هل يؤثر الكلاسيكو في مسيرة برشلونة وريال مدريد بدوري الأبطال؟

هدف رونالدو في الكلاسيكو

أسدل الستار على الصدام الكبير واللقاء المثير الذي جمع بين برشلونة وضيفه ريال مدريد مساء السبت في الجولة الـ31 للدوري الإسباني لكرة القدم وفاز الريال بهدفين مقابل هدف ليحسم الكلاسيكو.

أيام قليلة ويخوض عملاقا الكرة الإسبانية مهمة قوية في دوري أبطال أوروبا، حيث يستضيف برشلونة نظيره أتلتيكو مدريد في صدام إسباني يوم الثلاثاء المقبل، بذهاب دور الثمانية بالبطولة القارية، بينما يحل ريال مدريد ضيفًا يوم الأربعاء على فولفسبورج الألماني بنفس المرحلة.

هل يؤثر الكلاسيكو على مسيرة العملاقين في دوري الأبطال وبالتأكيد إذا حدث هذا الأمر فإن مسار اللقب سيتغير.. هذا ما يحاول “” الإجابة عليه في التقرير التالي:

زيدان ودفعة الكلاسيكو

يراهن عشاق ريال مدريد على الدفعة الهائلة التي حصل عليها المدرب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للفريق الملكي بعد أن حسم أول كلاسيكو تحت قيادته كمدرب على حساب برشلونة وفي كامب نو.

أنظار وطموحات زيدان “الواقعي” ستتجه إلى دوري الأبطال، البطولة التي يسير خلالها بخطى ثابتة ويقدم مستويات جيدة وسيواجه فريقًا أسهل نسبيًا من الفرق التي سيواجهها منافسوه وهو فولفسبورج الألماني.

الكلاسيكو سيمنح زيدان دفعة معنوية وثقة رائعة كفيلة برفع الروح القتالية ودرجات التركيز لدى اللاعبين للسير بعيدًا في دوري الأبطال.

ريال مدريد سيقاتل من أجل اللقب الحادي عشر

الحال نفسه سينتقل إلى ريال مدريد الذي يسعى بكل قوة لتحقيق الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا هذا العام لإرضاء جماهيره الغاضبة في ظل ابتعاده عمليًا عن لقب الليجا رغم تقليص فارق النقاط بينه وبين برشلونة المتصدر إلى 7 نقاط.

نجوم الريال ردوا على المشككين وأخرسوا ألسنة المنتقدين بأداء متميز في الكلاسيكو سيكون حافزًا لمصالحة الجماهير الغاضبة بسبب تذبذب النتائج هذا الموسم.

الانهيار البدني أزمة برشلونة

الأزمة التي سيعاني منها برشلونة بسبب الكلاسيكو تتمثل في الانهيار البدني للاعبي البارسا قبل لقاء أتلتيكو مدريد في دوري الأبطال.

واستعاد برشلونة قدرات نجومه العائدين من مشاركات دولية مع منتخباتهم وخاصة أبناء قارة أمريكا الجنوبية الذين تأثروا بقوة المنافسات والالتحامات البدنية العنيفة مثل سواريز ونيمار وميسي وألفيس.

التحدي أمام إنريكي يتمثل في إعادة تأهيل فريقه لموقعة عنيفة ومليئة بالأداء البدني القوي أمام أتلتيكو مدريد بقيادة مدربه سيميوني الذي يلعب على التفاصيل ويجيد إغلاق المناطق الدفاعية أمام منافسيه.

صفعة الكلاسيكو.. وقوة شخصية برشلونة

لا شك أن برشلونة تلقى صفعة بالهزيمة أمام غريمه الريال في عقر داره “كامب نو” بالكلاسيكو.. وهنا يراهن الكثيرون على قوة شخصية البارسا ونجومه في الاستفادة من درس الكلاسيكو.

اختبار قوي سيواجهه لاعبو برشلونة أمام أتلتيكو مدريد بحثًا عن رد الاعتبار وإثبات قدراتهم والسير في دوري الأبطال أملاً في الاحتفاظ باللقب القاري.

Related Posts

LEAVE A COMMENT