المنظمات الدولية تواصل ادانتها للنظام الإيراني بسبب الممارسات “الوحشية” ضد الأقليات في البلاد

منظمة-العفو-الدولية
واصلت المنظمات الدولية ادانتها لإيران بسبب ممارساتها ضد الأقليات الدينية والمذهبية والعرقية ومنعهم من التمتع بحقوقهم وفقا للقانون الإيراني نفسه والأعراف الدولية.

حيث دأبت الحكومات الإيرانية خلال الثمانين عاما الأخيرة على ترسيخ الهوية الإيرانية المتمثلة في اللغة والتاريخ والثقافة الفارسية خصوصا في فترة ما بعد الثورة الخمينية عام تسعة وسبعين وتسعمائة وألف ولعل آخر تقرير يدين الممارسات الإيرانية ضد الأقليات كان تقرير منظمة العفو الدولية الذي يبين أنه كان يأمل انخفاض مستوى التمييز ضد الأقليات العرقية في إيران بعد تعيين الرئيس الإيراني حسن روحاني مستشارا خاصا لشؤون الأقليات العرقية والدينية.
لكن وحسب تقرير منظمة العفو الدولية أثّر التمييز ضد الأقليات العرقية سلباً على فرص تمتعهم بالخدمات الأساسية مثل السكن والمياه والصرف الصحي والعمل والتعليم ولم يسمح للأقليات العرقية باستخدام لغاتهم في مجال التعليم وحرموا من فرص كافية لتعلمها كما أعدمت السلطات الايرانية ما لا يقل عن ثمانية من عرب الاحواز ورفضت تسليم جثثهم إلى أسرهم حسب تقرير المنظمة الدولية كما ان التمييز الإيراني طال الأقليات المذهبية أيضا وتم اعتقال واعدام العديد من اهل السنة والدراويش الكونابادية.

Related Posts

LEAVE A COMMENT