الشيخ جمال الضاري: ما يحدث بالفلوجة يؤكد الفشل المنهجي لمكافحة التطرف

حصار الفلوجة

وصف رئيس منظمة سفراء السلام من اجل العراق الشيخ جمال الضاري الحالة التي تشهدها مدينة الرمادي بالمأساوية خصوصا وأنها عانت من دمار كبير على ايدي تنظيم داعش والميليشيات المدعومة من طهران.

وأشار الشيخ جمال الضاري في مقالة تداولتها الصحافة الغربية الى ان الرمادي التي تخضع حاليا لسيطرة الدولة العراقية مدمرة بنسبة ثمانين بالمائة والعديد من الأهالي يعيشون بين الجوع والعوز بعد استبدال أملهم بالعيش الكريم الى الغضب واليأس والبطالة في وقت يستمر تنظيم داعش بإغراء بعض الشباب بالمال من اجل الانضمام اليه وهو بمثابة علاج السرطان مع الأسبرين حيث يستمر الورم بالنمو حتى إذا كان الألم يزول مؤقتا.

وأضاف الشيخ جمال الضاري ان مدينة الفلوجة هي مثال اخر على الفشل المنهجي لمكافحة التطرف مع تشجيع مفارقة استمراريته حيث تشهد المدينة واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية للصراع اذ لا يتم السماح لأي شخص من الدخول والخروج من الفلوجة المحاصرة من جميع الجهات الامر الذي أدى لانتشار الامراض والمجاعة والفقر بسبب نفاذ الأغذية والأدوية واصفا هذه الاستراتيجية الخطيرة بانها تضفي الشرعية لقضية الإرهابي وتسمح أيديولوجيتهم إلى ان تتفاقم.

Related Posts

LEAVE A COMMENT