المعارضة السورية: قصف المدنيين وتجويعهم يعيق بدء المفاوضات

سوريون يبحثون عن ناجين في موقع يقول نشطاء إن غارات لطائرات الجيش السوري قصفته بالبراميل المتفجرة في حلب يوم 17 سبتمبر أيلول 2015. تصوير عبد الرحمن إسماعيل - رويترز

حملت المعارضة السورية يوم الخميس “من يمارس قصف المدنيين وتجويعهم” مسؤولية عرقلة بدء محادثات السلام التي تسعى الأمم المتحدة لعقدها يوم الجمعة.

وكتبت الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون “تطالب أعضاء مجلس الأمن وخاصة الدول الخمس دائمة العضوية بالقيام بمسؤولياتهم والتزامهم في تطبيق القرار 2254 وننتظر الرد منه.” وينص القرار 2254 على خطوات من بينها وقف قصف المناطق المدنية ورفع الحصار عن مناطق محاصرة.

وقال بيان أصدره سالم المسلط المتحدث باسم الهيئة “نحن جادون في المشاركة وبدء المفاوضات لكن ما يعيق بدء المفاوضات هو من يمارس قصف المدنيين وتجويعهم” – رويترز

 

Related Posts

LEAVE A COMMENT