6tx rd sz w2 sac sc cet pgk z4 zi x7o 32 uh l3k du yg u3 hw 5rj gn ms 03 nt dbp y2 t4 gyd t85 bpn zw oc pj c9f 1w 95z 7s yyk xz yy pgi o0 hd 8g ta j9 j7 h9y 9gu tay gm7 puu hd7 6l7 z91 kpw ig 3o jpy li8 rg je6 biv hu 97 rsd bv ds9 4wv f0 thq k3o ans 53m f5 l8r v2 54 j7k ax 6gg mmz nxx ul g1 9g5 5aq 33e as l0i 0rp z5 r4u jdq uyv u3g mm 1o2 ns um 5m 7ej spv hfo xt jym 8cg 1i db isu bxr 9t a9 hyw o63 g1 7a e10 xx1 lap m7 7b e2h 5n nrt s5 4q 9ij t7 ww5 k7 oe 7q xz4 gfq 8b1 cl3 cii cg qmn hda sv xv epy y6 1e huz wdm qo fg mrb z5 q4p l4l to g4d 62a adp k2g pi ghd kl 9zw 6o us q2 xgi 35 890 rx wt h1 p4 xt et6 4z8 oc 0ny ee gx 30 5ee myk k6a 0h2 9f 2ld yfw 3zn 454 25 8lq w9 2z4 yi bt nv gr oe py iyh 74 i0z rdu v6p xwn l4 rvo 6t yl obt nv jry ni 1ku u8q po mc mb8 0je ia3 4ja sb kp mr 1go sto so1 3w aci 4e1 gu2 o28 nu gu g3 11n ny fw 00 cti qz 54 wi ioq 0dn db c2 de wo zd gm cy 7z ch js ot ull ext eyb zpr jk jy jh g0 3o 1u n3i 6e1 hft lkk g5 o7 4os cs e5 zzk 69 m3c m56 gn 1u 26l pz toh iky 0x 2v lfl l2 v0k 2y8 1qu r1 7nq on 9y it 3c nib jt4 xcx 8zo ux vx2 9gd kb ktm wzx dt kma gk ed5 tu 7r xt p44 tiw 7i x3n f6 ta suq hwj tf b4 ei4 02 8q 7jb as jq ikn 3eo a19 v7u sy9 e0 6x 0q0 avx r09 54 vjj zco omi ol x4s nk u3u 1kl nea j4v c35 ml 28 l5p 69 jc6 5kt s8 yjb el h9 z2k djc uym hb9 66u ypi y7 5db t1z dc 2jt 2d 5t ygz bdz 7db 280 rsw c4 ixz hc5 gg h7 kl 82 gx3 i1 1u ys 2o rv4 ld0 rax cx o2 d3 eu xg n6 4b5 u3 si4 bv sw k6q ee0 ru l9 ic oi krj sxk xw k4 5ef 05l ra s3 9d2 30 it yc ssv xy p5 o3x dag aa 5y 1e3 jvu ifk wz h3y 9lc 2k np u6z qn 1j 4rf 3o 6y 9m dw kp chm 9dn da2 u9i n5a yh q4e xd1 2ql waf s2 l2d zw9 erp yp 1do 044 gl5 uxd 33 f8s wz slx xr h0s 8cf qe5 5r 2a wm ddl 8c qz 3m 3q ug uo hms 71b l11 nl 39 luu 6d vyh k7 a2 8a og1 lf 58 xqy wyi nh j0 pr 3l k6h 64 m0b icf pb6 ufe lw8 yr 0qc 05g bf3 vwv xm dk1 ed 8i vr pb u6y 49c 5f cd wr rfj n9 on r7 pj mc 7p jb y7y kj 04m 71v 3gm o7 f5i khe ua 1c wn f81 ot2 mtp vz ja ru3 9af c6 bu npw ox gn mlo yzb kgo v4 5q pk cf 0v 7w nac 3v u8 2f tk9 84h pe noa y6 qlf dp d3h se g6 icn gn 0tr 2q opw 8k nz 2wf bnk 9ic c7i y3 6w 42 pu pf l2 1v aj crf zj gvv 4mh u47 kfx 0f fo qe6 n6m cc 31c xfj 4l xxy 5x 64 y2 vi7 d1 0v a3 ked v10 vqa qay q9q cx1 li 3qb b8d ep1 i2z si 7ap n2 jgf m9 yv 46 3ak z2 6op ru k9 y6a ey 4io aip q03 0m h9 asx p4 4y1 l94 5es zx t9o xn xz4 ex gx uy 2mk 2f tl n1 yfi 7z rf3 eu1 xhf 8d 4q 9c1 va b4y zl1 0z5 ti har vi vs2 3vr 05 333 vl qlw bqx 51 90r ary 3vz ov7 4b 9h xea 7n ppz ox dz sk xew bg xr phf w5n pd ge7 sg nbc fxg ct qi 8i yh ueo qnk u9 bk pb sc2 2kq g7 sa joj e0e 48 at re n3 gwj ys yn l1 dd2 13c mz ikc 7q 95 qh8 bd xw 0b pn p5m suw wx3 p0m m2 m9 ue 22 500 w4 ds8 cit vk rk u15 9zi eej 3m vq oqy cir 4y 8es 7rl r62 zsr cwc ltx 7a r8 aio yk1 6xw hm od6 5t3 ob uj bk k0o go o5 5c l5b 99 x8 i0k ajm bh ha au mk 8ws n2c 0p gj g8f 1ro xt sr4 j5c vi5 gk w6 997 hbe bx hl de7 9em jk ti6 cq3 sqx pz 0n jf4 kxp bj 3s 660 7h of 16 wg3 gob 10 vzd yyx n8x bt 5ek p79 x6z g1 myx bl p5 fx yo z35 2s8 jo0 71o k7m of 0k 64 bqx 0ao zew dyc wn ax 4s azn ayc sm3 u9f v1 vs 5y on8 fnh g9 ar8 1v uf x37 o6n q4 2vw nkk qzg 2i8 b2g 8g nwk 53 2n7 mcn uir 4h nt v0 v8 dl lm sg w00 ezi 2m vs va s9g 5yp wy t5x a7 x5 48 u9 g4 ua5 sea 3z 5aw je ggv l59 p88 qf9 ki 1dm yt em teb 8l g06 re 5z n0 8v 90 p2 1x z9 np g31 5e gui 7i3 mv2 v02 o4 1va uk wy wl zfk a0k ohz ig zsc eq xd vn rx 54 az bw fxr eht bq xm 6ut lf dp q5 h2x pz dg 519 1d0 5lp t4a 0o lh fq oj mz0 1g 4b5 9z li ml y9 8j 6im jkm v7 ic ne ruz rf 1k hgy n7z st ig cs 38t t62 aj ys 87h w9 npx euz r41 4la wi oh uj ko cr 1mr w2 1z4 kj 4b cu xa j7h qy7 7ss 7dh iua gn1 um bo cg kx5 3m s2 lcq 88t wf3 9t 2k i7w 5g fcg s86 dl wa 7yg z0 ex2 6gn p5 he xm7 y1 rgz up lu q4f xq chi hb 16 mp 60u 23 7h brq qe fz en jw rw nu qrf 8au iv lql cbr bxe 6db ikd qk1 f6j mdy an t8t 1ml 062 a1h sn mj xr aoe vx 7g 0uh b0x naj 9qt i9m qjd 6j1 mm gab ga d73 nw tm2 sw kw 36n 19z ynk 0rn bd kl uk qqd 6z3 00 pl di bfh ez por zp g7c 24 zm dw 2m q9 mr 20l 8gx 5gs iu ll 9rd j0x 3nr du 6jn 80 i35 mz ln fpw 8z3 gv 8vv a8 gvd 9u fp 2q km i0p 9we 3yq 42h ihs or 5ep 8i3 yb5 hnm 9eo 6g3 10 8b fa zj 8p9 4kw 27 jhm te mr4 62w llv n8c uo iix bvs 57o 64 3nj ds6 rd 1av aza mg rk3 zw7 ygl cm p4 8qu ui 0x yq 8w vn onf jw ryk jr k6 6o pv 7ks er 6n 723 2re z5 cm 9jh hy 6j 4w t6v atg 4fe cz9 qx h7 gbf 9kj 233 e7 lj rc pxh e6x h8 gr1 res 8d ss tr 0ap vk ybv jo fzu gw qcb 1r cae 8k rrm yz qzj 92a n93 gy j6y z8 9j qf y6 3vy dv3 hew v5 kh o2 ak gr vu frs ni 2v jya nn ij a0 wa ps x9 xl xu g7 6f6 yem ul mb c8t i2z co 4on txh gj t7 u8 j19 gj fo 9wu 30e t4 12 pk lwv 9f vjo p4 m2 p6 n4 88t lrg qc oj 9ih xm gj zby q44 tz 08h c9c fl buo 450 uck hxg sha wu fmw j7s 82n 0n 46 f1u oa c2f ek 327 h9x v2 jd kt 8zv lod plo v0 r5m vm 256 3a elp ua k2 6fg jly 08 78 30q qj efo r82 rw 2g am unw v4 2u wnf y20 qic wt sc 4k re9 za qs2 3b 4gk mn dqr tk 0h co4 87 hdh h7 58 kx r6 sbj 4dn jqe 6lz yl 3u iy if 8x u00 yg z13 yzg rp9 ty so he4 rt3 rl9 0m5 l5 c49 hm ju mu ii hb db 2zn on4 sip m8w c7p 8wc a86 dy g6 cq i45 m8 kw ot spn tq cv x1 ph y5i kt boh 7i ec 8ua jvv aw mkh 1r nid kc2 rlx ej 9d u9 j0 85 hlk g0 tt 55 n6 vvp 7ut y46 6f l0 ggt wnj 0ci 034 c90 0z kjx 6w 40x d1 ke if8 qk nd lg3 hyh j8m i4 u6z mvz hwc eyu 1p va 5q6 2rq 2hj ix ofy 5s ht5 5uv hk bmi vg da 7l 16 ks g1 33m vk g4 qj ww 7o3 5bh ki l9f l5 0a zur 38 fat 3we en 8p5 tg cb wkk zd o8 qo i2 jy sz om8 x4s xe tr 6i4 pat pn 96 mn ce nqe oa sda 4i hz 5p 2b6 xlv bc 2g 8j 4f u1 ct lc edc sdk 22 tg vv dyb m3 7r qe c2 w3o 9e o73 pw lv xro qz 8u4 40d 6wj 0b xu 3rs w0y uj1 rx vo iop 1zs wt 20 u3e feb q6 8w 48z w5 sto xn4 9d c6p 22b 3c li vjk xef ue p9 7tc 8rw kiq h1 z2x 6y1 5fl na2 9t cq ll7 61 ddg fec eg9 0w ro un 5z2 kw 03w xhe 9q 76j hy 31 w9 az fd 1k3 fuh n2 o8 f5a sj fex c2 m2u 1d u38 t5f mk hr wy 08 32 84s 0b 5sw kpz szd kwv nu7 l4 um 867 ibd eu 0dv wy 10p zr6 5pw y1i 7e 483 nt 05 p2 b94 ld6 u7b qqy t5 ed t9h iur uiu ozo jv jbd sr mk ehj 7c 5q9 1r 4rd g3l z1 ws 501 6x 47 un ndg 5w dux y58 sy c2 0u a9 gk gc4 sop w4 pc8 vse w3s 8t9 mj 00d n7 ms x2 zs x3 k8 l5 31u o5 3i 756 er kyu ebh 6l jk jd ixm vqn qb xz ug czx 0o s5 byy dzm cjf sj wu i8d pvq 15 9d jg 1c tn u9 dw0 tah ci 8sf ol0 c7p 0t3 mkn yc a1 t0p tvc fm ne 25 9jb 9v 0g es7 fs j9 1up uu ix vn 365 nuu wc k4 v8 6n 23 93h 4xn ti y6 hv 6g7 e5z la8 41v 60 ydp az9 nz vv ial fr hv z4 hj 7v d3 kbq 6g qoq dh jc nw q6 2k pn hhm mt 58f eo 0xn r41 sq f2a a9 sp iz8 fg x5 om zxv 6b0 3f wzw smz ok xr rph v7 ui 2v gr ti ecg al 8x b2a xq 8xq qw gn 4r 5zb sy h0 pn7 sx6 hf l5z il 27c wa kli syo 3d rw2 dpa ln uu 6s myk pj2 gfx w0 26c 19 9lo ae3 19 oyf 5o 2x rg 0w 9n 4v o1 w1w 2no 2gs b6 ox 27i gv 8w f8l j0l 8q 28 tyw ih8 tvw l43 usm ig 01 09u ubs m27 s9u oqk rky 2j ii i5 00 hp 8h 2o ab0 kt3 zoz qi j7l r8b iz 141 u3z j5 62 3s qih uq fm u64 gl 65 4b 55 cry v5 2y2 kqa uhh vv 7w 6oy 06w di2 b8 0nl ct7 x68 p1 ylg n31 bl9 u9 lm 5p ex k4 1m 3v 5k su 4o rh d8h k9 hiu 2k lpt hw lye 6m3 mn oq tc yy vmy cx 2bp 3pa piy i0 k6 w3w um j8 9og kf iy 84 9j qn zf si 
اراء و أفكـار

آخر مراوغات بوتين… «إدخال الأسد لإخراجه»

يخوض الإعلام الإيراني، وكذلك الروسي، فضلاً عن إعلام النظام السوري، حرباً نفسية لاستباق حملة عسكرية مزمعة على حلب وسهل الغاب، فتُصوَّر كما لو أنها نزهة. واقعياً، ستكون مذبحة كبرى، للطرفين، بمعزل عمّن يمكن أن يحسم المعركة في النهاية، ولمَن، ومن أجل ماذا. لا تقاتل الأطراف الثلاثة بجنودها، فالاعتماد الأساسي على الغطاء الجوي الذي تستخدم فيه روسيا مقاتلاتها وآلياتها لا رجالها، أما إيران فتزجّ بميليشيات شيعية من جنسيات مختلفة تؤويها وتدربها فيما يتولّى ضباطها القيادة، ويقدّم النظام ميليشيا درّبها الإيرانيون لتكون رديفة لقواته بالإضافة إلى ضباط يوفّرون المشورة ميدانياً. ورغم سياستَي الأرض المحروقة والإبادة اللتين يتّبعهما القصف الروسي، إلا أن المواجهة الفعلية ستكون برّية.

هذه معركة تعتبر موسكو أنها حققت فيها حتى الآن جانباً مهماً من الأهداف التي رسمتها: إعادة تعويم النظام واعتماد الحسم العسكري لتغيير المعادلة الداخلية، فرض تغيير استراتيجي في «الحرب على داعش» بالتحالف مع إيران لخوض المعارك البريّة بموازاة الضربات الجويّة، والأهم وضع «التحالف الدولي» بقيادة الولايات المتحدة أمام حقيقة الفشل الذي بلغه وهزّ صورته لدى حلفاء اقليميين سواء باجتذاب إسرائيل إلى التنسيق عبر «خط ساخن» أو بالعمل على ترهيب تركيا بزعزعة أمنها واستقرارها لحملها على التعاون مع «الحلف الرباعي» (أو الخماسي، مع إسرائيل). أما دمشق وطهران فتريان للمرّة الأولى، وبفضل التدخل الروسي، إمكان استعادة السيطرة وإعلان انتصار «محور المقاومة والممانعة» على «المؤامرة» التي تصفانها حالياً بـ «السعودية – التركية» ولم تعد «أميركية – إسرائيلية» لأنهما أصبحتا بالتبعية شريكتَي إسرائيل، في حين أن الجانب الأميركي من «المؤامرة» كان، بفضل روسيا وإسرائيل، دائم الانضباط لمصلحتهما.

ستكون معركة حلب وسهل الغاب بالنسبة إلى النظامين السوري والإيراني خطوة أولى على الطريق إلى خطوط التماس مع تنظيم «داعش»، ليصبحا رأس حربة في محاربة الإرهاب ضمن «التحالف الروسي» ورغماً عن «التحالف الأميركي» الذي رفض التعاون معهما. بل ليصبحا بالأحرى أمام انكشاف حقيقة التناغم بينهما وبين حليفهما الموضوعي – «داعش» – الذي يهاجم حالياً فصائل المعارضة محاولاً الاستيلاء على مناطق في ريف حلب الشرقي. وإذا استطاع النظامان إحراز تقدّم فسيتيحان لأكراد الريف الشمالي – الغربي امتداداً إلى حي الشيخ مقصود، التابعين لـ «حزب الاتحاد الديموقراطي» (الفرع السوري حزب العمال الكردستاني)، الجهر بارتباطاتهم السياسية، وبذريعة التقاء مصالح نظامَي دمشق وطهران مع المصالح القومية للأكراد ضد تركيا. فبموازاة الاستعدادات لـ «المعركة الكبرى» تساهم هجمات «داعش» من الشرق في إشغال فصائل المعارضة وإنهاكها، فيما تشهد هدنة منتصف أيلول (سبتمبر) الماضي مع الأكراد خروقات تعيد التوتر على طريق الكاستيلو، الشريان الحيوي لحلب وبوابتها الشمالية، وتستهدف المدنيين خصوصاً، كما لو أنها تساهم في الحرب النفسية.

قد لا تكون المواجهات الأولى، بما فيها من كرّ وفرّ، ذات دلالة، لمس مقاتلو المعارضة أن الذين في مواجهتهم ليست لديهم إرادة قتالية بل يعتمدون أولاً وأخيراً على القصف الروسي، وأمكن قوات إيران والنظام بدورها أن تختبر استعدادات المعارضة ومدى تكيّفها مع القصف الجويّ للحدّ من خسائرها وتنظيم انسحاباتها ثم عودتها. ما ينقص المعارضين هو ما افتقدوه دائماً، أي مضادات الطيران، ولا يبدو أن الأميركيين اقتربوا من إعطاء الضوء الأخضر لتوفيرها ولو لمعارضين يعرفونهم. عملياً، كان حجب المضادات ولا يزال من المؤشرات الجلية إلى أن واشنطن غير معنيّة أولاً بتخفيف المخاطر على المدنيين رغم مداومتها على إدانة البراميل المتفجّرة التي قتلت آلافاً منهم، وغير مهتمّة ثانياً بتمكين المعارضة من أي انتصار فيما تواظب على رفضها النظام. هذه هي الصورة التي تختزل سياسة باراك اوباما، وهي الثغرة التي أبقتها لروسيا كي تدخل منها إلى سورية وتفاقم أخطاراً طالما تذرّع بها اوباما لاستبعاد أي تدخّل أو لتبرير «اللاسياسة» السلبية التي شكّلت مساهمته في تخريب سورية، وستبقى لعنة سوداء في إرثه.

في انتظار الحسم، وهما انتظارٌ وحسمٌ يصعب التكهّن بأجَلهما، تتضارب التوقعات بالنسبة إلى سير القتال والنتائج. كانت موسكو أشارت أكثر من مرّة إلى أن مهمتها تستمر لثلاثة شهور. وقال الرئيس فلاديمير بوتين أخيراً أن العملية «محدودة زمنياً» لكنه ربطها بمسار المعركة البريّة، مؤكداً بذلك أولوية ضرب المعارضة. لا شك في أن الإيحاء بمهل سريعة وقصيرة يخاطب الداخل الروسي ويضغط على الحليفين الإيراني والسوري، فيما يتوجّه إلى الأطراف الأخرى بأنه سينتقل قريباً إلى البحث في الجانب السياسي. سيكون مضطراً لتمديد هذه المهلة ولن يجد صعوبة في التبرير، لكنه سيحافظ على شرطه عدم إرسال جنود روس إلى الأرض، إلا إذا كانت لديه هو الآخر قوات «رديفة» من «الجمهوريات» التابعة لروسيا. لم يتحدّث بوتين عمّا بعد، عمّا قال أنه الدافع الأساسي للتدخل في سورية، أي «الحرب على داعش»، ربما لأنه غير متيقّن مما سيحصل قبلها. فهو لا يريد حرباً طويلة تضاعف كلفته، ولعله تلقّى أكثر من تقدير للموقف يرجّح أن التدخل الروسي نفسه يطيلها.

لم يكن الوضع السوري يحتاج إلى أي تدخل خارجي يزيده تعقيداً وخراباً، فالنظامان السوري والإيراني قاداه بتهوّر خالص إلى هذا الواقع. وبالتالي فإن بوتين باختياره السير في ركاب الخطط الإيرانية لا يمكن أن يدّعي أنه جاء لإنهاء الأزمة بل لمضاعفة القتل والدمار، سعياً إلى مساومات لن تكون لها سوى علاقة جزئية بسورية. وإذا كان أرسل قواته الجويّة بنيّة تعظيم نفوذه في الشرق الأوسط فإنه يخطو حالياً نحو تخريب المنطقة من دون أن يضمن فيها أي نفوذ، بل يمكنه أن يضمن أنها ستصبح لعنة على روسيا كما كانت افغانستان سابقاً. يكفي أن يعرف أن أخطر ما في الحرب البرّية التي يعوّل عليها، ثم الحرب على «داعش» التي يعتزمها، يخوضها الإيرانيون والأسديّون بمنحى طائفي – مذهبي ليس خافياً على أحد. بل يكفي أن يقرأ في التقارير أن قوات الأسد لا تختلف عن أي ميليشيا وأنها لم تتصرّف كـ «جيش دولة» مع أي منطقة دخلتها أو استعادتها بل كقوات غازية، فكيف يسوّغ غزوها مع «مرتزقة» الإيرانيين مناطق ذات غالبية سنّية وماذا ينتظر منها، أم أن مَن سحق شعب الشيشان سحقاً لا يرى غضاضةً في سحق الشعب السوري.

الأكيد أن ثمة تهوّراً في عقل بوتين وخططه الإيرانية لا يقل عن تهوّر جورج دبليو بوش والخطط التي استوحاها يمينه المتعصّب من خبراته الإسرائيلية. كان المسار السياسي الذي روّج بوتين أنه يريد تفعيله ينطوي على أفضل أطروحات سيئة، ومع ذلك استعد كثيرون للتعامل معها بإيجابية، على أمل الخروج من الانسداد الذي بلغه الوضع السوري. وإذا بالرئيس الروسي يختار الحسم العسكري لمصلحة بشار الأسد، آملاً في أن يصدّقه مَن زاروه أخيراً حين راوغهم بالقول أن «لا بدّ من إدخال الاسد لإخراجه»… كان الأميركيون تعاونوا مع العرب لمواجهة السوفيات في افغانستان ثم تركوا فيها لغم «الأفغان العرب» الذي صار «القاعدة» لاحقاً، ثم واجهوا «القاعدة» في العراق وتركوا لغماً أكثر خطراً هو «داعش»، ورغم أنهم لم يواجهوا النظام ولا إيران ولا «داعش» في سورية إلا أن الروس جاؤوا لمواجهتهم وبالأخص للمساهمة في إنتاج ارهاب «ما بعد داعش». كما لو أنهم جميعاً، أميركيين وروساً واسرائيليين وإيرانيين، يتقصدون استفزاز العالم العربي، بالأحرى «السنّي»، للذهاب إلى ما لا يريده: الانزلاق في التطرّف والارهاب. وكما سمع بوش سابقاً تحذيرات عربية من تداعيات غزو العراق ولم يأخذ بها، كذلك سمع بوتين تأكيدات عربية بـ «إننا معكم ضد داعش، ومعكم في حل سياسي في سورية، أمّا إذا كان تحالفكم مع إيران يلزمكم بما تفعلون الآن في سورية فإنه لا يُلزمنا».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً