الإمارات والبحرين تؤيدان السعودية في تنفيذها أحكام الإعدام

أسماء من نفذ بحقهم حكم الاعدام بتهم الارهاب في السعودية

اعلنت الإمارات تأييدها لأحكام الإعدام التي نفذتها السعودية بحق سبعة واربعين مدانا في مناطق مختلفة بالمملكة.

اذ أعلن الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية تأييد دولة الإمارات الكامل ووقوفها الراسخ والمبدئي مع المملكة العربية السعودية فيما تتخذه من إجراءات رادعة لمواجهة الإرهاب والتطرف.

وأكد الوزير أن ما اتخذته المملكة يعد رسالة واضحة ضد الإرهاب ودعاة ومثيري الفتنة والفرقة والاضطرابات الذين يسعون لتمزيق وحدة المجتمع وتهديد السلم الاجتماعي في المملكة كما تثبت عزم السعودية الصارم والحاسم على المضي قدما لوأد ونزع فتيل الإرهاب والتطرف واقتلاعه من جذوره وردع كل من تسول له نفسه محاولة إثارة الفتن والقلاقل أو العبث بأمن واستقرار المملكة هذا.

وأكد آل نهيان أن قيام المملكة العربية السعودية بتنفيذ الأحكام القضائية بحق المدانين هو حق أصيل لها بعد أن ثبت عليهم بالأدلة والبراهين الجرائم التي ارتكبوها وأن ما قامت به المملكة إجراء ضروري لترسيخ الأمن والأمان لجميع أبناء الشعب السعودي والمقيمين على أرضها.

وعلى سياق متصل أكد رئيس مجلس النواب البحريني أحمد الملا حق المملكة العربية السعودية في حفظ أمنها واستقرارها وصون مقدراتها ومكتسباتها وحماية مقدساتها وأرواح المواطنين والمقيمين فيها واتخاذ كل الإجراءات التي تراها مناسبة في حماية بلاد الحرمين الشريفين من جميع الأعمال الإرهابية والتجاوزات والأفكار الضالة.

وأعرب الملا عن دعم وتضامن مملكة البحرين مع المملكة العربية السعودية وهو موقف ثابت وراسخ مشيدا بالجهود الكبيرة التي تقوم بها السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في التصدي بكل حزم وحسم لكل من يحاول المساس بأمنها.

مؤكدا أن أمن المملكة العربية السعودية هو من أمن الأمة العربية والإسلامية جمعاء وأوضح الملا أن المجالس التشريعية الخليجية تؤكد دائما وأبدا على أمن دول مجلس التعاون الخليجي وتشيد بالدور الرائد للسعودية وبجهودها الحثيثة في ضمان أمن واستقرار المنطقة وفي دعم العمل العربي والإسلامي والدولي في مكافحة الإرهاب ومن يسانده هذا.

وشدد رئيس مجلس النواب البحريني على أهمية تعزيز التعاون الخليجي في مكافحة الإرهاب وتطبيق القانون وكل الإجراءات التي تهدف لحماية الدول والشعوب ومستقبل الأجيال القادمة من الأفكار والمناهج والأساليب المتشددة والمتطرفة والتي تسعى لزعزعة الأمن والاستقرار وزرع وبث الفتنة والشر بين أبناء الأمة العربية والإسلامية.

Related Posts

LEAVE A COMMENT