مكتب مكافحة جرائم الإحتيال البريطاني يفتح تحقيقا حول تبييض أموال محتمل بشأن مونديالي روسيا وقطر

Migrant labourers work on a construction site on October 3, 2013 in Doha in Qatar. Qatar, the 2022 World Cup host is under fire over claims of using forced labour. Global football's governing body FIFA kicked off a crunch meeting behind closed doors, amid claims of rights abuses by Qatar and wrangling over plans to hold the tournament in the winter. AFP PHOTO / AL-WATAN DOHA / KARIM JAAFAR == QATAR OUT = (Photo credit should read KARIM JAAFAR/AFP/Getty Images)

فتح مكتب مكافحة جرائم الاحتيال البريطاني تحقيقا حول تبييض أموال محتمل، يرتبط بمنح مونديالي الفين وثمانية عشر والفين واثنين وعشرين لكرة القدم لروسيا وقطر على الترتيب.

وقال مدير المكتب دافيد غرين أمام لجنة الثقافة والإعلام والرياضة في البرلمان البريطاني, ان هناك قضايا عالقة مرتبطة بتبييض الأموال وهناك أسئلة نطرحها على أنفسنا ونعمل على إيجاد إجابات, ولن يتمكن المكتب من مقاضاة اتحاد الكرة الدولي الفيفا الذي يعاني فضائح فساد تاريخية، وفقا لقوانين مكافحة الفساد في البلاد، لكن غرين أكد أنه سيكون قادرا على التصرف إذا اتضح أن تبييض الأموال حدث عبر المملكة المتحدة, ويعمل غرين حول احتمال أن يكون مبلغ مئتين وسبعين ألف جنيه إسترليني المدفوع من أستراليا، المرشحة الخاسرة لمونديال الفين واثنين وعشرين، لمصلحة نائب رئيس الفيفا السابق الترينيدادي جاك وارنر، أحد أبرز أركان فضيحة الفساد، قد مر من خلال لندن.

Related Posts

LEAVE A COMMENT