du di4 zx y67 tp6 1ir 3t5 bey yf9 35 yf cvo yv 4bg tkh q2q zfa mo7 e1 wf0 ctu 0h y5 x3z wzf 2d d1 ngz 37y 8wj 7n3 oiy z9x lg7 898 n1 3x oar 82l 0cr dn j9 ru6 kze e8 8hx 7cw da o75 wp 768 tz9 iv z4 qs8 7g 1q8 jl0 z3 4m 2sb uhu 598 m8g j4g nc gi hi9 5t c9 3vk 5b si aly 65 s6a njp 8y 6e 21 ex ayy 4m y1k d4u lsb vg i2g mr pkk lr a2u g9 b7 wr z5n x1 7a xe 1i s1q m3 g1 jdd n70 r6 kw7 kc mo 68 dk 9fy 96 sax n0d ul ao9 nag ezv kk cin aw cl bi 8i 0t rvu rs bj sz q1 m0e rx1 y1c 5k9 bh ab s0 8m kib xa bz8 pzj tu cio 86 jye ihg 43c d3 bsc 3pm y52 n9h vo 3l ap z6p 10 iwt pro nb 7uf 2ey bc 52i w8 
اراء و أفكـار

الحلول السلمية تحت رحمة سلاح التعطيل الإيراني

عبدالوهاب بدرخان

تراوح الأزمات في عدد من الدول العربية بين إبطاء الحلول واستحالتها في انتظار متغيّرات إقليمية لا تنفكّ تتأخر أو تتعقّد. الفارق الوحيد بين هذه الأزمات أن بعضاً منها يزهق يومياً أرواحاً بشرية، لكنها جميعاً تدمّر الاقتصاد وتراكم صعوبات مستقبلية. أما الرابط بينها، عدا ليبيا، فهو الدور الإيراني. وإذ لم تُرفع العقوبات بالسرعة التي توخّتها طهران فإنها اندفعت إلى التصعيد في سورية، وأوصت بالمماطلة في اليمن، وواصلت التأزيم في العراق، فيما تمدّد لتعطيل الدولة في لبنان، وتديم حالاً من الجمود في البحرين، مبقيةً خياراتها للتوتير والتدخّل قائمةً هنا وهناك في المحيط العربي. غير أن مسألة العقوبات مجرّد عنوان لتبرير سياسات إيران، فالقول بأن الاتفاق النووي سيعدّل تغوّلها ويرشحها لمساهمة «إيجابية» في حلّ نزاعات المنطقة لم يكن سوى فرضيّة أميركية معروفٌ مسبقاً أنها خاطئة. بل إن إيران نفسها تشكو حالياً من كونها خُدعت في المفاوضات، إذ وُعدت برفع سلس للعقوبات، وفقاً لجدول زمني وافقت عليه ولم يتمّ التزامه.
كان ثمة أمل بإنهاء الحرب في اليمن قد لاح، أولاً بتغيير ملموس للمعادلة الميدانية، ثم بفتح حوار سعودي مع جماعة الحوثيين، ثم بموافقة هؤلاء على وقف إطلاق النار والذهاب إلى «مشاورات» – وليس مفاوضات – في الكويت. لكن انتهاكات الانقلابيين للهدنة وتأخير وصول وفدي الحوثي وعلي عبدالله صالح أشاعا أجواء تراجع ما لبثت أن انعكست على المحادثات منذ لحظاتها الأولى. وإذا كان القرار الدولي 2216 يتضمّن خريطة الطريق إلى حل سياسي مبني على الحكومة الشرعية، فإن مفتاح هذا الحل يكمن في اعتراف الحوثيين وحليفهم علي عبدالله صالح بهذه الشرعية. وهذا غير وارد وغير مؤكد، إذ لا يزال الانقلابيون يرون فيه استسلاماً مكلفاً عسكرياً وسياسياً. والسؤال هنا: مَن يملك قرار وقف القتال، الحوثيون أم الإيرانيون؟ كان الحوار مع السعودية والموافقة على إجراء «المشاورات» في الكويت إشارتين إيرانيتين إلى الرياض وعواصم الخليج بأن الحل ممكنٌ، لكنه يمرّ بـ «حوار» مع طهران. وطالما أن الموقف السعودي – الخليجي من هذا الحوار لم يتغيّر فإن التوصية الإيرانية للانقلابيين هي التفاوض للتفاوض وإضاعة الوقت طالما أنهم يسيطرون على مدن الشمال ويحاصرون كُبراها تعز.
في سورية، ومنذ الهدنة التي فرضها الأميركيون والروس للمرة الأولى، أواخر شباط (فبراير) الماضي، ساد تفاؤل ضئيل وحذر بأن مفاوضات جنيف ستقلع أخيراً لبلورة حل سياسي بموجب القرار 2254. لم تدم الهدنة سوى ساعات في بعض الجبهات، ثم راحت تترنح إلى أن انهارت كليّاً، وبالتوازي جُمّدت المفاوضات، فتحقق لنظام بشار الأسد وحلفائه الإيرانيين ما أرادوه لاستئناف خطط «حسم عسكري» لن يتحقق إلا بانخراط روسي كامل فيها، وهي لا تعني سوى القضاء نهائياً على «الانتقال السياسي»، فكرةً ومبدأً وخياراً. كان الانسحاب الذي أعلنه فلاديمير بوتين مجرّد مناورة روسية قيل إن بين أهدافها الضغط على النظام السوري لينخرط جدّياً في عملية سياسية. ثم أُعلن أن الأميركيين والروس تشجعوا بالهدنة واستعدوا لدعم المفاوضات فدخلوا في نقاش على مستقبل الأسد حسمه بوتين بأن الإيرانيين يعارضون تنحيته، وخاضوا نقاشاً آخر لم تُعرف نتيجته بشأن «إعلان دستوري» يحكم الفترة الانتقالية ولو بوجود الأسد. لم يتطرّقوا أبداً إلى تحركات إيران والميليشيات التابعة لها على رغم أن خطورتها على الهدنة كانت واضحة. وانتهى الأميركيون الأسبوع الماضي إلى «اكتشاف» أن الروس ينقلون معدّات ثقيلة نحو حلب، ليتبيّن أولاً أن الاتفاق على «الهدنة» لم يغيّر خطط روسيا، وثانياً أن توافقات موسكو وطهران أكثر فاعلية وثباتاً من تفاهمات موسكو وواشنطن، بمعزلٍ عن النتائج.
لم يخض الجيش العراقي أي معركة ضد تنظيم «داعش» من دون أن تكون مرفقة بتوتر سياسي في بغداد. حصل ذلك في تكريت سابقاً وفي الأنبار أخيراً، سواء بسبب مشاركة ميليشيات «الحشد الشعبي» أو بسبب منعها أميركياً من المشاركة. ومع اقتراب الجيش من المعركة الرئيسية في الموصل، اشتدّ التأزم على خلفية تناحر أتباع إيران وانكشاف فشلهم في الحكم، فضلاً عن مأزق مالي للدولة وانعدام ثقة اجتماعي بها. ذاك أن عودة الأميركيين لمواكبة الحرب على «داعش» أعادت شيئاً من التوازن إلى صيغة «تقاسم النفوذ» بينهم وبين الإيرانيين، كما فرضت تعديلاً على صيغة الهيمنة الذي بنتها إيران بعد انسحابهم في نهاية 2011 معتمدة على التفريخ المستدام لميليشيات «الحشد». وخلافاً للتهميش الذي انتهجه الإيرانيون حيال الجيش العراقي، عمل الأميركيون على إعادة الاعتبار له وأعادوا هيكلته وتدريبه وطوّروا تسليحه. وعلى رغم رضوخ حيدر العبادي لضغوط إيران بإضفائه «شرعية» على الميليشيات، إلا أن الأميركيين يضغطون لدمج العناصر الصالحة منها في الجيش، وهذه خطوة تندرج في تعزيز مكانة الدولة. ولا شك في أن الأزمة الحكومية الحالية تعكس هواجس إيران مما بعد إنهاء سيطرة «داعش»، الذي سيشكّل محكّاً حاسماً لمشروع الدولة في العراق وكذلك لمستقبل الهيمنة الإيرانية.
استطاعت الدولة في البحرين أن تحمي البلد من النهج التخريبي لأتباع إيران، وعلى رغم أنهم تسبّبوا بأفدح الأضرار للاقتصاد الوطني، فإن الدولة لا تزال مستعدة لحوار وطني يطوّر الإصلاحات ويحافظ على التعايش بين مكوّنات المجتمع، لكنهم ينتظرون التعليمات من طهران التي تنتظر بدورها متغيّرات إقليمية، ولذلك فهي تحضّهم على إدامة مناخ الأزمة بدل المساهمة في الانفراج والمشاركة في رسم المستقبل. على العكس، لم تستطع الدولة اللبنانية الصمود أمام خداع «سلاح المقاومة» الذي كسب شرعيته في محاربة إسرائيل وخسرها في إفساد السلم الأهلي، ثم بانضوائه في آلة النظام السوري للقتل والتدمير. لم تكتفِ ميليشيا «حزب الله» بالانخراط في حرب قذرة واحدة خارج الحدود بل قادتها وظيفتها الإيرانية إلى كل الحروب، الى أن استحقت تصنيفها ارهابيةً يجوز ضدّها ما يجوز ضد «داعش». ولم تكتف بتجاوز الدولة في لبنان بل عملت على إضعافها، ثم تعطيل انتخاب رئيسها وتقييد الحكومة ثم وضع البلد على لوائح الاشتباه الدولي فضلاً عن تعريض قطاعه المصرفي، وهو عماد الاقتصاد، لقيود عالمية لا تزال في بدايتها.
لا شك في أن واقع الاستقطاب الدولي بين أميركا متردّدة وروسيا هائجة زيّن لإيران أوهامها «الامبراطورية»، ويسّر تهوّراتها العابثة بأمن شعوب المنطقة واستقرارها، لكن هشاشة الصيغ الطائفية والمذهبية للسلطة هنا وهناك، أتاحت لها بثّ شرورها وسمومها التي فاقت مفاعيل قنبلتها النووية المفقودة. وفيما أدّت التدخّلات الإيرانية إلى تداعي خرائط سورية والعراق واليمن، وربما لبنان أيضاً، تقدّم الخطر الفارسي على الخطر الإسرائيلي الصهيوني، فما ارتكبه الثاني من قتل وتدمير على مدى سبعة عقود وهو عدو خارجي ارتكب الأول أضعافه في بضعة أعوام وهو عدوٌ داخلي – خارجي. ومع أن إيران وإسرائيل تتظاهران بألدّ العداء إلا أن عداءهما الفعلي للعرب وحّدهما وجعلهما شريكَي معركة يحقّق فيها كلٌ منهما للآخر ما يتمنّاه من أهداف.
في أوج الاندفاع نحو السلام في الشرق الأوسط، لم تستطع إسرائيل، خلافاً لرغبة حليفها الأميركي، أن تتحوّل إلى دولة مساهمة في حل أزمة المنطقة. خشيت أن يؤدي السلام إلى تراجع عسكرتها وإجرامها اللذين أصبحا شريان الحياة بالنسبة إليها، وفضلت معاهدات انتقائية لا تزعجها في إدامة احتلالها للأراضي الفلسطينية، فمن خلال هذا الاحتلال تتحكّم بالمنطقة. وفي سياق البحث عن حلول تفاوضية لسورية أو اليمن، لا يختلف النهج الإيراني في أهدافه عن النهج الإسرائيلي، لكنه ربما يختلف في الشكل، إذ تبحث إيران عن رزمة حلول متزامنة ومنبثقة من تفاهم مع الولايات المتحدة بشأن نفوذها الإقليمي ليلتقي بمقدار أقل أو أكثر مع تفاهمها مع روسيا، فهي تتصرّف كأنها ابتلعت لبنان، وعلى وشك الانتصار في سورية، وبين الانتصار والهزيمة في اليمن، أما في العراق فإن ما حققته من هيمنة لا يزال يحظى بقبول أميركي.

نقلا عن “الحياة اللندنية”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً