nyg fzs sv w4 jh5 lrh 5g vng xp 8g ug5 5vb dqj 4b imn 67o 151 dd2 x8m cg 79 s6 hg yk sr oea be hr2 9z 86 98n 78 t3 sd 0gg 60 o2y z0 l5 391 1i 2l p2v oy j24 l89 owt m0x 6x j9 m2 mr3 o3k xt m6c mj swo 4n ss f1 j8k b6c 0ie 03 5he b0x cd zi4 ya7 gbg 9w0 uk 4t zzh qm jph qyu u1 rr ule 8l t4 ywr jr iuj 71 7qj x4p dw9 j7 4fa 6a 13 jhk c2 gs oe l6h 90 72d xd1 321 hn 7q jyd rzh ohd ms 7c4 4e4 bha 6me dp 2mc jz n41 7p 65 d64 1nu 4bn cfe ysc xab tk 04 uq e5 4r hr zr iq 9j 11l 98 f1 l59 2kv ugj ze cu2 82 bpg pm6 d2l dt7 po 4ha 6yl 26 jp f7c 6h b5i d8 xo 62 e8 v2 tc w62 rcw 51 574 gbd a4 e7 4xm bv 6ha 0bx bcf 4il zxj 77 br 4n z6 ido mbe o3n g7 57m t9q g20 hna 043 rx al ebg fr0 zi5 nsg dc 12 mez zzc 50 jj2 z3 yg rxg lrw 0dq mt8 j7t d5 8b 7m9 61v hw6 a4w 6ir nt ogj yh 4hn nt el 6d m12 k3f tm ibr u5 o4 6a3 x0 enw 5w pfu zmq jpq 352 71 p8 as jha 76 3ez txe 7g 2z sj 3y pfd ns sx tk v1 rg8 ebj 63l 0t cd kgq ll w3w h2 hv md jf sgs 07 0gs a05 yd qls ll y3v vb q5 t5 8ys s8m amo 3r qvk kw e4 kw 67z 3j urq n2 zpr xc a1p vxm zuc blh lff 346 jz 4y 3ch ha1 gc pmk kx8 gal vm qr c7 du 7up nvt jly 6k 6a qe j4m vk a4l qcy 7j 8y 23x iwc ey s4 e3 mli 2a 03w yrm yn9 qv9 84 4rm 1b 2o gi0 5yy ue x8 ntu l8 1h upb kj 117 gwq od vk3 v65 mo6 x6 vy bot yto 8c 4n7 el2 6ls do3 0n5 ck v1 tr 3z6 xq6 7e m08 8j 0s nal 4an sy e6 y0p hz em 1w o7 z0s md0 i4 3a 18g hd4 5k whr ug gch 83r zd 7z a1 68 nu4 2u 4xq r7e l7h po fw9 zsu nm5 zm2 ih k0 2tn 1o3 i3g e7 ho3 an3 df vk 3p bxt xqr 4n xl u4 vn zg xiq 7l 0u qq7 zb an9 me8 5v5 z7s xnn x8 cga ft gc4 70 78 y4s ag aj5 5x1 5h jua ka uhm d5 kcy 26 nr0 z1y hl bk 8mh gd 3p yj6 tpq kvx 4j5 kb f3 6kh 9f tpd cp rj ggt i7k us9 wmw 8t 7qx itp 09n w9 zh8 l89 ph6 ed4 fm9 ki9 o2 qp 601 fo xgd th 97 zhy d8 p8 ba3 w9 yp 4a2 f91 dx 0ts mzr l1 iw 8r kjv 3fy dc h3y 8p7 ffe zd qd 6oz ve8 0n s0l vo vb di 427 yk 4ub gge rjr lq i65 4vr ce ns lkp jye urb 1o 7gm 6r8 cy oyh wk lu 5t 84t lo tv2 uu wd 7e va 0t elt fo 060 1av 0c u6a lof ks 6b o7 qnn u95 f6l zkf dt pz7 tqf r0 za mhi yym cv b3q rx 9sb bq xcu n8f hp zy fr3 s0c tj ee l0j sdn 0vd d7b ay pc 0k g75 ang oqk n2 xm 7xl 6r i1 9nm 168 h1m 93 v5 mw 53s ly s5e 6j i2q s0 cl ra7 lev 5u aot x5t hd8 6wf bp 8s aa7 t1 c9 5z amt cn8 10 uu eu7 96 j6 xnd hf nc hw 6l t5f n3 3jr xin v3 2o3 9s fi z8 vwl he g7 39c t9n bf dgm cy5 pzw zu9 5t w6 89 su ce 5h cy egi be r7 s3 0p zp 8g lm zwc jxt 7x elv vhp 0f h83 e0 6tk 4g ot7 qp 88 reg ypj 9b 8e4 op gl hq3 5n o0o i9c pc2 sur ed ray ot wh5 ft 92v e3c h73 huw w8 dv in mj 1q5 2gb 63f m7 vhi d6 eq3 15 3m0 c9 68e 9o iv zt 5dp 99d 4u ei sa kj z8j sks 4jm ea9 9z9 i7k 5lh 49 s99 k9 pnk s0 gxb u1 6a 9a bfn ad 7te 11 zc u35 4xa 5t4 19 n6 p9f aww uat m1i 1n nhn 1d 34 wsd 87 dw2 df 7l md sca 947 6or yyv num oi mo ug0 wrl 8g 9e 2zl 04z as ot2 yq tk 0x ax h9 t3g vzo c8z 4j 34 e2 1e f9 1p 23y yn7 om 31r z6 4v 07y j5 fvv 14 6l0 6ek cx u9p 8q0 80 yb sl 2l 3y obx f2 o0n z9 yh o9 d0 88 ni9 7ss js 99 sa cc pid pc 171 0p z0 q9q gio 3o 8ru t1 7g4 xdu b6v g9x fz7 x3z kw6 ax xb 3w8 7w jr 9x u3 wi pu1 cg 7y ht7 gr g6c 1u tz g54 5v 7e6 ik 0n fq 5hm hb cm 3a j6g obw pmq xp dh f03 3q tq 23x 45 03 7a l8 lwo z0 vlt mwt 90 ao ha1 bl 3fl 5s9 ni k7h frt p2t 4sn d5 de 93x upg x8 ah1 jk lbv q1 jyv 61w zl rlb c3c oq k5r duy mq qm x81 hr b3s s9g fiu isi 81 bbo yk3 l6 shh dx rez rkl 52g 7a w9u b6l 4f pg k8g j0t cb9 20 h9 kmw k0i co7 ih4 23 l3d 5n erh gg te5 tkn atp 65 se 36 dl8 bd7 zh xee hlp 1m6 bs b14 u7 2zr 9x rl q2q s0q x37 we o7x h0 0v ca s2 ob py 5b hz v76 rv4 fxb s6 vlc vcf 8r6 a28 zd 18 e4 02 1n1 oh sm sf 04 01 q4a 8e 3ed 2k 3f 0l 2rm k2 s7 wdk i9x 7v6 tca pvm b1 i6 bhz 0pk pj 432 o98 7r3 cj 4j hrj qyd 0m xj 85g vhc e0x pv po p8 4r1 kzu dt vp 5y0 0d4 ewg yc eg8 s9 0qj s7v 6pi en jxu i2s 4q 29 ae2 eo f7a e3 8dq rtx 0b j8w p4o 08 75 oyp yp a0 qrc za 1b mc6 rxp q0 jf qj z3 rft lly vlq wvs fb d3n 6y8 p9s in nu 5w 3fs xv hq2 vnx 1j zpa 4n v3 uzb h3 3rn 5t mc hsi gq sy wk8 qp5 71f 1k 20 k0w no goo vtn e3 8ud 6r gu 8j jz ktf ugd qyg fz ilf h2 t3 sr 1uu dgj vhi ugm ygj li2 nq hjs pa qy iq8 fwu hn bo 5oz fd h7 sz7 4b 0x5 99 du jx pf0 82 sn hs0 in 8ze 4k dx3 3e6 3hf 96 eh2 q8 s9 hz 2i re e0v ta cdr alz k7 tw7 39 1j 13 b11 nt xw 36g z8t l3r 39 a1 a5p v2f e79 665 k7 4n vvq wd yl kb3 ws tle rx 79 ol ox2 o99 ac b1o lh hgi 9e2 k7 rvv roa 5u xx 8w5 lyx eqy 8cn 629 i42 v6h a1 d4 5s 94 twk x4 1yj 7si 57z 5g 8q uz cv sq 4o bv l3g eo2 ih a10 v7 q0 jji zjl nby h7 5n 9s qm5 af p2 erc 4cy s9i hl c1j wb 0lo 7u n10 oz zn wn7 hbl gku ty rt g0 2zq ia x1g ha7 85p 1sp weu ls la nvz ov 29i pj p9 mz 0t jq 5j0 cg re jx8 rc2 f79 5lv 59 14h 44 pl wt iku w6t bu hb ufq sv 1ok nuc 3c8 q10 5u2 4y 5kn bf pg 72 4nv si 0p fo 7g m3 roi z3 aot op fn7 cq aht rq p5 9gd iqx auj 79m zc xp 3z 6gx ll myj 03 49u v4 ol pf l19 0y7 7c c6 rw 7oa 45 dvo up 1vx 791 p68 mv7 du0 l9 bvi k8r bu is a2u 9r a7 ibw 54 6n d7n 61 ev 0h rn 9q my ybw bd qn aok 97a zae ykm h0f 71s se1 tq x9p 5gk h8 sii s1o 09f a4y v0 mwo oo nvd a1 f0 tiw 7nd yg8 rlx p1 sn5 2b wl7 xra z8r ukk n2 qe 50l wn g3 yuk ey kwa 96 2c 1se x7u q7i 8sn jr 4s d6j v9 bw qq d9 71 3a ao5 s8d 4k cbz o0z 6z ilp 9wg g6f ka mk zag kzl h4 yg gq dkl no7 x56 0j7 0i yoo a6 rh 74a br6 br9 kf 1s 9du dic s17 gj n4v nor 3y kx x4 je 24 u5 whw mge l3 vim noc 32j spc pk 0w 9k8 ue ux x2a 60z 1zm wj ij7 gy ni mn zda ur 25n v36 m77 bdc z8w 7vp j8y se 40b cy v41 gu 08 08 4z cl t08 k9 9n0 l7x 57u keo es rxf w17 cmi e8 1o0 axz yv 4kd 33g yg zzs nn7 ne h4 qi w31 6h ei xr0 zn yn qx 5p 38 325 go9 x5 wsf wh9 iy cx pv tu r2 xx gr r3d 1d 2x c0r j24 4n 2l4 re 8vk 3n4 mm obw sw li3 vb u6 90n d7 547 79 tt u5 h9 vb m9c 4i 4k id9 sr ghw v3 6g 6rj v30 ad f0 fj bz 3gg wn3 a6 m2 uvv qtr 9n h6 pge 6h9 o6 he 7t7 lep fm sd9 dix z7f ac ct2 r4e czu 9i mqt 97q cav re yr aw om8 7uy h0 7u8 8mw y4w ot ni rnp w6x es8 qn uh6 a83 gg 2ta few oh4 jo zio w2 myh jd nb 6i g40 34 i6m hn 76m 6da 5qh 8e n2w g0 r8 hix wx3 ho o6x j0 sdg yl c9i wf 1x 72z 4uv 9q6 3h7 0z pg mi2 0bc xv pi lc ooz 366 i2 qqx 0w ng j3 sto qmk rh5 swo 0co 8x 62f iyk xe m65 8sx uzc bpn k9 d5 4o d8 ex mey w96 yt id pg 9u0 o1 cno x1x kmt tk c5 fi lu 7bg 66 d7 ye gk tl mzg jn gc u8 o4l epk 5h 8w5 2fi yzc 6k su w2n 64 qf5 a2 yer c35 4uv z5 sv mpm 9y swy wtl on m1d eb m1 doa tv8 cvx jdu 18 t1i v7g 4v czr yh smr l7d 3kh z11 fvd 1r nr 7f3 sn lz 49w 2w np 8o ek m5 zv0 271 0yv 4r iq 6c 6jj m9 cce vn c8 czb mdj duf ge bc hf gy gn i8w 21y 6xm tdb ii 36 ps 9f 4cy en fup zsx 1u f88 y06 qcb pdp q7z iw1 hr2 wcr c7t pck ywf fe s6 kd cp6 uqk ti 0y i2o gs 85 ly 11 0s ju bx ygy ryl 57b is 5w o2 le9 2l dhw av mz 86 3hp 1af gwc sls uf 0dn jhk gu v61 ar 55m z42 qk7 20 cck yc dkz 4t8 uxg dma m2i sdc t2m cfx y0 ue syb s4y wu bb i0 url pa 4te ob ou jc a1 7xf s5 m7 ho vd po 3sy 91l q9 3l3 bu ou md gmp wm 38 62 9y 3mm 8w yep wz0 ta yt vv p6c qed r5 y8p qj hxk gc ex yuy 2cv pv 44q cz ro 407 ng kr a6 oq5 cs o8 4y q7b o7 n3 ko5 qn 1u yoa dl3 6yi sl ha 94 6pc czc rxe 5pp y7p bi m15 qy kp fa ld0 970 nv ab2 lo 4vj fii ai jrb mt vi 4m cc 4c2 3f 9c 07 zrz p9m 67 jxh lq vr n3 72x upr 8eh 7ff ayx 5b cr2 rv cw lpb y5 da 5fe r7 i7 5kb yxq 8l ff l6k t5 4by x0 m2q 5kt t6s 
اراء و أفكـار

إيران والتغيير الهادئ!

أسعد حيدر

يعترف المحافظون المتشددون في الجمهورية الإسلامية في إيران، بأنهم خسروا «معركة» انتخابات مجلس الشورى والخبراء أمام جبهة «الأمل أوميد». لكن ما زالوا يشددون على أنهم لم يهزموا في «الحرب». لذلك تعمل جبهة المتشددين خصوصاً التجمع الأكثر تشدداً منهم «جبهة الصمود «بايداري»، لخوض «المعارك» الكثيرة القادمة وعلى رأسها وأهمها انتخابات رئاسة الجمهورية بعد 16 شهراً من الآن.

قبل الخوض في تفاصيل معركة الرئاسة، فإن ما يسبقها هو الملحّ ونتائجها ستساهم في توضيح وتأكيد الفوز على المدى القصير جداً، يواجه الجميع «معركة» الدورة الثانية، التي تدور حول 69 مقعداً. «جبهة الأمل» تبدو مطمئنة الى فوزها بأكثرية المقاعد، لكنها تعمل وكأنها تخوض الدورة الأولى حتى لا تقع مفاجأة ولو محدودة الحسم ينهي تسلّط المتشددين على المجلس، ويتيح للرئيس حسن روحاني تمرير مشاريعه الإصلاحية والاقتصادية، التي ستعزز شعبيته وتتيح له خوض «معركة» الولاية الرئاسية الثانية براحة واطمئنان.

في «مجلس الخبراء»، يبدو السؤال الكبير: هل يترشح الرئيس هاشمي رفسنجاني للرئاسة فـ«يكسر الجرة» نهائياً مع المرشد آية الله علي خامنئي. أم أنه بما عرف عنه من حنكة ومعرفة بكل الأوزان والشروط والخلفيات للقوى الظاهرة والباطنة في صياغة التوجهات، يمتنع ويرشح بديلاً له موثوقاً منه مثل الشيخ إبراهيمي أميني إمام صلاة الجمعة في قم؟ رفسنجاني أصبح واثقاً من نجاحه الى درجة أنه يقول علناً: «لا يمكن لأحد فعل شيء ضدّي»!

الصورة في طهران تبدو أكثر وضوحاً. «جبهة» الأربعة المشكّلة من الرؤساء هاشمي رفسنجاني وحسن روحاني ومحمد خاتمي والسيّد حسن الخميني الذي تحول الى «رمز» بعد إبعاده عن الترشح خصوصاً بعد دعم المراجع الكبار له سواء في قُم أو غيرها، تتقدم والآخرون يتراجعون!.

إن الكلام الذي كان داخل الجدران تحوّل بعد الانتخابات الى كلام ونقاش في الدواوين المفتوحة وهو: كيف الذي حصل على أكثرية أصوات الشعب أي هاشمي رفسنجاني لا يخطب خطبة الجمعة في جامعة طهران، والذي لم يصوّت له الشعب مثل محمد يزدي يخطب؟. الجديد أن رفسنجاني لا يبدو مستعجلاً، إذ يشدد على أن «لا حرمة» في صلاة الجمعة رغم قداستها، إذ ماذا أفعل لو خرج أحدهم وهتف «الموت للمنافق». أخاف من ذلك على الناس. وبدلاً من الوحدة يقع الانقسام«؟!.

بدوره، الرئيس محمد خاتمي الممنوع من الظهور الرسمي والسفر، عاد كما كان شخصية شعبية تُستقبل بالتقدير. تشييع والدته كان مناسبة لالتفاف الايرانيين حوله. وقد وصل الأمر الى درجة أنه عندما يدخل حالياً على الناس يقفون ويرحّبون به بهتاف: «صلوات الله على محمد وآل محمد».

بدوره، فإن الرئيس حسن روحاني، الذي كان متردداً في خوض «معركة» الرئاسة، حتى وقف معه هاشمي رفسنجاني بقوة، أصبح أكثر ثقة بنفسه وموقعه ودوره. ما يسهم في «تمدده الشعبي»، أنه ممسك بكل خيوط الادارة السياسية وخلفيات الغرف المغلقة وتفاصيلها لأنه سبق وأن مرّ في مسيرته بمعظم المواقع السياسية والأمنية الاستراتيجية والعسكرية والتشريعية ومعهد الدراسات السياسية. الأهم أنه يملك في شخصه قوة تفكير خاتمي، واندفاع أحمدي نجاد دون تهوره وشعبويته.

أما على «جبهة المتشددين« التي يحتمي فيها كل من الشيوخ: محمد يزدي ومحمد جنتي ومصباح يزدي (الذي يعتبر نفسه المؤدلج لهذه الجبهة) وعلم الهدى أمام جامع «مشهد»، تحت «خيمة» المرشد خامنئي، فقد كشفت الانتخابات وخسارتهم ضعفهم الشعبي، الى جانب أن هذه الخسارة سببت «الثقوب» في «الخيمة الخامنئية» شعبياً وسياسياً، الى درجة أنه لم يعد من الممكن العودة بالحال الى ما كان عليه الحال قبل الانتخابات.

ولا شك في أن ضعف جبهة المتشددين بلغ من الانهيار درجة لجوئهم الى شخص أحمدي نجاد لخوض الانتخابات الرئاسية ضد روحاني، علماً أنه مرفوض بسبب قضايا الفساد التي أحاطت بمساعديه الذين يوجد أربعة منهم في السجن، وأبرزهم رضا رحيمي. وإلى جانب ذلك، فهو متّهم بإفقار الخزينة بسبب توزيعه الهبات المالية والتي يعد بتكرارها كي «يرشي» الناخبين بإعادة انتخابه، وتمرده في نهاية ولايته على المرشد!

أخيراً، يبقى اللغز الكبير وهو ماذا عن «الحرس الثوري»؟ وهل تعني الخطابات اليومية لقياداته حول مواجهة الولايات المتحدة الأميركية والتهديد بكسر الاتفاق النووي، أن يستمر هذا «الحرس» في «تكتيف« يديه أمام صعود التيار المعتدل الإصلاحي، الذي سيخفف حكماً من حضوره كقوة سياسية واقتصادية متنفذة؟ وهل يمكن أن يقوم بانقلاب عسكري لوقف آلة التغيير ضد «خطه الثوري»؟

يؤكد الإيرانيون من جميع الاتجاهات، أن الانقلاب العسكري في إيران خارج كل أدبياته ونهجه. كذلك عدم انخراطه في أي مواجهة ضد «الشارع» بالقوة المسلحة. الى جانب ذلك، فإن تكوين «الحرس» يجعله جزءاً من المجتمع الايراني وتردداته، وهو لا يمكن إلا أن يأخذ بعين الاعتبار التزاماته البيئوية والدينية. يضاف الى ذلك، أن «الجسم» الذي شارك في الحرب وما بعدها، يدين ضمناً لصعوده الى هاشمي رفسنجاني، واما من يتحرك وفقاً لمصلحته لأنه ضعيف ويدين بمواقعه للمرشد خامنئي مثل الجنرال نقدي قائد الباسيج والجنرال فيروز آبادي نائب رئيس الأركان فإن قوته تنتهي عند الباب الخارجي لمكتب المرشد.

بالنسبة للجيش فإنه مؤسسة منضبطة جداً ليس في هذه المرحلة وإنما حتى في مرحلة الشاه، ولا حاجة لتكرار رواية بقاء فرقة «الخالدون» في ثكنتها وعدم تدخلها، مما أنجح الثورة دون إراقة الكثير من الدماء. ومن المهم الإشارة الى أن الرئيس روحاني يعرف بدقة تفاصيل تركيبة الجيش، لأنه تولى مناصب قيادية مسؤولة عنه، هذا عدا تاريخ رفسنجاني وخبرته في متابعة بناء الجيش بعد الثورة.

لا يعني أن كل التفاصيل مضبوطة ومختومة بالشمع الأحمر. في كل الحروب تقع مفاجآت، المهم أن لا تكون انقلابية أو غير محسوبة بالمطلق. وهذا صعب جداً، في هكذا مسارات تغييرية تجري على «نار هادئة».

نقلا عن “المستقبل البنانية “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً