مراسل التغيير: أهالي ناحية ربيعة يعانون من البطالة وقلة فرص العمل رغم الاستقرار الأمني

أهالي ناحية ربيعة يعانون من البطالة وقلة فرص العمل رغم الاستقرار الأمني

يعاني ابناء ناحية ربيعة غربي محافظة نينوى منذ تحريرها على يد البيشمركة وعشائر شمر قبل أكثر من عام من بطالة حقيقية وقلة فرص العمل وانتشار الفقر فيها أصبح بنسبة ما يقرب خمسة وستين بالمئة خصوصا في القرى التابعة للناحية رغم الاستقرار الامني .

واكد مراسلنا في محافظة نينوى لجوء الاسر في الناحية الى محافظة دهوك وقطع مسافات طويلة لتلقي العلاج هنالك بسبب فلة العقاقير والادوية والمعدات اللازمة لإجراء العمليات الجراحية وحالات الولادة ما يجعلها ناحية محررة من الارهاب شكلا الا انها لم تعد كما كانت وسكانها اثقلتهم المعاناة والازمات وشبح البطالة والظروف الصعبة التي يمرون بها.

Related Posts

LEAVE A COMMENT