الرياضة

الشبول : أستراليا ليست “بعبع”

هيثم الشبول

يعتبر هيثم الشبول المديرالفني لفريق الجزيرة الأردني، من المدربين الذين أثبتوا جدارتهم التدريبية حيث نهل الخبرة واجتهد في سبيل أن يضع لنفسه بصمة في الساحة التدريبية.

والشبول الذي يعد أحد نجوم منتخب الأردن وفريق الفيصلي في السنوات السابقة، أشرف على تدريبات الفيصلي وذات راس وحقق نتائج مميزة.

وفتح الشبول قلبه ليحدثنا عما يجول في خاطره بخصوص تجربته مع الجزيرة، وتحدث عن بطولة الدوري المحلي ككل والمواجهة المرتقبة التي تجمع النشامى مع أستراليا، وإليكم نص الحوار:

– بداية، وبصفتك أحد النجوم السابقين بمنتخب الأردن، كيف ترى المواجهة المقبلة أمام منتخب استراليا بالتصفيات المزدوجة؟

المواجهة لن تكون سهلة على المنتخبين، يجب أن يتعامل النشامى بمنطقية وواقعية مع قدرات الخصم، كرة القدم لا تعترف إلا بمن يعطيها، علينا أن نحافظ على نظافة شباكنا في الدقائق ال “20” الأولى لنزيد من حالة الضغط على منتخب استراليا وبخاصة أنه سيلعب بين جماهيره.

– ولكن تصريحات نجوم منتخب استراليا تنصب على ضرورة رد الإعتبار من الخسارة في عمان، وهم يتشوقون لهذه المواجهة تحديداً؟

منتخب استراليا ليس بذلك المنتخب “البعبع”، فمنتخبي اليابان وكوريا الجنوبية مثلاً يتفوقان عليه، كما أن منتخب استراليا الذي اعتمد لسنوات طويلة على المهاجم تيم كاهل، لم يستطع أن يجد له بديلاً، وهو منتخب يعاني من تقدم لاعبيه في العمر، حيث أن متوسط أعمار لاعبي منتخب استراليا ليس مثالياً.

– برأيك هل الإنجليزي ريدناب قادر على اضافة شيء لمنتخب الأردن في مباراتين؟

لا أعتقد أنه سيضيف الكثير بسبب ضيق الوقت، ريدناب قد يكون دوره معنوي أكثر مما هو فني، فأي مدرب بالعالم مهما بلغت قدراته التدريبية لا يستطيع أن يطبق أفكاره ويضع بصمته التكتيكية والفنية على الفريق في مباراتين، وهو اعترف بأنه لا يملك عصا سحرية وقد كان واقعياً بذلك.

– ريدناب هو من سيضع التشكيلة لمنتخب الأردن أمام استراليا، أليس في الأمر مغامرة؟

لا أعتقد حدوث ذلك، فالكابتن عبدالله أبو زمع هو من سيقود المباراة بإعتباره الأدرى بقدرات اللاعبين، قلت بأن ريدناب لا يمكن أن يكون دوره إلا دور معنوي فتواجده قد يشكل دافعاً للاعبين، ومن الممكن أن يسدي ببعض النصائح.

– كيف تقييم تجربتك الحالية مع الجزيرة؟

الحمد لله هنالك رضا عما أقدمه مع الفريق، في الأسبوع الثامن من دوري المحترفين كنا بمركز متأخر، لكننا نجحنا في العودة القوية، حيث حققنا أربعة انتصارات متتالية، ونحن الآن على مقربة من شباب الأردن صاحب المركز الرابع وتنتظرنا مباراة مهمة أمامه حيث نبتعد عنه بفارق ثلاث نقاط فقط.

– الجزيرة يعاني من محدودية قدراته التهديفية، برأيك ما سبب ذلك؟

كرة القدم منظومة عمل متكاملة، اللاعب المهاجم وبخاصة إذا كان محترفاً يحتاج للوقت للتعرف على أسلوب وطريقة لعب زملائه، فمثلاً شاهدنا مهاجم الفيصلي ديالو لم يظهر في الموسم الأول له مع الفيصلي بالشكل الأمثل، لكنه بعدما تعرف على طريقة لعب الفريق إلى وقدرات زملاءه اللاعبين ظهر في الموسم الجديد بصورة مميزة جعلته يتصدر هدافي الدوري وكفلت له الإحتراف في الإمارات.

– وما هي الحلول لمعالجة العقم الهجومي للجزيرة؟

الحمد لله قطعنا شوطاً مهما في ذلك، فالفريق كان يعتمد بالفترة الماضية على التوغل من العمق كخيار هجومي، وحينما تسلمت المهمة عملت على تفعيل هذه الخيارات من خلال فتح الأطراف والتسديد، حيث كان يعاني الفريق من صعوبة بالغة في الوصول إلى المرمى، وصعوبة أخرى في الإنهاء الناجح للهجمات.

– من الأقرب للظفر بلقب الدوري؟

أعتقد بأن تحديد هوية البطل سيبقى مجهولأ حتى الأمتار الأخيرة من عمر الدوري، أعتقد بأن نسبة حظوظ الوحدات بالمحافظة على لقبه 40% والفيصلي كذلك، ونسبة حظوظ الأهلي 20%، في حين أجد بأن شباب الأردن افتقد حظوظ المنافسة.

– هل يمتلك الجزيرة مقومات العودة لمنصات التتويج في السنوات القادمة؟

لما لا، فريق الجزيرة يعتمد على أبنائه بالدرجة الأولى، ومعدل أعمار الفريق 24 عاماً، والكابتن عيسى الترك عمل مع الفريق على امتداد السنوات الماضية بجهد كبير ووضع بصمته الواضحة على الفريق، والجميع يعلم بأن الجزيرة كان قريبا بالموسم الماضي من اللقب وبالتالي لا يوجد ما يمنع من امكانية عودته إلى منصات التتويج.

– في حال عرضت عليك إدارة الجزيرة تجديد العقد لنهاية الموسم المقبل، هل ستوافق؟

أنا مدرب محترف، وتجديد العقد له أسس، وذلك سيبقى مرتبطا بما تريده الإدارة من الفريق في الموسم المقبل، هل تريد المنافسة على اللقب، أم على المراكز المتقدمة فقط؟ ، وهل سيتم تعزيز الصفوف بلاعبين محترفين، وبالتالي فإن كثير من الأمور ستكون بحاجة لتوضيح قبل الإجابة إن كنت سأوافق على تجديد عقدي أم لا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *