الرياضة

كل التوقعات ضد بنفيكا في رحلة بايرن ميونيخ

فرحة لاعبي بنفيكا بعد الفوز على زينيت

ربما تجعل نظرة سريعة على مستوى بنفيكا في الماضي والحاضر النادي البرتغالي يتساءل عن جدوى خوض مواجهة دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا على ملعب بايرن ميونيخ غدا الثلاثاء.

وسواء كان سجل بايرن على ملعبه في أوروبا هذا الموسم أو ضد الأندية البرتغالية أو ببساطة مواجهاته المباشرة أمام بنفيكا، فإن كل الأرقام تشير لفوز بايرن في مباراة الذهاب.

وسيدرك بنفيكا جيدا أن منافسه المحلي بورتو واجه بايرن في المرحلة نفسها من البطولة الموسم الماضي وخسر 6-1 في استاد اليانز ارينا منها خمسة أهداف في غضون 22 دقيقة بالشوط الأول.

وفي الواقع فاز بايرن في كل مواجهاته التسع السابقة في مراحل خروج المهزوم ضد منافسين برتغاليين وبينها ثلاث أمام بنفيكا.

وانتهت مبارياته الثلاث السابقة على أرضه ضد بنفيكا واحدة 5-1 واثنتين بنتيجة 4-1 ويبلغ سجله الاجمالي ضد الفريق البرتغالي أربعة انتصارات وتعادلين في ست مواجهات.

والمستوى الحالي يجعل الأمور أسوأ لبنفيكا إذ فاز بايرن في كل مبارياته الأربع على أرضه في دوري الأبطال هذا الموسم وسجل خلالها 18 هدفا.

ومع ذلك اعتاد بنفيكا – الذي فاز بكأس أوروبا القديمة مرتين في ستينات القرن الماضي – على مخالفة التوقعات في أول موسم له بقيادة المدرب روي فيتوريا.

وقال فيتوريا بعد الفوز 5-1 على براجا في الدوري يوم الجمعة :”بايرن منافس صعب حقا لكننا تجاوزنا بالفعل العديد من العقبات هذا الموسم.”

وأضاف فيتوريا الذي يسعى لقيادة بنفيكا للتأهل لقبل النهائي لأول مرة منذ 1990 “هذا الفريق حقق أشياء بدت مستحيلة وهذه هي الروح التي سنخوض بها المباراة.”

وبدا أن فيتوريا سيبقى في منصبه لأسابيع قليلة بعدما بدأ بنفيكا الموسم بالخسارة ثلاث مرات أمام جاره سبورتنج كما سقط أمام الغريم التقليدي بورتو.

وبدلا من ذلك بات بنفيكا في صدارة الترتيب بفارق خمس نقاط عن أقرب منافسيه كما سيخوض دور الثمانية في دوري الأبطال بعد فوزه في 19 من اخر 20 مباراة بجميع المسابقات.

وكان فوز الفريق البرتغالي على زينيت سان بطرسبرج مستبعدا بعدما وجد بنفيكا نفسه متأخرا 1-صفر في لقاء الإياب في روسيا لكنه فاز في النهاية 2-1.

ولعب بنفيكا بجرأة أمام منافسه في الشوط الأول وربما يحاول ذلك مجددا في مباراة الثلاثاء خاصة أن بايرن يعاني من أزمة إصابات في الدفاع إذ سيغيب جيروم بواتنج وهولجر بادشتوبر وربما كذلك مهدي بنعطية وخابي مارتينيز.

وأظهر يوفنتوس في الدور السابق أن بايرن لديه نقاط ضعف بعدما تقدم 2-صفر خلال نصف ساعة في ميونيخ. لكن انتفاضة بايرن التي سجل خلالها أربعة أهداف ليفوز 4-2 بعد وقت إضافي أعطت مثالا آخر على قوته بملعبه.

وقال فيتوريا بعد القرعة “لا يوجد الكثير لقوله. إنها مباراة صعبة للغاية.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *