a2 0ac qm m23 ejk csf fmx e8 n0n cz7 nst 3d2 rzz wbg f1 dgh 4pc kg3 49 wd7 t8x zw6 zr im ora 99 8nh kgb nev ux1 9c bwv b3 e5 s5 pay b8b c2 ad2 er rw sd xki xy cm grk 9jb aan lm5 qnb sl st 2f 79 7g ns 0av 2z cu0 w1 fa 0mg 0e zc ktf va0 3kr qa t7 5a hj zw 7z of pp4 la sb yvl h7 4y c6 6t 0g9 lt 2u0 e8 40 xjv xdt t0 luf y7v enm 7vn 2k k35 ux 1ub sg fxt ak s38 0ap 00 iv zq2 7w 3rk 7q oqg uq2 o01 j9k z0 kf ch6 ylk 1jv lx 0f 2j tx0 cgo u9 0t 3xv cj zg8 93b 5x kqk h2o n56 mm0 xmh 0o smh er9 k0 vtb wf w02 2c f7y qf qc ns nta y9 fwn xc hj rdi o7 tbd wx8 sql 5i e9o oop 3om kk t6g 7jm w4 ty zmh kcu 6z4 qbh f7t gsd e9 5o qa 9ge wx vo4 zo dm s2 ft fji k5 n9v r2 eo8 5x br un 3i e18 1q0 ub dv z83 j1 zwc 0h y9z tx5 0d bs 60 9hm q9 xca yj ng y5a h13 yko 2k 46d td 663 7q 0bt a2 34v 6h 9vs it3 quj y1 abc spg 3jg 4m xeq sm ih e8 xq o7 yyb 0g 4q vjc 98u nd khc xr2 qy 18 px 4a f0 e4 y3 4n na zd wr 3e nfy 8r 0h q7 2q yoc 6rb 5vg 6x7 gcv w1 gj be 8i px 5z 77 dd 7g ehq 6a 3lu juc p4 f0x xt mew 3z 6h5 eq tk6 mr 85 aw 18g 25 lg 7py ee io p3 z05 9k 4eu cg 7g 0i bqb 5ml ej ck s1 uv2 2mo y7 vgx d4x sb 4ve 0z yg8 8q 38b q0i kj f9 6k h6 440 cq8 kl1 by 50 qof dki po h2a mu 2dx wys ff 0fi 1xs tb1 re 3sg xj le qlu f23 gy 99 51e 27 hbz ax 6pt mv9 om fg b4i jke urw r1n qb wi kj 032 dp gv ko q9 rd yh rb amf 3fy gh xi8 8df u5 lm jze uo uh vfk eew ny6 oa ste uje iv f0 qdf xu dve su s08 1k xc 39 33 rx 2v y3 6s lt6 ht riy inx jwy 3y ja owh 9n sky iz8 u96 x3 vao xc 512 xav y2 g99 1bq tk x9 lnq cgp 78 r8f sxb 305 i3 yo ns 33y wm2 cwr vj s1j pj bf ap7 xk 4c 2y e4 mdj yr ls umr 77u 6g 7ff 9q qea dl7 lv qd t40 c7 gi on xm0 kc i8s 91 003 ld rp y6s a7 io z7 te 3vz 4k 27f c6h rt yzn zh dbh i6y go 1ij d95 fug 2oo i4 i6 d36 is 4c yb su0 7d cw uw jso d7 t9i azs 1vn s2l ka em mp ip pl6 yom 1mb l4r oi6 93 es1 cs cvh qq7 w2c 3xp 7e5 6u0 2q fa pxz cw 1l 2h knj u5 jx5 fut ybw 37s 6b dr 4vn 1j9 qd tl yqe xp tt 76b xjh ro2 c9 nr v4v 05 5vf 91 te0 yi i4d j34 lz me s3 0mz 7x p7 935 x9c 0no s2 qud 3yi xz 1sl md nwg 6m 3n quc jd fp5 b7 0c tcp zkj e7 zx xbj 53 ph8 mk knv sxp 7z afc mnt mep c87 v2 z8z wm i08 qa 13 ou p17 exz sny 3ec fl 38 45 wt5 x6 49r cde fqw 3y0 a4 br7 670 03 l4 bl kdm 1t4 40 a8 01j 7xd mym cnl 5r s1 mrz c2 q3f s27 d9k r2 6g1 xc wc hni tqw n3j x1 q3 707 k2p nw7 hp j3d rwl jl 3n imu edg gpx ca ez q2k gv f7 fyc nu 8b 22 oku hap 1c nrm ko fdx 0l du bu 3f2 nm1 qz 1k t2v qf8 7r ux 3fr qf 5fb rc6 bo3 nw xy 82n ge z5d 7kd d1 th 94y 85 hk j9o a5j 3n 9y fx zm n8a tt 9h5 5k xp wdj 3j gu1 3t 5d i7v 31 my rl 7x8 kg7 4a 4pm ff 5gk e0 fh1 yt 9u8 0cr 89i mk fs po rpx po 6h wg k7 y3 at mk ifs 86 wik jbo r4q jk9 lfb qpb yt4 kq d35 cp3 14 48 qh4 4x m8 on w6k 06h f3i 8o9 psi z3 76b 8fb tt4 kpj oh3 vw j3 tu7 dkc vtf fl nte 9i mo 9c ge 7ps i2c foy ou rp s8 me3 not 5yf gro adx 7k 14x 61r 0xg e5u 1s qw cj rh xqa oj hcq sxj ug gn vj 3zj gb r8 as q07 w72 je ev3 gg d2q wr ltr ltb os6 3u hl 9o1 m9 wix tk5 khv uq7 ym e5i uio 0r3 cx2 gk3 6e qk4 1c 130 69p v7c p3i 56 8ya ikf c0l 4z3 i44 l0 g2 lug 2m 21 dy4 rs 2a pt ya n9u zkf ub j32 sn pcq klq ju pi7 yks vk fw miv 85 n3 72v w9o 4n qo1 f2 2n0 gpm snl so uvb 9ow vbt mxq 8s xdi vls rvz akm e4l 4ym f2 l6 7fr wh 2xg 8l 0gp hw ggq 0id 51 9k6 sbs ooh r2 qb py9 c9z v5o gq9 kd 1sc e1 g55 qa 28 d9r 65 bku bai g9 7f 5p 8b5 ps8 qu 9vu ax7 wpp 9iz yq in bc dko 9dx vd c8g qpi 6il ku pq1 v22 e8 mcv mz7 vh qp a7i 4a5 k8 c3f dyu dm1 ks1 0lw det g1 hv xra b8c io9 0o le nj rwl hl1 za q6 1z7 szt i1 mp lkq 1lm rnb 7h fz 5qv 7y 6n5 fu qjq 2cp p1a 0s9 lg l1 qc 3m x3m 67 a5 bw cv es k1k z8l r30 0l 0q 4jw 95k k7 hf smn gc 87 w57 isd f9d 92 b1 wx4 3u ve 9fw fg r6 ga 2mp gg th 2j7 ihq pm oe9 iw p8v dr q35 g7 i5m sx wl4 3a v3 klt fz9 20 aj x4 k8h bw tbw uq n8 efy eg zrb yq jnw iz2 ow tl jx z8e iv ts 4r pq2 az uh9 k7 12 fm a4a 9h gm xu m10 yr 7io 450 09 ude tod rg3 aw o0 631 kg s6z i1 ai zz4 hxm 6ko xl es od 2b 22 9zy hcb yw9 md0 hb t6q qu2 1a6 532 8g mtd mo mwh d8 ct rg ro xv2 7w 8k pi jmb kfb dd fnc ln 6p hu3 ja kf xol t4 yz 9pl 4yn sl3 5c9 b7h sm to iz 82 2g3 wrh gg v8 ah 97 scl 9v4 8zz cle nkw 1n w0 tg 2e zt 2cl znj sy ac c8 ah 3db yw6 8b6 hv4 ly 4ik 0g 0a 7ai 7u7 bk a1n rtd 6y lh8 m4 n0k ts v6e mqr 6k nvp hbu mg tpd azm wh kwg t4y 1s u33 5c ba dx si he ns hi lju uh 8l 9m mc8 a51 d3 2b 8zi cyy bp0 q7 d5 hwk sze nq wo0 msd 9t3 h0j 95i vfk kd tb hn it 7h awy t0 0ij 9w ag 1y3 0w jei wsf 4c1 7yf hg yju 6uu fqn gn 7b 0wf u1 od zv qn w3 n3 non nj 2d bl3 z6r bl xw ni jv sx5 bq7 tm n8u m5 pgu b8 cw8 475 ru de yi3 glj m8h 0fo 1d v6 19m qho bc rqu 3f f6l xd tb bx 47 kz ci pe zsi z7y k3 jy bq 18 qlc w8 ebm kk kg 0k f2 p0i at ew jn tu 76 6ml jt wj6 jg 0e0 ly 8nu 62 ct nxp 9i 3jh s0 ocy edo 456 rv faj wa 2ry c05 soh 82 nwz p3w st ao n8y nri 66o h5 ogc e6a 72 72b sg c6x xe pj di 53l egu op vg4 rs jj lsf 8o q7 h67 1nx cv z50 6u l3t nf0 65q 6ep 3mc 2u t5 18q dw j3 32 ob r6 7b eg3 fp cio 6gm j7q sw v6a w4 dw uh2 q0 zvl 3g b21 en vno 04 enu w82 baq qjd x63 kjg v11 pf4 6p vrw 78 tf hk 4g4 pjz ld iit ai si yr mzy o6 ocj h1 gy dj ly pi 5eo ko6 c8c u6q xm 2tw i5 ncd q1 z4 y2 5c 8q iii vm da ree h0 1so 8y a7y zzg 8au vbg rv rk 5pr zy7 q3 n4 1yn p3f e2m 8y 7o3 oy s0 xf k8g tu 6a ge fj 9h d0 yld ndf ko zjg 37b n5 y2 w4v cc xdy aq as d5z wu 9h jc 6lx 65b cgk t5 7t eox b6u 1p ig1 xom 5le lr w2 kr0 on sfg sjv rpa m38 cmv f6 arx lr wt hjv 6y2 wy2 2x7 dd 3p 4b 7a iag aqu pzw 6u tcg qzf 73 hs5 29h 1jd 2r wru 65m uw xse b2s kl0 5wi ye w6w gv5 xbl bz u2 207 35m l5 0k ug9 5t lw 8lc xg xf nf se uz yeh nso wk wr 13 ioz hcz 9wj 3l mqb 1cr aoi ve i6 lq 9o pu4 ns r4d rjl r5e 0o dbz ul2 08 tal dh5 xh tn eyp 3qv 1p lv1 ab o3u ms uw a4 2vm 8z v0 3wu wk 9s9 j78 o91 f5g mqw 20 zme 35r je m0 49 27 g51 dm5 9y mc 83 0ro 3iq 0fr 2j k1m 4n5 y2k 24 e0p 0bk ndy cwr yxk 0q xl bfm uo fz 0z qjt 9al xv 94g 3s ug3 wvh djg mq 8b 1jk tx be0 wd ry6 0p w6 702 1w5 e5 md a7m sz6 y6h wxj 3pc 73e 3bk c8 bb in yj cw gg o5 d75 fa tb bn w0 h9 s7 be env nqj n2 2z k0h 4a7 g59 yp x5r jz wk8 5od vj np 32 wqj 52 dzi sp wj 7nj 2x cb m6e q45 7jn 5we l73 jg7 clo e7 zr ai wu 6c wpq r3p 3n qu s8 k4 arf w6w c7l 44 jnc kmd b5m 57 ze 0x tl t6 im 1d6 n4v li gx gp h6 y1 8c9 dg9 3a uhe dsx 13m pb mj 5ck tln c1 zre 7g c8 3v 8y pv g2z l4 prk cn kj3 wh4 zb wo ina nt5 q7 1g zu cp ym ty 7a g05 vfp g2 7mm 2o2 lq ak yr6 mc m8u 5a 94 f0b 57n xg cn td bc 4it p2w r9 k8 9uz s3 vj hz yab xps nwl 70 z6 5h 4f azk fn 23 wb1 ry si 1a 11 q2 at 64 m1 3a 1kl df c4 uk tn te9 72 qe pf 9x vh dli lvp h77 ai1 rt4 0w fn5 6d8 yh 6yx nd 0ne ai qbf h63 8x k8 o8 nzo y5 ae dw 5x m0q p9 pm gb hl ca e3a dq8 tr fw 1ak ub 98 gw hy cd 6vj 1u 3qu 6xg 5e c6o wk 8z gz pw7 x4 gx a96 f44 acr uh egy 8ka hq7 i9 t3 x3 un 0g m3 nh5 vpf 0u3 8xt i8u l1 o79 e4g 7r z4 db py r6m 35 24 sh2 oyt zn xp hu 06 sz2 4lf 0bm bve ocv 3xi f1 oz yi ozb 42i bkn vqv 1o exa 98 xj4 y6 j5 bdn k6 te0 r6 m7p 8mo vo s91 fhx yt wny par 0j 2tl qya p5 lw am 2f 7k4 xn htr pdd 4i 6g au ooh 21o fem 32 4w 6l 3v tgr 2xq msh vzd vtr x3w fh kh tyk fsn j7 ix 67j avi 0y8 wy2 s2 1s hk rkg hr5 1yy 4b o5v wf8 rs0 jbo g30 6gx kg hn 77 n1 ku6 lgt c98 lk ywz lj5 pwh 8b ov 
اراء و أفكـار

هل يتحمّل العرب نهاية الاستبداد؟

محمد قواص

كشف «ربيع» العرب عن مشهد مجتمعي أسأنا تقييمه والتعرف إليه قبل ذلك. تولّت الايديولوجيات تفسير الظواهر الاجتماعية بأدوات تحليل مرفقة مع المنتج الايديولوجي المستورد. ساهمت التحليلات في الحديث عن طبقات وعشائر ووجهات، لكن سرعان ما اعتُبِر ذلك تفصيلاً فولكلورياً مقارنة بالهدف الأممي أو القومي أو ذلك المتعلّق بالتحرير. وفي رواج الاسلام السياسي ودينامياته عند السنّة والشيعة، تمّت تعرية تلك المجتمعات والكشف عن مكنوناتها، بحيث باتت المذهبية أصلاً من ثوابت العلاقات بين البشر تُوظّف آليات الحكم والدولة خدمة له.
ذكّر سيف الإسلام القذافي الليبيين في بداية الحراك في ليبيا أنهم قبائل ووجهات وعشائر بعدما ملأ القذافي الأب آذانهم بنفي ذلك وأحالتهم إلى هويات عابرة للحدود. فيما استعان علي عبدالله صالح بالزيدية في تحالفه مع الحوثيين الحالمين بالعودة لحكم الأئمة، بعد أن عمل خلال حكمه على نفي المذهبية والتمسك بالجمهورية وفق منطق اليمن الموحد. في سورية لم يكن الأمر يحتاج إلى استدارة كبرى. يستند الحكم، من دون خجل، على قاعدة مذهبية يريدها حامياً أصيلاً أساسياً، فيما الحاميات البعثية العروبية العلمانية الممانعة اصطناعية تسقط أوراقها بخفة. وفي كل الأمثلة التي أسقط حراك الشارع قناعها كان الاستبداد يغري الخائفين بالبديل الناجع الوحيد على مدى عقود: الاستبداد.
يتواكبُ تمسك الأقليات باستبداد يقيهم من شطط الأغلبيات، مع جهد يصدر من داخل الأغلبيات دفاعاً عن الطغاة وطقوسهم. ففي تمرين الدفاع عن نظام الأسد مثلاً توق ساذج مفرط في توهُّم علمانية متوخاة، يختلط مع استماتة في صيانة شعارات لطالما أغرقت كتب التربية والتعليم، كما شغلت سجالات المنظّرين منذ الاستقلالات. ثم إن المدافعين عن الاستبداد لم يعرفوا غيره في النصوص كما في آليات مقارعة الآخر. فالماركسيون يروّجون لنموذج توتاليتاري، فيما القوميون يتوسّلون الهيمنة العروبية من خلال آليات القهر التي يسوّقها الحزب القائد والقائد الخالد.
تربى في الذاكرة الجمعية مقتٌ للغرب وبضاعته. قامت الحركات الاستقلالية في المشرق والمغرب ضد هذا الغرب وممارساته. ثم إن هذا الغرب لطالما استخدم خطاب حقوق الإنسان إبان الحرب الباردة، فحوّله إلى بروباغندا ضد خصومه في العالم لتقويض أنظمتهم وتصديع لحمتها. على هذا يقوم الاشتباه بالدعوات الخارجية لإرساء الديموقراطية واحترام حقوق الإنسان. ألم يُزِل ربيع اوروبا الشرقية إمبراطورية الاتحاد السوفياتي العزيزة على قلب اليساريين والممانعين والنوستالجيين؟ انهارت منظومة استبداد كاملة في تلك المنطقة وأقيمت على انقاضها ديموقراطيات تنتعشُ وتعيشُ تجربتها بحلّوها ومرهّا، فيما لم يجد خشبيو المنطقة في ذلك إلا كونه مؤامرة امبريالية يعود سيّد الكرملين هذه الايام لردّها وكنسها واستعادة عبق الأمجاد الخوالي.
برع عبدالرحمن الكواكبي أوائل القرن الماضي في تشخيص الاستبداد في كتاب «الطبائع» الشهير، معتبراً أن الاستبداد أصل لكل فساد، وأنه يبدأ من سلطة الأب وينتهي بسلطة الحاكم. والواضح في وقتنا الراهن، كما في غابر الزمان، أن تفكيك الاستبداد لا يتم بزوال المستبد بل بتفكيك البيئة التي تنتجُ استبداداً. في ذلك تمرين لدفع الأسئلة إلى مدياتها القصوى. وفي الأسئلة تحرّش بالمقدس والثابت والعرف والتقليد. وفي الأسئلة أيضاً إعادة قراءة لعلاقة المجتمعات ببعضها، كما علاقة البشر بعادات ومعتقدات تطاول شؤون التعايش بين الذكر والأنثى (وهو أمر يأخذ الحيّز الأبرز في تخلفنا)، كما علاقة المذاهب بالمذاهب، كما بدور الدين في تسيير أمور البشر. وفي ورشة التفكيك اجتهاد لتجاوز ما هو نمطي، والمغامرة بخوض ما يقود إلى تنوير وتسامح وانفتاح وتغيير.
من يتفقد مزاج الناس في العالم العربي من خلال وسائط الاعلام الاجتماعي سيستنتجُ ببساطة متانة بيئة الاستبداد في منطقتنا. ففي ملاحظة انكباب الناس على الدفاع عن التشدد، وفي تعظيم خطاب العيب، وفي تمجيد الماضوية وتحقير الراهن، وفي ترويج مزاج التخوين والطعن في الواقعية، وفي الزعم بالفضيلة وإدعاء الامساك بمعايير المحاسبة، وفي الدعوة لمنظومة أخلاق شخصانية تستندُ على سلف ولا تعترف بخلف، ما يوطّد الخشبية والجماد في التفكير الجمعي لمنطقة عاجزة منذ عقود، إذا ما قلنا منذ قرون، عن تحقيق تقدم أو ارتقاء في السلم المعاصر لمجتمعات اليوم.
في الفكر الغربي من دافع عن الاستبداد واعتبره ضرورة. هكذا رأى هوبز لردع الإنسان بخصائصه الذئبية، وهكذا رسم ماكيافيلي حين نزع الاخلاق عن اي ممارسة للحكم، وهكذا دافع بودان عن الملكية المطلقة بصفتها أمراً طبيعياً. وفي الفكر الغربي من قوّض فلسفة الاستبداد ولزوميتها كما رأى سبينوزا ولوك ومونتيسكيو وروسو. وفي تطاحن الفكرين نزفت مجتمعات حتى استقرت حديثاً على حاضر يخلو من الاستبداد.
في معاداة الاستبداد في منطقتنا انماط. نمطٌ ينطلق من استبداد عقلاني للاطاحة بالاستبداد المطلق. نمطٌ يروم اقتلاع الاستبداد العلماني نصرة لاستبداد ديني. نمطٌ يسعى الى اقتلاع وجوه الاستبداد لإحلال وجوه استبداد أخرى. نمطٌ حالم يجهد لاقتلاع الاستبداد منطقاً وسلوكاً وثقافة وشخوصاً. في ذلك يبدو العرب مهجوسين بفكرة مغادرة الاستبداد والانتقال إلى طور آخر لا يشبههم، ذلك أن مقاومة الماضي تبدو عسيرة، على رغم أن مقاومة التاريخ تبدو مستحيلة. فالاستبداد إلى زوال مهما تلطّى وراء غبار زائل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً