لجنة التحقيق الدولية تؤكد ان قوات الأسد وعناصر “داعش” يرتكبان جرائم ضد الانسانية

أكدت لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة ان قوات الحكومة السورية وتنظيم داعش يواصلان ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في ظل غياب تحرك من جانب المجتمع الدولي لإنهاء الازمة في سوريا وذكرت اللجنة في أحدث تقرير لها انه تتواصل الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان وللقانون الإنساني الدولي دون هوادة وتتفاقم بسبب الإفلات الفاضح من العقاب ولا تزال بنود قرارات مجلس الأمن ذات الصلة لا تلقى اهتماما ودون تنفيذ إلى حد بعيد وإنه لا يوجد بين أطراف الحرب من يحترم القانون الإنساني الدولي وأكد التقرير ان الدولة السورية الممزقة على حافة الانهيار ويجب إنهاء الهجمات التي تنفذ دون تمييز وبشكل غير متناسب على المدنيين وأشار اللجنة الى ان القوات الحكومية وجماعات مسلحة مناهضة للحكومة وجماعات إرهابية تستخدم الحصار وما يترتب عليه من تجويع ومنع وصول المساعدات الإنسانية وغير ذلك من أشكال الحرمان كأدوات في الحرب من أجل الإجبار على الاستسلام أو لانتزاع تنازلات سياسية وحثت اللجنة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على إحالة الصراع السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي أو إلى محكمة خاصة لجرائم الحرب لضمان تنفيذ العدالة.

Related Posts

LEAVE A COMMENT