المصريون يدلون بأصواتهم في جولة الإعادة للمرحلة الأخيرة من الانتخابات

امرأة تخرج من لجنة بعد الادلاء بصوتها في الانتخابات البرلمانية المصرية في القاهرة يوم 23 نوفمبر تشرين الثاني 2015. تصوير: اسماء وجيه - رويترز

يدلي المصريون في الداخل بأصواتهم يوم الثلاثاء في جولة الإعادة للمرحلة الثانية والأخيرة من انتخابات مجلس النواب التي اتسمت مراحلها السابقة بضعف الإقبال.

وأظهرت لقطات تلفزيونية عددا من لجان الانتخاب في أكثر من محافظة بينها القاهرة وقد تردد عليها عدد قليل من الناخبين بينما يتولى رجال من الجيش والشرطة مهمة تأمين اللجان.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات قد أعلنت يوم الأربعاء الماضي فوز ائتلاف (في حب مصر) الداعم للرئيس عبد الفتاح السيسي بجميع المقاعد المخصصة لنظام القوائم وعددها 120 مقعدا بعد حصولها في الجولة الأولى من المرحلة الثانية على 60 مقعدا.

وكانت القائمة قد حصلت على 60 مقعدا أيضا في المرحلة الأولى من الانتخابات.

وفاز تسعة مرشحين بمقاعد فردية في الجولة الأولى من المرحلة الثانية. وتجرى الإعادة بين المتنافسين الفرديين على 213 مقعدا في المجلس الذي سيعيد للبلاد الحياة النيابية المتوقفة منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وكان رئيس اللجنة العليا للانتخابات أيمن عباس قال يوم الأربعاء الماضي إن نسبة المشاركة في التصويت خلال الجولة الأولى من المرحلة الثانية التي أجريت يومي الأحد والاثنين الماضيين بلغت 29.83 بالمئة وهو ما يبرز ضعف الإقبال.

وأدلى نحو 25 قي المئة من أكثر من 27 مليون ناخب بأصواتهم في المرحلة الأولى. ويحق لأكثر من 28 مليون ناخب الإدلاء بأصواتهم في المرحلة الثانية.

ويستمر الاقتراع يوم الاربعاء بينما ينتهي يوم الثلاثاءؤ للناخبين في الخارج بعد أن بدأ في 129 سفارة وقنصلية يوم الاثنين.

وأعلن عباس أن 37141 ناخبا في الخارج أدلوا بأصواتهم في الجولة الأولى من المرحلة الثانية بزيادة نسبتها 21.65 بالمئة على المرحلة الأولى.

وحقق داعمو السيسي فوزا ساحقا في المرحلة الأولى في غياب جماعة الإخوان المسلمين المحظورة منذ نهاية 2013 عن المشهد ومقاطعة أحزاب اشتراكية وليبرالية للانتخابات.

ومصر بلا برلمان منذ عام 2012 عندما صدر قرار حل مجلس الشعب الذي كانت تهيمن عليه جماعة الإخوان بناء على حكم أصدرته المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية قانون انتخابه.

ويضم البرلمان الجديد 568 عضوا منتخبا بينهم 448 نائبا بالنظام الفردي. ولرئيس الدولة تعيين ما يصل إلى خمسة في المئة من عدد الأعضاء.

ويتوقع أن تعلن القائمة النهائية لجميع أعضاء البرلمان الجديد يوم 20 ديسمبر كانون الأول الجاري.

والانتخابات البرلمانية هي الخطوة الأخيرة في خارطة طريق أعلنها الجيش بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان في يوليو تموز 2013 عقب احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما.

وتأمل الحكومة أن يؤدي تكوين مجلس النواب إلى إنهاء اضطراب سياسي وتراجع اقتصادي مستمرين منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بحسني مبارك بعد 30 عاما في الحكم.

Related Posts

LEAVE A COMMENT

صلاح ورفاقه يهينون إيفرتون في عقر داره Posted by Editor on 2 ديسمبر,2021 32 دقيقة ago
Nook GlowLight 4 .. قارئ الكتب الإلكترونية الجديد Posted by Editor on 2 ديسمبر,2021 37 دقيقة ago
أمازون تقر بأن Appstore لا يعمل عبر أندرويد 12 Posted by Editor on 2 ديسمبر,2021 37 دقيقة ago